..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 جمعية الراسخ التقني العلمية
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مؤتمر التيار الديمقراطي في لينشوبنك

نبيل تومي

دعم الحراك الوطني من اجل تحقيق مطاليب الشعب المشروعة 

 عدسة السيدة نجاةالعاني

عقد التيار الديمقراطي في مدينة "لينشوبنك" السويدية مؤتمره الأول في 20 شباط 2016 تحت شعار (دعم الحراك الوطني من اجل تحقيق مطاليب الشعب المشروعة).

 حضر المؤتمر وفداً من ستوكهولم, ممثلاً لكل من تنسيقية التيار الديمقراطي المدني في السويد, وستوكهولم وممثل لجنة المتابعة في الخارج. كما حضر ممثلوا المنظمات المجتمع المدني, وعدد من الديمقراطيين المستقلين في المدينة وضواحيها.

 افتتح المؤتمر بدقيقة صمت على ارواح شهداء العراق. ثم انشد الحاضرين نشيد الوطني "موطني موطني".

 

القى السيد ياسر كلمة اللجنة التنسيقية في لينشوبنك, حيث قدم فيها نبذة تأريخية حول التحالفات قبل سقوط النظام الدكتاتوري، وتدرج الحالة التقسيمية بعد السقوط على أساس طائفي واثني، والتي اثبتت فشلها في بناء دولة ديمقراطية وطنية يسود فيها الأمان والحرية. كما أكد في الكلمة, على أهمية تجميع تيار القوى الديمقراطية في هذه المرحلة، وتفعيل دوره، في المجتمع العراقي، ومغادرة حالة التبعثر بعد فشل نظام المحاصصة، وفشل مشاريعه، وفقدان مصداقية البعض ممن يرفع الشعارات الوطنية الديمقراطية. بينما تصطف الى جانب المشروع الوطني الديمقراطي قوى جديدة تحمل روح التحدي للإصلاح والتغيير ويتعاظم الحراك الجماهيري وتتسع دائرته، لتدل هذه الظاهرة على مدى قوة وتماسك المشروع الوطني الديمقراطي وواقعيته وصحة توجهاته وشعاراته......

        واستمر السيد ياسر  ........     أن الجماهير الراغبة بالتغيير تتسع وتسعى لتشكل أوسع تيار مجتمعي في العراق ، نجدها في الشارع والعمل والحقول والمدرسة والجامعة ، بين الكسبة والميسورين ، موجودة في منظمات المجتمع المدني ، بين الطلبة والشبيبة والنساء والأساتذة ، بين الكفاءات ، من كل المذاهب والطوائف ، والقوميات، بين جماهير الأحزاب العلمانية والليبرالية والدينية والقومية ، متجسدة بملاين الأصوات ، سواء بين القوائم الخاسرة أو الفائزة... هذه الجماهير راغبة بالتغيير وهي تشكل أوسع تيار مجتمعي في العراق .

      هذه القوى ترفض الإرهاب بكل أنواعه وأشكاله ، وترفض التجمع في كيانات على أساس قومي أو طائفي . يوحدها حب الوطن والديمقراطية والهوية العراقية ، وتحترم الهويات الأخرى ...

    والقى السيد عوديشو كلمة الحزب الشيوعي العراقي في السويد، بعد ان نقل تمنيات الحزب لمؤتمر التيار بالنجاح والتوفيق في أعماله. ومما جاء في الكلمة..... (يسود عالمنا  المعاصر الكثير من حالات عدم الامان السياسي والاجتماعي فضلا عن انعدام الامن و السلم الدوليين وما ينتج عن مخاطر جسيمة  على مستقبل شعوبنا وعيشها الكريم، ان المخاطر المشار اليها تعود اسبابها الى تخبط السياسة الدولية وانعدام المسؤولية الاخلاقية والسياسية لدى صناع القرار  فضلا عن سعي الدول الكبرى الى تحقيق مصالحها الاستراتيجية على حساب امن وحرية ورفاهية ملايين الناس الذين يعانون من الفقر والتشرد والضياع. وإذا اردنا تفصيل هذه الوقائع سنجد ان منطقتنا العربية تعاني من مشاكل خطيرة  تعصف بأمنها واستقرار شعوبها فالتدخلات العسكرية الخارجية أدت الى تهديم الدول وتخريب مكوناتها الاجتماعية فضلا عن ثقافتها الوطنية، اضافة الى كل ذلك فقد قادت النزاعات الاجتماعية الى التدويل.....

