..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رحلة الى عالم المرأة مع الكاتبة سعدية ناجي السماوي

مسافر نافع

المرأة سياسة الرجل الحاكم والاسرة هي الشعب فالحاكم لا ينجح دون السياسة

  

حاورها : مسافر نافع

الجواهري - وإذا دخلت منهن الجنان أولى أن تعافا

الكاتبة سلام خياط- كوني كلهن فإمرأة واحدة لا تكفي

  

المرأة شجرة وارفة الظلال من الحب والرحمة والعطاء الإنساني فهي الام وهي الاخت وهي الزوجة وهي الحبيبة حباها الله بوافر نعمه وجعلها تحمل بين جنياتها ما يجعل الامتداد الإنساني مستمراً بواسطتها فهي الوعاء الذي يحمل الجنين تلو الجنين حتى يعمر الكون بالولادات حينما يأخذ الموت حصاده من الاحباء وقد اكرمها الله سبحانه وجعل الجنة تحت اقدامها لما بذلت واعطت من جهدها لحمل الرضيع وتربيته السهر على راحته.

وقد قال عنها رسول الانسانية (ص) وما اكرم المرأة الا كريم وما اهانها الا لئيم ولو تعرضنا لمسيرة وحياة المرأة لوجدنا مسيرتها تمر عبر عدة محطات من الدراسة والتحليل لشخصية المرأة ومدى ما لحق بها من ظلم وجور ونهب لأغلب حقوقها مما جعلها تتأرجح بين عدة انظمة وانماط سلوكية تنكل بها تارة وتحاول ان ترفع عنها بعض الحيف الذي لحق بها بعد ان شرع لها من الله الحقوق والواجبات التي تليق بها كمخلوق بشري ، لولاها لما استمر النمو الانساني بالحياة ومن اجل ان نتعرف اكثر الحقيقة التقت  السيدة سعدية ناجي لنسلط اكثر وأكثر على موقع المرأة ومكانتها المرموقة والتي امتلأت خزائن الكتب عنها وعن عدمية حياة الرجل من غيرها فهي الغزل كله وهي الود كله وهي الفعل المؤثر بنظرة منها وبإشارة منها هكذا يولد الحب منها واليها ..

  

* كيف تصفين المرأة ؟

المرأة سياسة الرجل الحاكم والاسرة هي الشعب فالحاكم لا ينجح دون السياسة والاسرة لن تقبل من الحاكم قراراته إذا كان لا يلجأ الى سياسة معينة واصفها ايضاً بالماء والرجل وأسرته بالأوكسجين والهيدروجين . إذا تماسك الطرفين كان هو الماء الذي بلاشك أساس الحياة .

  

*متى تضعف المرأة ومتى تقوى؟

  

 قد تضعف المرأة .. إذا حطمت هي صورتها الجميلة في عيني الرجل وتقوى أحيانا إذا حاول الرجل تجاهلها ولكن صفعات الرجل تجعل من المرأة مصارع جبار ينزل حلبة المصارعة (الحياة) وهو عازم على الفوز أو الخسارة التي ستنتهي بها إلى (كرسي العوق العاطفي).

  

* هل يخاف الرجل من المرأة المتعلمة؟

اعتقد ذلك ..  لكن الرجل يحترم المرأة المتعلمة لدرجة أن يجعلها رفيقة دربه وأحيانا صديقته وأمينة سره.

  

*ماذا يشين المرأة وماذا يزينها؟

يشين المرأة إهمالها لبيتها واهتمامها بجانب معين من الكفاح واقول الكفاح لان رعاية الأسرة هو كفاحها الأول.. ويزينها اثنين أولاً إيمانها بالله  .. وثانياً ابتسامتها باب من أبواب الرحمة والجمال..

  

*هل تدور المرأة في فلك الرجل أم الرجل يدور في فلك المرأة؟

نحن كنساء نرى إن الرجل يدور في فلكنا ولكن حين ينخرط الرجل عن فلكنا فأنه سيضطرب عن مسيرته وقد يصبح خطر يعم الجميع بما فيه المرأة القريبة منه .

  

* قيل للأستاذ محمود العقاد  اين تجد المرأة قال أجدها خلف الباب  ماهو رأيك بذلك؟

 

محمود العقاد قال رأيه في المرأة عندما كانت في الثلاثينات محجور عليها العمل وممارسة الحياة العلمية والثقافية كما هو ألان ، فالرجل لم يحتك بالمرأة المثقفة سوى الأديبة مي زياد أحبها ولكنه كأي رجل شرقي وجدها تنفع للحب الأفلاطوني لا للزواج.

