..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
زكي رضا
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الأحزاب السياسية وجمهورها.. وحلم بناء دولة

زيد شحاثة

تتميز الأحزاب السياسية عن بعضها, بكثير من السمات والميزات, تتعلق مبادئها وأهدافها, أو بأسباب تأسيسها.. لكن هناك تميزا أخر, ربما قد يبدوا غريبا, يتعلق بجمهور هذه الأحزاب, وإختلافه عن بعضه الأخر, وخصوصا في العراق.

جمهور الحزب الشيوعي, أو اليساريين عموما, بمعظمهم ليسوا ممن يتجاهر بتدينه, ويغلب عليهم الثقافة والأدب والشعر, فيما جمهور التيار الديمقراطي, أو ما يسمون انفسهم الليبراليين, تطغى عليهم فكرة التشبه بالغرب, وأفكاره وتقاليده, وحتى ما يتعلق منها بالمظهر أو الشكل, وإصرارهم على  تطبيق علمانية, ربما لا يعرفون هم ماهيتها.. وكلا الجمهورين, يمثلان أقلية في الشعب العراقي.

صاحبة الجمهور الأكبر, هي الأحزاب الإسلامية.. فكتلة المواطن, جمهورها في أكثريته, إسلامي وبمستوى فوق المتوسط من الثقافة, وفيه تيار شبابي لابأس به, يليه التيار الصدري, ويغلب عليه الطابع الشبابي, وجلهم من الإسلاميين البسطاء, ولديه نخبة صغيرة عالية الثقافة, وأقلهم جمهورا هو حزب الدعوة, الذي بقي يعيش على أمجاد, الشهيد محمد باقر الصدر, وجمهورهم حالة خاصة.

أعدم نظام الطاغية صدام, الألاف من الإسلاميين ومن غيرهم, ومن المواطنين المسالمين, ممن ليس لهم أي انتماء سياسي, بتهمة الانتماء لحزب الدعوة.. فصارت تهمة " الإنتماء لحزب الدعوة", عنوان كل معارضة, لنظام الطاغية البعثي, حتى لو كانت شيوعية!

بعد سقوط نظام صدام, ونتيجة لما سبق, ولتوازنات سياسية, لا علاقة لها بالمنطق, و وإبتزازت سياسية, تسلم قادة حزب الدعوة, السلطة والحكم في العراق, وصار لهم جمهور عريض, في ظاهره.. وخصوصا  مريدي قياديه أو رموزه.

ولأننا من مجتمعات العالم الثالث, لازال ربع ناخبينا أو أكثر, يصوت لمن في السلطة, فهو قوي.. وسيبقى هذا الحال, ما دمنا كمجتمع, نرى أن من يسرقنا في الليل "يحوفنا", هو رجل شجاع وبطل؟!

إرتفاع نسبة الفساد, إلى درجة أن عدم الفساد صار هو نسبة والفساد أصلا للمقارنة, وقيام الفاسدين بحملة, ومن خلال جيوشهم الإلكترونية, وقنواتهم الإعلامية, لخلط الأوراق, وتشويه الحقائق, فتاه الفاسد من النظيف, إن تواجد مخلصون أصلا.. فصار الكل يخوض في مستنقع الفساد, حتى لو لم يكن فاسدا أو له علاقة بالموضوع.

كل ذلك جعل من يفكر بالمشاركة, في أي انتخابات قادمة أقلية.. وهذا سيدفع تدريجيا لإفراغ العملية السياسية, وإصلاح النظام, ومشروعة بناء الدولة, مجرد حلم, أم هو وهم؟

  

  

  

زيد شحاثة


التعليقات




5000