هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بقعة ضـوء مسرحية للأطفال

عمار سيف

الشخصيات

  

•1-   بقعة ضوء

•2-   الولد

•3-   الشجرة

•4-   الغيمة

•5-   الرياح

  المكان

 ( سرير في عمق المسرح فوقه فتى يرتعد خوفا، نشاهد ونسمع صوت رعد وبرق عبر نافذة الغرفة، يتصاعد تدريجيا عبر خلال عامل التكرار ، يثير حالة من الرعب. تبدأ  حركة لشهب من خلف النافذة، يزداد الفتى خوفا وارتجافا ، تقترب بقعة ضوء أشبه بنيزك تخترق النافذة الزجاجية فتنكسر ، يتشظى زجاجها على الأرض، تتحرك البقعة الضوئية في إرجاء المسرح/الغرفة، نسمع اصطكاك أسنان الفتى، تبدأ البقعة الضوئية بالدوران، تمر على الكراسي، والطاولة، لتستقر اخيرا على وجه الفتى للحظات، لتكون أشبه بالشعاع الكهربائي، محدثة صدمة كهربائية للفتى، يسقط بفعل الصدمة ، فجأة تتغير الحالة ، تنفجر  ضحكات وتتعالى بشكل تدريجي من كل جوانب المسرح ، كأن ما يحدث مجرد مزحة بليدة )

بقعة الضوء :    انهض يا فتى ولا تغطي رأسك، فليس هناك داع للخوف، هيا انهض ، انهض

                         ( تكون حركة الفتى تصبح ديناميكية منقاداً إلى بقعة الضوء التي تستقر   

                               على احد الكراسي حتى تختفي تدريجيا)

                       

بقعة الضوء :    ( يتنقل الصوت عبر جهات المسرح على التوالي  ) انهض يا فتى واترك الخوف         

                        جانبا.

الولد       :      ( مرتعدا ) من أنت , ماذا تريد .. هيا اذهب واتركني بحالي، ماذا تريد من

                          بالضبط

بقعة الضوء :      ( من يسار المسرح )  لا شيء ،  ليس مهماً من أكون ، المهم ان تكف عن

                          خوفك غير المجدي

الولد          :         عن ماذا تتحدث ..؟

بقعة ضوء   :      عن الذي يجعلك ترتعش خوفا الى درجة اصطكاك اسنانك

الولد          :       أتعلم ما يحدث لي بالضبط ؟

بقعة الضوء :        بالتأكيد، ولهذا أنا هنا .؟

الولد          :         انت هنا، لكن أين، انا لا اراك ولا اسمع سوى اصواتهم التي تزرع  الخوف

                             في اوصالي..!!

بقعة الضوء :        انا هنا , وهناك , وفي كل مكان, ألا تراني الآن

الولد          :       (  الفتى يرفع رأسه قليلا عن الفراش يبدا البحث )  لا ..  لا أراك

بقعة ضوء   :       ( ضاحكة ) بكل تأكيد لن تراني , ولكن ذلك ليس مهماً ، المهم أن تجد حلاً  

                         لما أنت فيه .

الولد           :       ( باحثاً عن مصدر الصوت )  ما هو الحل برأيك أيها الصوت المخيف

بقعة الضوء :       ( من عمق المسرح )  هل أخفتك

الولد           :        جدا

بقعة الضوء :       ( يتغير اتجاه الصوت )  لكن أنا هنا ليس لأخافتك

الولد         :         لماذا أنت هنا إذن

بقعة الضوء :        لمساعدتك

الولد          :        كيف وإن كل ما تفعله يزيد خوفي ورعبي ، كل شيء من حولي يكاد أن

                            يكون ضدي 

بقعة الضوء :       ( يتغير اتجاه الصوت ) لا تبالغ كثيرا ..