فلو كان العقاد حاضراً اليوم لكان رايه مختلفاً لقال مثلاً أجدها خلف الباب (إذا كان مصراً عليه) وخلف المنبر أدبيا كان أو برلمانياً .

  

* ماذا يزين المرأة جمالها أم اكتسابها للعلم أو المعرفة؟

جمال المرأة وحده مكياج زائل.. فكم من امرأة تركها زوجها الى امرأة اخرى اقل منها جمالاً، وكم امرأة حازت على شهادات تقديرية ونالت أعلى المناصب، ولكنها تجهل إن زوجها يرى نفسه وسعادته مع امرأة عادية جداً..إن لم تنتفع المرأة من العلم في بيتها أولاً فلن يكون ذا تأثير مباشر في قراراتها أو اختياراتها.

  

* إذا اجبرت المرأة على الزواج من رجل لا ترغبه.. فهل سترضخ في نهاية الأمر لتقبله؟

 

هذا النوع من الزواج تتبع المرأة فيه الى قانون( السلطة التعسفية) الذي غالباً مايكون غير منصف فهو يضع المرأة في بودقة الشعوب المغلوبة على أمرها ولو سألت نساء تعرضن لذلك عن رأيهن لقلن لك (هي روح لو خشبة).

  

* بعد سقوط النظام ما هي المساحة التي حصلت عليها المرأة وقد نجحت بإدارتها ؟

 

لاشك أن المرأة في زمن النظام السابق كانت إحدى الأدوات الحربية والقصع العسكرية التي يريد بها أن تكون دافعا لجندي يحارب محملا بإستراتيجية حربية وضعها هو كي يدخل التاريخ متناسيا إن البغلة ديناميت وقط بافوف قد دخلوا التاريخ أيضا بدون حروب.

بعد سقوط الصنم حصلت المرأة العراقية من الناحية الايجابية على مساحة كبيرة ، ومن الناحية الحقوقية  صغيرة مقارنة بالرجل فقد حصلت في التمثيل البرلماني على 25% فرجل الأمس لا يمكن أن يتغير بيوم أو ليلة .

لكن المرأة نجحت رغم ضيق الحيز الممنوح لها ..

فقد برزن بعضهن  كنائبات في البرلمان بآراء سديدة ومحاربات للفساد الإداري في جميع الأصعدة  ..

إضافة إلى نجاحات أخرى على جميع نواحي العلمية والأدبية والاجتماعية والسياسية أيضا .

رغم أن هذه النجاحات لا تتناسب وطموحاتها العملية إلا أنها لازالت تشق غمار الحياة بثقة ورصانة .

  

* هل صحيح ما يقال بان المرأة التي تهز المهد بيد واحدة تستطيع أن تهز العالم باليد الأخرى ؟

 

الحياة ليس حكرا على الرجال فقط ، لكن الحروب يا صديقي هي من كانت حكرا عليه ولذا فقد برزن النساء في جانب آخر من هذا الاحتكار ..

منهن من قادت بلدها إلى بر السلام مدفوعة بطبيعتها المتسمة بالحب ، الراكنة إلى ضفاف السلام .

اضافة الى بصماتها في مجال الإبداع والعلم والسياسة ودونت صفحات رائعة في كتب التاريخ .

  

* برأيك هل أنصف النقاد والكتاب والشعراء المرأة وبكل ما كتبوه ؟

 

مهما كتبوا عن عصب الحياة ( المرأة ) لا استطيع أن أقول انه كافيا ، بما أن المرأة هي من أكملت الحياة بمساحة  وجودها الواسعة فهي تستحق وبلا شك الالتفات لها بشكل اكبر من هذا ..

بما أن الأدب مادته الجمال ، فالمرأة أفضل مادة أدبية له والكتابة عنها يعني الكتابة عن التفاؤل والحب والجمال ، النوع الأدبي الذي يخلو من كل ذلك يعني انه يخلو من الروح المفعمة بالتفاؤل .

وعندما لا يكتب الكاتب عن المرأة باعتقادي انه يسئ إلى نصه الادبي ، فلا اعتقد إن هناك قارئ سيتمتع بقراءة نص يخلو من موقف لا تدخل بإحداثه امرأة .

اغلب النصوص الأدبية نافست في الحديث عن المراة سواء أن كان ايجابية او سلبية .

