..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
زكي رضا
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


خطبة المرجعية يأس ام امتعاض ام نظرة ميسرة

د. محمد ثامر

المؤسسة الدينية في كل دول العالم خصوصا في الدول المتقدمة والعلمانية تقوم بدور حيوي في مؤازرة الدولة تغنيها اذا بادرتها الخصاصة والافتقار , وتوجهها اذا ركبها الطيش والنزق  وتباكرها نعيما وامنا اذا المت بها الخطوب والنوائب , وتسعف شعبها فتفتح ابواب مؤسساتها وخزائنها ومعداتها وقبل ذلك كله تفتح قلبها وتمد يديها لطلبة العلم .

وهذا بالضبط ما فعلته المؤسسات الدينية في العراق ورجال الدين فيه كلهم بدون استثناء خصوصا في وقت الازمات وما اكثرها في العراق بل هي ازمات دائمة . وانا هنا أتحدث عن رجال الدين وليس رجال السياسية المرتدين لابس الدين لان الدين لم يكمن يوما حبيس اللابس وحواريات القران تشهد لنا ان اصغر مخلوقات الله تدرك ما تدركه الانبياء والرسل من عظمة الخالق وصفاته وهو دليل على ان الدين والايمان ليس حكرا على فئة او جنس او نفوذ .

لكن المؤسسة قد تتوقف عن ذلك كله اذا يئست بان ليس هناك من يسمع ,  او امتعضت لان هناك من يسمع او يدعي انه يسمع لكنه لا يستجيب خصوصا انه يدعي انه ابنها فاي عقوق هذا , او انها نظرة ميسرة فهناك من يصغي ويعي ولكن يعوزه الوقت .كلنا نأمل نظرة الميسرة لان الدولة بدون مؤسساتها الدينية دولة عاقة .

 

د. محمد ثامر


التعليقات




5000