       أشار في الكلمة الى، ان الاحتلال الامريكي للعراق  وما نتج عنه من بناء سلطة المشاركة الطائفية قاد بلادنا الى الاحتراب الطائفي وخراب مكونات المجتمع العراقي الطبقية والسياسية  وانتشار المليشيات المسلحة التي لا رابط لها مع القانون فضلا عن انتشار الارهاب التي تطال البلاد بأكملها.

واختتم الكلمة, ان المهام الجسيمة التي يتحملها التيار الديمقراطي واتساع مسؤوليته الاخلاقية تدفع الكثير من أبناء شعبنا من كافة مكوناته الاجتماعية والسياسية الى المشاركة ودعم مسيرته الكفاحية الامر الذي يؤدي الى زيادة فعاليته الكفاحية).

        كما القت السيدة دنيا رامز/عضو تنسيقية ستوكهولم كلمة تنسيقية التيار الديمقراطي العراقي في السويد.أشارت في كلمتها ... تأسيس التيار الديمقراطي جاءنتيجة حتمية لتفاقم الفساد الذي أفرزته سياسة المحاصصة الطائفية والآثنية, وحاجة القوى الديمقراطي الى التجمع في مواجهة سياسات الفسادالاداري والمالي التي هدرت اموال الشعب وسرقت المال العام وأشاعت الجهل والامية,وجعلت العراق لعبة بيد الدول الآخرى من أجل تكريس بقاءهم على دست الحكم.

 واختتمت كلمتها ..... اليوم نحن مطلبين كقوى وطنية وديمقراطيةالى تكثيف الجهود من أجل لملمة الديمقراطيين العراقيين .   

      وكلمة تنسيقية التيار الديمقراطي العاقي/ ستوكهولم ألقتها المنسقة المناوبة السيدة خولة مريوش. جاء في كلمة السيدة مريوش...... الظروف العصيبة التي يمر بها بلدنا تدعونا الى تعظيم نشاطنا التضامني لشعبنا واسناد الحراك الجماهيري معنويا ومادياً وبمختلف الاشكال ضد المحاصصة الطائفية والحزبية البغيضة التي زرعت الفوضى والارهاب والفساد.

     واكملت السيدة مريوش ......مستقبل بلدنا سيرسمه العراقيون ويؤسسوا البنى الاتصادية والزراعية المتلكئة ناكري ذواتهم ويديروا عجلة الصناعة المتوقفة وهي الصمانة الوحيدة لقي وإزدهار بلدنا وشعبنا وتصاعد الوعي الطبقي والاجتماعي والوطني والانساني لدى أبناء شعبنا ويرسخوا مبادئ الديمقراطية ومن خلال نظام المواطنة الحقة وسينعم الجميع بالعدالةالاجتماعية بعد التخلص من قوى الظلام واجندتها الغربيةالتي انهكت  البلد بتوافقها وتوازنها وبفسادها المالي والاداري,وتخريبها لاسلوب الحياة القراقية السابقة ,والذي كان نموذجا تحتذيبه كل البلدان العربية.فلنرفع شعاراتنا ضد الفقر والبطالة والارهاب والفساد ومحاسبةالمفسدين والفاسدين والمهمنين على السلطة والمال العام بشعارات طائفية وفؤية وحزبية ضيقة وبيافعة دينية وأساليب وجعية بفكر القرون الوسطى .

      وكلمة التيار الديمقراطي العراقي المركز القاها الدكتور سعدي السعدي/ منسق السويد

بعد ان نقل الدكتور سعدي تحيات اللجنة التنفيذية الى المؤتمرين واستمر في كلمته.... يمر بلدنا في ظروف صعبة للغاية سواءً على الأصعدة السياسية أوالاقتصادية أوالاجتماعية.. نتيجة السياسات الحكومية الخاطئة بل والمغامرة والمتكئة على الابعاد السيئة للمعايير الفرعية وأسسها اللا وطنية.. من قبيل المحاصصة السياسية على وفق المذهب أو /و الدين أو/و الاثنية.. لقد اثبتت السنوات العشرة المنصرمة فشل مثل هذه السياسات وتلك المعايير وأسسها....