أما أن تسال أنصف أم لم ينصف فذلك لا يشكل هما للمرأة لأنها تعلم مسبقا أنها ستحتل حيزاً في كتابات الرجل .

  

*وأنت هل أنصفكالإعلام كما أنصف عدد كبير من الكاتبات العراقيات في الداخل و الخارج؟

 

الإعلام لم ينصفني رغم إني بدأت الكتابة منذ 1982 ونشرت في عدة صحف عربية وعراقية ، رغم إن نشري في الصحف العراقية اغلبها كان بأسماء مستعارة ، كنت أخشى من السلطات الأمنية ، بما ملكت من كلمة رافضة ..

أقول لك الحقيقة ، لم التفت يوما للإعلام فقد كنت اقنع نفسي باني شاعرة غايتي إصلاحية ولا شئ غير ذلك سواء أن عرفني الآخرين ام لا ..  الا بالفترة الأخيرة حين شعرت بغبن بدأت اشعر بأهمية الإعلام ..

فلا يوجد شئ أكثر إيلاما من أن يسألك شاعر حديث العهد عمره بعمر أول قصيدة لك ( هل أنت شاعرة ؟؟؛)..

  

* ماذا تقولين للمرأة التي تهتم بأولادها بعد أن كبروا وتركن زوجها جانبا ؟

  

أقول لها من رعاك شابة سيبقى راعيا لك وأنت كهلة ، وواجب عليك أن تزيدين صورته ببته بريقا لأنها أساس وجودك واحترامك أمام أولادك ..

 أما أبنائك  فهم رسالتكما أنتما الاثنين وهما بدورهما سيشقان الحياة بعيدا عنكما محملين بمسؤوليات ستناط إليهم وبالتالي ستعودين إلى زوجك وفتى صباك الذي ستجدينه خير عون لك على تحمل كروب الحياة التي ستلازمك رضيت أم أبيتي .. فلا بديل له ولا مؤزر غيره بحياتك ..

* أجمل ما قرأت عن المرأة والرجل ؟

 

كل الكتابات التي تسمو بالإنسانية جميلة والأجمل منها تلك التي تمحنا التجربة في الحياة .

والروايات والقصص في الأدب الفرنسي أجمل ما قرأت حول ذلك ..لاسكندر ديماس وفيكتور هيجو وإميل زولا وغيرهم

والأدب العربي أيضا له باع طويل بما ذكرت .

  

* غيرة المرأة هل هي بناء أم هدم ؟

 

رجال الشرق ونساءها يتسمون بهذه الصفة ولكن للغيرة حدود فهي غالبا ما تأتي من الحب فتزيده حلاوة ولكن عندما تزيد عن حدها تصبح قرينة للشك وعندئذ ستصبح الحياة لا تطاق وقد يزحف الهدم للحياة الزوجية . على الزوجين أن يكونا متفاهمين يتصارحان ولا يتركان عدم الفهم يدب لحياتهما الزوجية .

أجمل ما في الحياة الحب والتآزر بين الزوجين .

صدقني لن يزحف الملل لزوجين يتصارحان بهدوء فيما بينهما ..ستصبح الحياة رائعة بظل هكذا زوجين ..

  

*هل أنصف القانون المرأة ؟

  

القانون لم ينصف المرأة سابقاً عندما كان (ابن العوجة) هو المشرع، إلى وقت الديمقراطيين هذا.

حقوق المرأة أدنى من حقوق الطفل اليتيم الذي سيكبر بكنف امرأة وسيجلس ليشرع القانون بدوره ويمنح أمه وأخته كل نصف حصة وهو يأخذ بقدر حصتيهما ويمنح حق تمثيلها فب البرلمان الربع ، وسوف يحكم على زوجته ناشزاً إذا اعربت عن عدم قناعتها به وارادت الانفصال عنه..

  

*ما رأيك بالمرأة العراقية؟

  

المرأة العراقية أم معطاء ولكنها مقهورة وزوجة مضحية ولكنها منسية وبنت تنتظر من ولي امرها أن يرسم لها مستقبل افضل..

  

*ماذا تقولين للمرأة العراقية  عبر هذا اللقاء ؟

أقول لها احملي غصن الزيتون دائماً فذلك أفضل لاستقرارك الاسري ..وكوني الصورة المثلى لأبنائك فأنت الطريق الذي سيسلكون من بعدك.

 

 

 

مسافر نافع


التعليقات




5000