..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سئمتُ دموعَ مَنْ كذباً بكاني

وفاتنةٍ كزهرةِ إقحوانٍ
بحسنِ جمالها قلبتْ كياني

رأيتُ الشمسَ سالتْ فوقَ بدرٍ
فبانَ بها معاً النيّرانِ

كأنَّ جمالها الخلاّبَ روضٌ
بهِ الأثمارُ يانعةٌ دوانِ

إذا ابتسمتْ أضاءَ الليلَ ثغرٌ
بهِ اصطُفّتْ حُبيباتُ الجُمَانِ

أحاطتْها صواحبُها كسورٍ
منَ الخفراتِ والبيضِ الحسانِ

فلم أرَ مثلَها ظبياً جميلاً
تحصّنَ بالجآذرِ للأمانِ

على قلقِ قد اقتربتْ خطاها
عسى تجدُ الامانَ معَ التداني

تعالي وادخلي في روضِ قلبي
وسورُكِ كلُّ أضلاعي الحواني

كأنّي والحبيبُ الى جواري
سماءٌ شعَّ فيها الفرقدانِ

مددتُ عيونيَ الولهى اليها
وما فارقتُ مفتوناً مكاني

وقد شعرتْ منَ النظراتِ وخزاً
كما التهبتْ لظىً الوجنتانِ

قدِ احمرّتْ حياءً إذْ رأتني
أراها فاتَّقتْني بالبنانِ

وقالتْ لي عيونُك لم تدعْني
تطاردُني بلا تعبٍ روانِ

أرى عينيكَ تستعرانِ ناراً
كصقرٍ للفريسةِ تنظرانِ

أذابتْني عيونُكَ كيفَ ترنو ؟
على جسدي لها وقعُ السنانِ

تحدِّقُ بي بشوقٍ واشتهاءٍ
كعاريةٍ أمامكَ إذْ تراني !!! 

قدِ ارتجفَ الفؤادُ لها انصياعاً 
كما ارتعشتْ منَ الخجلِ اليدانِ

فقلتُ لها ونارُ الوجدِ تذكو
بقلبي ما لكِ في الحسنِ ثانِ

تملّتْ في جوارحِكِ وتاهتْ
بإبداعِ المحاسنِ والمعاني

رأيتُ البدرَ يطلعُ في نهارٍ
على الدُّنيا يتيهُ بغصنِ بانِ

تعالى اللهُ أبدع فيكَ خلقا
وفي نيرانِ حُبُّكِ قد رماني

ولذْتُ بصمتي مغلوباً حزينا
فقد عقدتْ مفاتنُها لساني

فما كلُّ الكلامِ بهِ انتفاعاً
فبعضُ الصمتِ أبلغُ في البيانِ

فيا ليتَ الذي أعطاكِ حسناً
يجودُ على فؤادِكِ بالحنانِ

معاذَ اللهِ أنْ أبدو ضعيفاً
ولكنّي أمامكِ كالجبانِ

رأيتُكِ فاستضاف َالحسنُ قلبي
ومن خمرِ الهوى صرفاً سقاني

وإنّي بالجمالِ إذا تراآى
شقيٌّ مُسترقٌّ القلبِ عانِ

أرفُّ اليهِ ظمآناً شغوفاً
وأبقى في حبائلهِ أُعاني

ولا أجني سوى الآهاتِ منهُ
يغرّدها الفؤادُ هوىً أغاني

شربتُ الصبرَ والأشجانَ صاباً
بكأسِ تجلُّدي لمّا دعاني

فلستُ بعاتبٍ يوماً عليها
أأشكو حُسنَها والطرفُ جاني

وإني مُذْ هويتُ بقيتُ أبكي
حبيباً نائياً والشوقُ دانِ

حباني اللهُ قلباً شاعرّياً
وقلبُكِ قُدَّ من حجرِ الصوانِ

فقالتْ أنتَ إنسانٌ حكيمٌ
وتعلمُ أنَّ هذا الحسنَ فانِ

فقلتُ لها نعمْ والقلبُ باكٍ
وقد ملكتْ بمنطقها عناني

أيجري الماءُ سلسالاً لغيري
وأبقى الدّهرَ ملتهبَ الجَنانِ؟

لعمري قسمةٌ ضيزى وظلمٌ
ونفسي تشمئزُّ من الهوانِ

دعيني أرتشفْ شفتيكِ خمراً
عسى أنسى إساءاتِ الزمانِ

أيشربُها الطُغاةُ اليومَ صرفاً
وتسقيني غداً حورُ الجنان؟

فما يُدْرِيك للجنّاتِ نمضي

فهل في ذَا لدينا من ضمانِ

فما يدري بِنَا الا رحيمٌ

عَلِيمٌ في مكانك أو مكاني

فجودي بالقليل عليَّ منها
لمن هذا المُعبّأُ بالدّنانِ؟

فتبّاً للحياة إذا استبدّتْ
تسيرُ بنا لجورٍ وامتهانِ

أعدلاً أكتوي ظمأً وشوقاً
وينهلُ منكِ مذمومٌ وزانِ

فقالتْ والدموعُ تسيلُ حزناً
لقد أدميتَ قلبي ما دهاني؟

رأيتُكَ عاشقاً أضناهُ وجدٌ

رقيقَ الحسِّ مغرمَ بالغواني

إذا أبكاك حالي فارحميني

سئمتُ دموعَ مَنْ كذباً بكاني


 

 

رزاق عزيز مسلم الحسيني


التعليقات




5000