     واشار في الكلمة ....اننا امام مفترق طرق، وهذا ما يضيف علينا عبئا جديدا كي نساهم في انتشال الوطن من هذه الازمة الخانقة ونعيد رسم مستقبل العراق القادم على اسس العدالة الاجتماعية في توزيع الثروة الوطنية .. من خلال تكاتف القوى الديمقراطي وتلك القوى المؤمنة بالتغيير المتوازن على اساس الدولة المدنية العلمانية واعتبار المواطنة هي الأساس الأرأس في الانتماء لهذا الوطن. ايها المؤتمرون الافاضل كلما تعمقتم في دراسة ما تروه مناسبا لحل المسائل الاساسية والكامنة في تخليص البلد من ازمته من جانب ، وكذلك سبل تطوير عملنا المشترك في التيار الديمقراطي وما تروه مناسبا ، وضرورياً للنهوض به من جانب آخر. ونحن نعتقد اننا في المكتب التنفيذي نحتاج إلى اية مساهمة مهما صغرت سوف تساعدنا في النضال من اجل تصحيح مسار العملية السياسية على اسس صحيحة......

     وكلمة لجنة متابعة التيارالديمقراطي العراقي في الخارج القاها السيد نبيل تومي.

     بدئ السيد تومي كلمته...... بعد مضي أكثر من خمس سنوات على تأسيس التيار الديمقراطي في الداخل وما يناظرها بالنسبة لتنسيقيات الخارج، ننظر بعين الإعتزاز والأمل لتنامي قوى التيار الديمقراطي والحركة الديمقراطية العراقية اجمالاً. وها نحن اليوم نرى في عقد مؤتمركم الأول اصرارا وارادة شجاعة بعد أن عقدتم مؤتمركم التأسيسي الذي خطا بنفس التصميم واضعين نصب أعينكم هموم العراق والعراقيين، يشغلكم مصيره وهو يرزح تحت طائلة المحاصصة والفساد والإرهاب، ومظاهر الطائفية البغيضة. واذ يقترب العراق الآن من حافة الفشل بكل المضامين يأتي الحراك الجماهيري في الداخل والخارج ليُشهد العالم بأن هناك قوة لا يستهان بها، بل هي تنمو وستصبح الأكبر شيئا فشيا. .........

       ولكمل السيد تومي...... وفي الوقت الذي تفتخر معكم تنسيقيات الخارج ممثلة بـ «هيئة المتابعة» بمساعيكم النبيلة، نجد في نضالكم مساهمة عملية ومهمة لإحقاق حاجة شعبنا ببناء دولة مدنية ديمقراطية حديثة، يحكمها القانون وتسودها المساواة بعيدة عن الطائفية والقومية وجميع الأعراق، بما في ذلك إعلاء شأن المرأة في حقوقها مع الرجل واحترام خياراتها.

      وبرقية لرابطة المرأة العراقية فرع السويد قرأتها السيدة نعيمة عبدو. وكذلك برقيات من منظمة الحزب الشيوعي الكردستاني في السويد, الجمعية الثقافة الكردية, الحركة الديمقراطية الاشورية والشبيبة الكلدانية السريانية الاشورية في لينشوبنك.   

    تمنت الكلمات والبرقيات لمؤتمر التيار في لينشوبنك النجاح والخروج بقرارات وتوصيات تخدم عمل الديمقراطي والوطني في العراق.

     وبعد انتخاب لجنة رئاسة المؤتمر وإطلاع الحاضرون على التقريرين الانجازي والمالي تم اقرارهما من قبل المؤتمر .

    في نهاية أعمال المؤتمر تم انتخاب لجنة تنسيقية جديدة من عشرة أعضاء مكونة من منظمات المجتمع المدني والأحزاب والشخصيات المستقلة, الجمعية العراقية, الجمعية الثقافة الكردية, اتحاد الشبيبة الكلداني السرياني الآشوري, الحزب الشيوعي العراقي في السويد والحركة الديمقراطية الاشورية.

     وفي توصيات المؤتمر كلفت اللجنة التنسيقية الجديدة في صياغة التعديلات والإضافات على النظام الداخلي والبرنامج.

   تشكيلة من الصور قبل المؤتمر وفي المؤتمر. 

 

  

 

نبيل تومي


التعليقات




5000