الولد          :       ( يذهب في اتجاه الصوت ) أنا

بقعة الضوء   :       نعم أنت، ثم إلى متى تبقى ملتصقا بالحائط هكذا،  هيا انهض من مكانك ولا

                            تستسلم للكسل.

الولد          :        نعم، لا بد لي من الحركة، إن جسمي يكاد أن يشل من كثرة النوم (ينظر من

                            حوله بتوجس، محاولا ان يثير حوارا بينه وبين مصدر الضوء والصوت) ،أسمع ..!؟

بقعة الضوء  :        نعم

الولد         :      إلا ترى مثلي ان الأرض قد تشققت من كثرة العطش، وإن البذور أكلتها

                          العصافير

بقعة الضوء  :       لا لم ارّ شيئا من هذا القبيل، ومع ذلك إن لم تفعل شيئا لنفسك، وتتخلص

                            من عادة النوم الكثير ستموت جوعاً، وسيقضي عليك الكسل، ولن يبقى

                            لديك حفنة طحين

الولد          :        لقد فعلت ما بوسي .؟

بقعة الضوء :      أتعتقد ذلك ؟

الولد           :        نعم ، لقد ذهبت إلى ارضي فوجدتها  عطشى ، حفرت الأرض وندبت حظي

                         العاثر ، وبكيت، وضحكت ونفشت شعر رأسي ، وصرت كالمجنون، حتى  

                          وصل بي الحال ان توسلت حتى المطر، نعم، توسلته قلت له : يا مطر ، يا  

                           مطر ، يا مطر، أين أنت ايها المطر، لقد طال غيابك علينا يا مطر، لم نعد

                           نراك مثلما كنت من قبل ، الأرض عطشى يا مطر، تعال ، أرجوك تعال

                           واسقِ الحقول ، قبل أن  تموت البذور، وتصبح الأرض مأوى للغربان

بقعة الضوء :        ماذا حدث بعد ان تحدثت إلى المطر، هل استجاب الى توسلاتك ؟

الولد          :         للأسف لا ، ولكن قالت لي احدى الاشجار

بقعة الضوء :         ماذا قالت ؟

الولد        :        قالت وهي تشكو وتبكي

الشجرة     :        أيها الفتى، انقذنا ارجوك، سوف نموت من العطش

الولد        :      قلت لها :  لماذا لا تشربين الماء مثل اخواتك من الأشجار الاخرى فصرخت

                          وبكت ولطمت على صدرها ناحية، وهي تردد

الشجرة     :          كيف لي أن اشرب الماء وارتوي والأرض جافة، ( تردد المقطع مرتين وهي

                               في حالة لطم على الطريقة الحسينية ) كيف لي أن اشرب الماء وارتوي

                             والأرض جافة

الولد         :       فصرت ابكي معها وألطم وأقول : والحل يا عزيزتي، لقد مزقتي قلبي ببكائك.

الشجرة      :         آه .. لا حل لي سوى المطر، والمطر لا يستجيب

الولد         :          نعم، وإن لم يسقط المطر، ستموت ، ستبور الأرض، وستموت البذور

الشجرة      :         هذا إن لم تكن قد ماتت الأرض وفات الأوان

الولد         :        آه، يا لهي، سيقتلني الجوع، ويقتل الأرض العطش (وهو بلطم صدره،

                           وفجأة يتوقف قائلا ) وما العمل،   ماذا أفعل ؟

الشجرة      :       لا بد من الحصول على المطر بأي طريقة، فمن دون الماء كلنا

                         سنموت

الولد         :       كيف لي ان احصل عليه، لقد توسلت به عدة مرات ، وتضرعت إليه ، لكن

                        بلا فائدة، ماذا افعل ، ارشديني أيتها الشجرة لأن مصيبتنا واحدة ؟

الشجرة      :       لم يبق امامك إلا  ان تخاطب الغيم ، أو تأتي بماء النهر إلى أرضك .

