..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


احياءا للذكرى الخامسة لزلزال تسونامي في توهوكو

تضامن عبد المحسن

السفارة اليابانية في مركز الدراسات الاستراتيجية

احياءا للذكرى الخامسة لزلزال تسونامي في توهوكو

 

   (بجهود متضافرة بين الاحزاب الحاكمة واحزاب المعارضة والقوى الشعبية، استطاعت اليابان ان تتجاوز محنة اكبر زلزال في التاريخ يهز ارجاءها)، ذلك ما صرح به السفير الياباني "فوميو ايواي".

وأضاف (اما الشعب الياباني من جهته فقد تقبل زيادة الضرائب وتخفيض الرواتب، كما شارك جميع الموظفين الحكوميين لدعم جهود الاعمار بقبول واسع وصدر رحب ليعبروا عن معنى واحد هو مشاركة الجميع في حملة انقاذ المتضررين والمساهمة مع الدولة).

   جاء ذلك اثناء المحاضرة التي القاها السفير الياباني يوم 10/3/2016 بمناسبة الذكرى الخامسة لزلزال شرق اليابان الكبير في قاعة مركز النهرين للدراسات الاستراتيجية. حيث جاءت الندوة تحت شعار (الطريق نحو الانعاش).

تتطرق السفارة اليابانية في مناسباتها الوطنية التي تقيمها في العراق الى تجربتها في بناء اليابان بعد الحروب والكوارث، لتلقي بتلك التجارب في الانجاز والاعمار لفائدة العراق وتسهم في تقديم الخبرات في سبيل التنمية البشرية.

اذ تحدث السفير الياباني "فوميو ايواي" في محاضرته عن كارثة تسونامي التي تعتبر من اكبر الفواجع التي وقعت في تاريخ اليابان، عن ان اليابان ارضا خصبة للكوارث الطبيعية لذلك فأنها دائما على اهبة الاستعداد لها، لكن زلزال تسونامي الحاصل في توهوكو عام 2011 تجاوز كل التوقعات والاستعدادات واطاح بكل المباني وقتل حوالي 18 الف مواطن، وقدرت الخسائر المادية بـ 17 تريليون ين، اي تقريبا 200 مليار دولار امريكي، وهو الاعلى كلفة مالية بتاريخ الانسانية.

وقدمت 163 دولة المساعدات المادية والبشرية منذ عام 2011، وكان العراق من بينها، اذ اشار "فوميو ايواي" الى ان (العراق تبرع بحوالي 10 مليون دولار ونحن نقدر هذه المساعدة التي قدمتموها لنا رغم الصعوبات الاقتصادية التي يعاني منها العراق، ونشكركم اليوم لهذه المساعدة).

كما تحدث عن الاجراءات الحكومية والشعبية اليابانية الحاصلة لتلافي هذه الكارثة والمساعدة في تجاوز مخاطرها الاقتصادية والنفسية. وبتشجيع المواطنة الصادقة بين افراد الشعب في اليابان من جهة، وبين تظافر جهود الاحزاب الحاكمة والاحزاب المعارضة من جهة اخرى تم اقرار الموازنة لعامي 2011 و2012 لصالح اعادة الاعمار وتخطي المحنة.

كذلك ساهمت بقية الاقاليم بارسال 81 الف موظفا الى الاقليم المتضرر للمساهمة في اعمال البناء والطب والرعاية الاجتماعية والنفسية.

كما اكد في ختام محاضرته على ان اللجان المختصة مازالت عاملة منذ عام 2011 لغاية 2015، تحت تسمية لجان اعادة الاعمار، وستكون السنوات العشر القادمة تحمل تسمية (الطريق نحو الانعاش).

فيما اغتنم الحضور الفرصة لطرح اسئلتهم المتعلقة بالاقتصاد الياباني وبكيفية القضاء على الفساد داخل اروقة البرلمان وبوسائل القضاء على البطالة.

وفي سؤال عن مدى استفادة العراق من التجارب اليابانية وما اذا كان هناك تجاوب مع هذه الخبرات من قبل الخبراء العراقيين، اجاب السفير الياباني (اننا نعمل على تدريب الكوادر الشابة من العراقيين داخل اليابان، ويبقى على العراق ان يقرر كيفية الفائدة من تلك الخبرات).

من الجدير بالذكر ان اليابان تعرض لأكبر كارثة في العالم خلال زلزال تسونامي الذي ضرب شرق اليابان في توهوكو عام 2011 ، اذ بلغ 8.9 على مقياس العزم الزلزالي.

 

10/3/2016

تضامن عبد المحسن


التعليقات

الاسم: تضامن عبدالمحسن
التاريخ: 13/03/2016 20:35:19
السيد محمد الجاسم
اليابان بلد عظيم.. خرج من العدم بعدالحرب العالمية الثانية وهو يرزح تحت الاحتلال الامريكي، ولكنه نهض بشكل يفخر له الشعب الياباني، واول ما اشاع التعليم وازدهرت الصناعة، وزرع روح التآخي والمواطنة بين افراد الشعب ومن هذا المنطلق، (المواطنة) والمشاركة والتوحد رغم الاختلافات العرقية والدينية، ليبنوا بلدا متقدما، لدرجة ان امريكا اليوم صارت تخاف من هذا الازدهار.
المواطن هو هدفهم ووسيلتهم.
اما نحن العراقيون فحكومتنا تعمل كل شيء.. الا ان تهتم بالمواطن، ولايهمها ان تعطي مئات الملايين وشعبها يعاني الجوع والتخلف والامراض، والادهى من ذلك، الصراع الطائفي والعرقي ومجابهة الارهاب.
هو هذا الفرق بين حكومتين وبين شعبين
اما نحن فعلينا ان نبقى نناضل من اجل كرامتنا، ومادامت الحكومات المتعاقبة لاتريد للشعب العراقي ان يتقدم، فعلى الشعب ان يسعى الى التغيير نحو الافضل

