..... 
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مقياس ريختر ومقياس العبادي

د. خليل الجنابي

هناك تشابه وإختلاف بين مقياس ريختر ومقياس السيد العبادي ، حيث يتم في الأول رصد الزلازل وشدتها وقوتها التدميرية على المنطقة التي تحدث فيها ، وفي الثانية يتم رصد الزلزال الإقتصادي والإجتماعي والثقافي والسياسي الذي حدث في العراق والذي أدى إلى تدمير كامل للبنى ( الفوقية والتحتية ) .

ويحمل المقياس الذي بدأ العمل به في عام 1935 اسم عالم الفيزياء الاميركي تشارلز ف. ريختر من معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا الذي طوره من خلال الانماط التي اكتشفها من دراسته لاكثر من 200 زلزال سنويا.

وعلى ضوئه تم وضع درجات قوته التي تبدأ على التوالي ( دقيق ، صغير ، ضعيف ، معتدل ، قوي ، كبير ، خارق ) . ومن خلالها يمكن تسجيل مدى قوتها التدميرية التي تنحصر بين الدقيق التي لا يمكن أن يحس بها إلا الحيوان وبين الخارقة التي لم تحدث إلى الآن والتي تفوق قوتها على مقياس ريختر 10 درجات .

وإذا طبقنا مقياس العبادي الذي لو إلتزم  بحصص الكيانات السياسية وأعطى لكل حزب حصته بما  يملكه من مقاعد في البرلمان  وأتى بكابينة وزارية مشابهة لما هو موجود ، ويكون التغيير في الوجوه فقط على غرار ( زيد بعمر أو بالعكس ) ، ففي هذه الحالة ستكون قوته ( مدمرة ) على المجتمع  ، لأنه سوف لن يستطيع  تقويم الإعوجاج الذي شمل كل مناحي الحياة وأدى إلى ( خراب البصرة ) .

وعليه سيكون هناك مضيعة للوقت وتأزم أكثر في العلاقات بين الأطراف المتصارعة على السلطة والمال والنفوذ ، وستدخل البلاد في متاهات يصعب الخروج منها .

أمام السيد العبادي خيار واحد لا غير ، هو إلغاء كل ما جاءت به المحاصصة الطائفية المقيته منذ عام  2003 ولحد الوقت الحاضر وما جاء على ضوئها من دستور ملغوم ومأزوم ،  وهيئات غير مستقلة عديدة  وقانون إنتخابي أعوج  وقضاء منحاز  ، ولعمري أنه مطلب صعب لا سيما وأن السيد العبادي ينتمي إلى حزب الدعوة أحد أركان العملية السياسية الذي يعمل على ديمومة حصته  . كما ليس من الوارد أن نطلب منه التخلي عن حزبه الذي جاء به إلى سدة الحكم .

ورغم الضعف الذي يشكله الإعتماد على العبادي في إتمام هذه المهمة الخطرة ، إلا أنه الخيار المُتاح حالياً لو أنه تجرد في الوقت الحاضر على الأقل من بعض المعوقات التي تعرقل عمله ، ويحيط نفسه بكادر نزيه وكفوء وغير مُسيس ولا ينظر سوى للمصلحة العامة .

ليس هناك مستحيل في مختلف العلوم  ولا سيما في العلوم السياسية والإجتماعية . لكن الشيء المستحيل هو النجاح في حالة إتباع نفس النهج والأسس الخاطئة السابقة والتي جاء التعامل بها طيلة السنوات العجاف الماضية .

لا بأس من إستشارة السيد العبادي لهذا وذاك من داخل حزبه ومن داخل العملية السياسية وخارجها ، لكن الشيء المطلوب أن لا تكون هذه الإستشارة مبنية على حس طائفي وحزبي ومصلحي ضيق ، ومتى ما كانت متجردة هدفها مصلحة الشعب والوطن سوف يُكتب لها النجاح ، وعداها ستكون إجترار لكل ما حدث ويحدث من أزمات  وعقد وخراب ودمار ، وسيضيع الوطن وتضيع معه الأمنيات العظام في بناء دولة مدنية ديمقراطية ترفرف فوقها رايات المحبة والألفة والسلام بين كافة مكوناته القومية والدينية والمذهبية ، ويعود العراق مُعافى بشعبه وجيشه المدافع الأمين عن حدوده وأراضيه المستباحة من داعش وقوى الإرهاب والجريمة ... لنبني العراق الجديد الذي طال إنتظاره .

د. خليل الجنابي


التعليقات




5000