الولد         :       ( مع نفسه ) آتي  بماء النهر إلى أرضي ,أو اخطب الغيم , افكار غير معقولة

                       لكن سآخذها على محمل الجد ، وخاصة فكرة مخاطبة الغيم، لان  فكرة شق

                      الأرض  وجلب ماء النهر الى الارض شاقة، وتحتاج الى جهود كبيرة، نعم ،

                       سأحاول مع فكرة، مخاطبة الغيوم كي اجعلها تمطر, (ينادى على الغيمة) هَي

                       أيتها الغيمة، أنت يا من هناك، ارحميني وارحمي أرضي التي قتلها الجفاف

                       وبذورها العطشى، ايتها الغيمة ...

الغيمة       :        ( متثائبة ) من ينادي علي في مثل هذه الساعة؟

الولد        :         ايتها الغيمة ... أيتها الغيمة ...

الغيمة       :         نعم، ماذا تريد

الولد         :        أنا لا اريد شيئا ايتها الغيمة العزيزة، وإنما أرضي التي تموت عطشا وقهرا،

                        هي التي تريد أرجوك ان تمطري وتسقي تربتها التي يبست وتشققت

الغيمة       :       ( بتعجب )  اسقي أرضك ؟

الولد          :       نعم يا عزيزتي ، ارجوكِ تعالي فوقها، وكوني لها ظلاً

الغيمة        :        وماذا تريد من ظلي ؟

الولد          :      أنا لا احتاج الى ظلك , إنما  , هَي  .. ، تحتاج الى امطارك

                       الغزيرة، كي تهطل عليها لكي تستحم بمائك العذب، وتمشط شعرها، ترتوي

                       من قطراتك العذبة

الغيمة        :       لكن هذا الأمر، لا يمكن ان يحدث

الولد         :        لماذا  ..؟

الغيمة       :      لان الأمطار لا تسقط بإرادتي

الولد         :     أرادة  من أذن ..؟

الغيمة       :      أراك تجهل كل شيء

الولد         :       ربما، ولكنني فلاح خبير

الغيمة       :      ( باستهزاء ) هذا واضح جيداً ..؟

الولد         :      هل تسخرين مني ؟

الغيمة       :       ولماذا اسخر منك , وما علاقتي بك أصلا ؟

الولد         :      علاقتك بي تكمن في قطرات المطر التي عليك أن تسقي بها ارضي، كي

                         تعيش، وتتنفس، وتنمو

الغيمة      :       لكن الآن ليس موسم سقوط المطر يا خبير

الولد        :        كيف ذلك ..؟ وأنتِ غيمة

الغيمة       :      صحيح , ولكن أنا لا أمطر حتى يحين الوقت, إن  لي موسماً، مثلما أن قراري

                        ليس بيدي دائماً

الولد        :         اعلم أن الامطار غالبا ما تسقط في فصل الشتاء، ولكن  هناك دائما استثناء

                       والاستثناء يؤكد القاعدة ،لاسيما ان ارضى عطشى ، وبذورها على وشك  

                         تموت، حاولي ان تفعلي شيئا من اجلها ارجوك

الغيمة       :        ( بانزعاج ) إنك لحوح ولجوج ، وبطيء الفهم أيضا

الولد         :        أنا ..!!

الغيمة       :        نعم أنت  , ( بلامبالاة )  قلت لك أن الأمر ليس  بيدي

الولد         :       بيد من إذن

الغيمة       :        بيد الرياح هي من تدفعني وتجعلني اقف حيث تشاء

الولد         :        قفي حيث ما تشتهي الرياح ,  ولكن المهم أن تمطري على ارضي

الغيمة       :        ( كأنها نائمة )  هذا الأمر عائد لاتجاه الرياح التي وحدها تقرر

                        وتحدد  مصيري ومصير أمطاري

الولد        :        ( بغضب )  هي، أنت أيتها الرياح، ألا ترين ماذا يحصل لأرضي وبذوري،