الاسم: محمد الجاسم
التاريخ: 13/03/2016 12:52:40
الصحفية تضامن عبد المحسن
إن مقالتك معبرة عن حادثة مؤلمة وواقع مرير بعد حدوث زلزال تسونامي في توهوكو في اليابان عام ٢.١١م لكن هنالك الأسباب طبعية كماهو معروف ولكن الحكومة اليانية أتخذت أجراءات لتجاوز هذه الكارثة منها
١ - تقليل الرواتب وزيادة الضرائب كما في قولك ( (اما الشعب الياباني من جهته فقد تقبل زيادة الضرائب وتخفيض الرواتب، كما شارك جميع الموظفين الحكوميين لدعم جهود الاعمار بقبول واسع وصدر رحب ليعبروا عن معنى واحد هو مشاركة الجميع في حملة انقاذ المتضررين والمساهمة مع الدولة).
٢- ساهمت بعض الدول في مساعدة اليابان في محنته والعراق من ضمن هذه الدول كما هو قولك (العراق تبرع بحوالي 10 مليون دولار ونحن نقدر هذه المساعدة التي قدمتموها لنا رغم الصعوبات الاقتصادية التي يعاني منها العراق، ونشكركم اليوم لهذه المساعدة).
أنا أعتز بأن العراق يساعد أي دولة متضررة كاليابان ولكن أن لاينسى شعبه المحتاج وأما فقد تبرع لليابان 10 مليون دولار والشعب العراقي يموت جوعاً وخاصة في الجنوب وهو بحاجة ماسة إلى دولار واحد يوزع على كل عراقي فقير ليعينه في قوته اليومي وأن الأقربون أولى بالمعروف أليس كذلك ، أو الأحزاب العراقية المنحلة والفاسدون منهم يبذرون أموال الشعب المسكين ويعطوها للذين لايستحقون فياأسفاه على أحزاب سلبت قوت العراقين الشرفاء.
أنا لاأقدر أطيل الكلام في الحلق شجا وفي العين قذى من حكومة ضيعت حقوق الشعب وهتكت زهوهه ولكن حاشا لله فأن يزهو بشعبه وبقيادة السيد علي السيستاني ( دام الله ظلة ) وليس الغربان التي تنهش لحم العراق الجريح.
هذا وأشكر الصحفية على هذا الموضوع الذي هو الذي جعل الحكومة غير قادرة على مساعدة شعبها والعيش بعز وكرامة.

الاسم: محمد الجاسم
التاريخ: 13/03/2016 12:51:17
الصحفية تضامن عبد المحسن
إن مقالتك معبرة عن حادثة مؤلمة وواقع مرير بعد حدوث زلزال تسونامي في توهوكو في اليابان عام ٢.١١م لكن هنالك الأسباب طبعية كماهو معروف ولكن الحكومة اليانية أتخذت أجراءات لتجاوز هذه الكارثة منها
١ - تقليل الرواتب وزيادة الضرائب كما في قولك ( (اما الشعب الياباني من جهته فقد تقبل زيادة الضرائب وتخفيض الرواتب، كما شارك جميع الموظفين الحكوميين لدعم جهود الاعمار بقبول واسع وصدر رحب ليعبروا عن معنى واحد هو مشاركة الجميع في حملة انقاذ المتضررين والمساهمة مع الدولة).
٢- ساهمت بعض الدول في مساعدة اليابان في محنته والعراق من ضمن هذه الدول كما هو قولك (العراق تبرع بحوالي 10 مليون دولار ونحن نقدر هذه المساعدة التي قدمتموها لنا رغم الصعوبات الاقتصادية التي يعاني منها العراق، ونشكركم اليوم لهذه المساعدة).
أنا أعتز بأن العراق يساعد أي دولة متضررة كاليابان ولكن أن لاينسى شعبه المحتاج وأما فقد تبرع لليابان 10 مليون دولار والشعب العراقي يموت جوعاً وخاصة في الجنوب وهو بحاجة ماسة إلى دولار واحد يوزع على كل عراقي فقير ليعينه في قوته اليومي وأن الأقربون أولى بالمعروف أليس كذلك ، أو الأحزاب العراقية المنحلة والفاسدون منهم يبذرون أموال الشعب المسكين ويعطوها للذين لايستحقون فياأسفاه على أحزاب سلبت قوت العراقين الشرفاء.
أنا لاأقدر أطيل الكلام في الحلق شجا وفي العين قذى من حكومة ضيعت حقوق الشعب وهتكت زهوهه ولكن حاشا لله فأن يزهو بشعبه وبقيادة السيد علي السيستاني ( دام الله ظلة ) وليس الغربان التي تنهش لحم العراق الجريح.
هذا وأشكر الصحفية على هذا الموضوع الذي هو الذي جعل الحكومة غير قادرة على مساعدة شعبها والعيش بعز وكرامة.




5000