الرياح      :         ماذا يحصل ؟  ولماذا أنت غاضب

الولد        :         كيف لا اغضب  وبذوري تموت وأرضي تتيبس

الرياح      :         وما شأني  بذلك

الولد        :         أنتِ من يريدها أن تموت

الرياح      :         كيف ذلك، وأنا  التي خففت من شدة اندفاعي وقوتي، عندما رأيتك تنثر

                        بذورك

الولد        :         ماذا فعلتِ ..؟

الرياح      :          حين بدأت بنثر البذور، حاولت أن اجعل رياحي هادئة، وتسير مثل

                          نسمة رقيقة على بذورك حتى لا تتطاير مع شدتي وقوتي

الولد          :       ( بلا مبالاة ) شكرا لكِ على ما فعلتِ ، ولكنها الآن بحاجة للمطر

الرياح        :        يبدو أنك قد أخطأت في العنوان، ما علاقتي أنا الرياح بالمطر

الولد         :         الغيمة تقول انكِ من يُسيَر امطارها

الرياح        :         ( ضاحكة ) يا صديقي الأمر ليس بهذه السهولة

الولد          :         كيف ..؟

الرياح        :         هذه طبيعة الحياة فكل شيء له اختصاصه

الولد          :          اختصاصه ..؟

الرياح        :         نعم  , فالمطر لا يسقط كلما احتاجه الإنسان، وعليه أن يعرف متى  يزرع،

                           ومتى ينثر البذور، ومتى  يسقط المطر، ومتى تزداد حرارة الشمس،  

                           وقوة الرياح .. وكل مكونات الطبيعة

الولد          :        اوووو , لا تصعبي الامر علي كثيرا , هل تأمرين الغيمة بالمطر أم لا ؟

الرياح        :        يا صديقي , إن تساقط المطر ليس بأمري ولا بأمرها، المطر سيسقط عندما

                           يصبح حمل الغيمة ثقيلاً، وظروف الطبيعة والمناخ مناسبين كي  تجبرانها

                            على المطر

الولد         :         ( منزعج )  إن لا خير يرجى منكما، وداعا

الرياح       :          وداعا، وبدلا من ان تحنق عليك  تعلم الدرس جيدا

الولد         :          (يعود لمنزله  )  ماذا افعل وكيف أتصرف الآن .؟ سأحفر ممرا من 

                         النهر إلى  ارضي، ولكن هذا سيستغرق وقتا, وإذا حفرت بئرا سيحتاج الامر

                         وقتا طويلا أيضا، ( يتحدث مع بقعة الضوء ) وفي اللحظة التي كنت فيها افكر

                          بجميع هذه الحلول، سمعت صوتك الذي جعلني ارتعش من الخوف.

بقعة الضوء :          وهل تعتقد أن ما قمت به صحيحا  ؟ 

الولد          :          ولم لا يكون صحيح ؟

بقعة الضوء  :         هل  تعتقد أن من السهولة الحديث إلى الشجر، والغيم، والرياح ؟

الولد           :         وهل يحتاج الأمر أن أكون شخصا آخراً..؟

بقعة الضوء  :         بالطبع، أن تكون شاعرا مثلا أو ساحرا,  فلا احد يستطيع الحديث إلى

                          عناصر الطبيعة بسهولة .

الولد           :         لماذا ؟

بقعة الضوء   :        أولا، لأنها ليست كائنات بشرية، وثانيا، لأننا نحتاج من أجل مخاطبتها

                           إلى قوة فكرية وشعرية ثاقبة

الولد            :        لكني تحدثت معهم  

بقعة الضوء   :         تحدثت مع من ؟

الولد            :        الجميع !

بقعة الضوء   :         يبدو انك بليدٌ حقا .

الولد            :         أنكِ لا تصدقيني .

بقعة الضوء   :         كيف لا اصدق من تحدث مع الرياح، وخاطب الماء، وصاحب الشجر

                             وصادق  الغيوم !

الولد            :        اقسم لك بأني تحدثت معهم .

بقعة الضوء   :         لا داعي للقسم

الولد           :           مثلما لا داعي للحديث معك،  ثم من أنت ؟

بقعة الضوء  :            وما ينفعك  معرفة من أنا.

الولد           :          لقد بدأت اشك في وجودك، وإنك مجرد سراب

بقعة الضوء   :         ألا تشعر بوجودي حقا ؟

الولد           :          لم لا تكشفي عن نفسكِ من دون لف او  دوران ؟

بقعة الضوء   :          حسنا، إذن لنعقد اتفاقا .

الولد           :           ما هو؟

بقعة الضوء  :           لقد قلت منذ قليل أنك استطعت الحديث مع الغيوم والشجر والرياح .

الولد           :           وهذا ما حصل فعلاً ؟

بقعة الضوء  :          هل أنت متأكد من أنك تحدثت إليهم وشعرت بوجودهم مثلما شعروا

                              بوجودك ؟

الولد           :           نعم.

بقعة الضوء  :           كيف شعرت بهم، ولم تشعر بوجودي..؟

الولد           :           هه .. حيرتيني معك، قولي من أنت وماذا تريدين ؟

بقعة الضوء  :           ليس مهما من أنا، وماذا اريد، بل من أنت ..؟

الولد           :            لم اعد افهم شيئا

بقعة الضوء  :           ( تضحك ) لنتكلم بوضوح أكثر

الولد          :           تكلمي، ها انذا اسمع

بقعة الضوء :             أنت ما زلت صغيرا،

الولد         :             نعم،  أنا  هذا صحيح، مازلت صغيرا

بقعة الضوء :            وتخاف كثيرا

الولد         :              لا لا .. أخـــــــاف ، ( يقول كلمة لا اخاف متلعثماً ) إنا

                              قوي   جدا انظري إلى عضلاتي ،  وأستطيع إن افعل أي شيء

بقعة الضوء :             ( ساخرة ) أي شيء ..؟  هه هه هه  ومع ذلك لم تستطع ان تفعل شيئا

                            لنفسك

الولد          :           استطيع أن افعل أشياء كثيرة.

  بقعة الضوء :           وماذا يمنع صاحب العضلات القوية المفتولة

الولد          :            يمنعه ،  ألـ ... ألــ

بقعة الضوء :           الكسل، والعجز، والكذب.

الولد          :         ( بغضب )  أنا لست مثلما تقولي ،  ولكن وبكل بساطة ، هناك من دخل إلى

                          بيتي، دون أذن مني وحطم نافذة غرفتي،  وإن لم تصدقيني، انظري بنفسك

                           الى منظر  الزجاج المحطم على الأرض ، وكل هذا قد زرع الرعب

                          والخوف في داخلي، لا سيما ان الخوف امر طبيعي

بقعة الضوء  :          زرع الرعب والخوف في نفسك، جميل ما تقول ، حسنا لو افترضنا ما

                           تقوله صحيحا، فلماذا لا تقوم بتنظيف ما تحطم من بيتك، وتُريني ما إنكسر

                           من زجاج

الولد          :           لماذا تصرُ على عدم تصديقي ؟

بقعة الضوء :          أتخاف أن تنهض من فراشك إلى هذه الدرجة ؟

الولد          :          (  يتحرك من مكانه ) لا، أبدا،  يبدو انك أعمياء لا ترى شيئا.

بقعة الضوء :          خذ معك المكنسة ونظف جيدا

الولد          :        ( ينهض من فراشه وينظر الى الارض ) ولكن، أين ذهبت شظايا

                           الزجاج ؟ هل قمتِ بتنظيف المكان عوضا عني ؟

بقعة الضوء :        ( ساخرة ) ربما أصدقاءك فعلوا ذلك عوضاً عنك .

الولد          :         أي أصدقاء ..؟ من هم اصدقائي ؟

بقعة ضوء  :        ( ساخرة ) الاشجار والغيوم والمطر، لقد قامت الأشجار بتنظيف المكان من

                          الاوساخ،  والرياح حملتها بعيدا , والمطر غسل الارض وعطرها

الولد          :          انكِ ، تسخرَ مني، أرجوكِ أن تساعدني فأنا حائر حقا.

بقعة الضوء :        سأساعدك ولكن، بشرط

الولد        :        قولي أنا موافق مقدما

بقعة الضوء:        تتخلى عن كل إدعاتك ومزاعمك

الولد        :        ولكنها حقيقة

بقعة الضوء :       إذن افتح النافذة وتحدث للجميع ثانية، جرب لن تخسر شيئا وربما  يسمعون

                       كلامك

الولد        :          وهل أخاف منكِ ( يتجه صوب النافذة يفتحها ، نرى الأشجار مخضرة والغيوم

                           تلوح في السماء، ونسمع زقزقة العصافير ،الفتى متفاجئا ) انظري ! متى حدث

                      كل هذا التغير، انظري لم تعد الأشجار يابسة عطشى , وكذلك الأرض لم تعد

                       جافة !

بقعة الضوء :           أمستغرب لمنظر الطبيعة.؟

الولد          :          نعم، أنا مستغرب

بقعة الضوء :         هذا يعني أنك كنت اما واهما او كذاباً .

الولد          :          أرجوك صدقني أنا ..أنا

بقعة الضوء :         أنت واهم

الولد          :          واهم!

بقعة الضوء  :     نعم ، وكسول جدا، وكثير الشكوى، وتعيش في وهم كبير، بسبب عزلتك عن

                        الناس، بحيث أنك بدأت  تتخيل أشياء كثيرة لا وجود لها، وكل هذا من أجل  

                         أن لا تعمل

الولد          :         أنا لست سيئا إلى هذه الدرجة.

بقعة الضوء :        هذه هي الحقيقة ، أنت كسول ، وعاجز، واوهمت نفسك أن هناك مشكلة

                         كبيرة، واعتقدت إنك تحدث مع الرياح والشجر والماء والسحاب , أنت في

                         الحقيقة، تريد أن يضع احد الطعام في فمك دون أن تتعب نفسك , وهذا لا

                          يمكن أن يتحقق ما لم تبذل جهدا

الولد         :           أيعقل ما تقول ( نسمع صوت رعد ونلاحظ برقاً في السماء من 

                            خلال  النافذة وتبدأ قطرات مطر تتساقط )

بقعة الضوء :        سقوط المطر يؤكد كلامي، والمشكلة هو أنت

الولد         :         يعني أنا سبب كل ما وقع لي من مشاكل ؟

بقعة الضوء :        نعم، ومن المفرح انك أدركت ذلك ( يزداد سقوط المطر يتحرك الفتى صوب

                          النافذة يمد يديه يجمع بعض قطرات من المطر )

الولد         :        انظري إلى يدي الممتلئتين بقطرات  المطر، أنا لا أحلم

بقعة الضوء :        عليك من الآن صاعدا أن  تعتني بأرضك، وتفتح صفحة جديدة في حياتك ،

                           واترك الماضي خلفك، فالمستقبل يحتاج إلى  أذرع قوية، وليس إلى احلام

                          يقظة، كن نشيطا وابدأ من جديد.

الولد         :         وهو كذلك

بقعة الضوء :          وداعا

الولد          :          وداعا ! ولكن لم تقولي لي من أنتِ ؟

بقعة الضوء :         أنا صوتك الذي أصغيت له مؤخرا.

  انتهت المسرحية

  

  

عمار سيف


التعليقات

الاسم: نعمة
التاريخ: 2016-10-16 19:30:28
بس المسرحية جميلة

الاسم: نعمة
التاريخ: 2016-10-16 19:29:08
مسرحية حلوة بس طويلة
عايزة مسرحية صغيرة اكتبها




5000