..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


يا موطني أنتَ السببْ

يا موطني أنتَ السببْ
رغمَ المصائبِ والكُربْ

تهمي عليكَ سحائباً
ما زلتَ تلمعُ كالذَّهبْ

نُوَبٌ تَمرُّ وتَقْتَفِي
في إثرِها شَتّى النُّوبْ

ما ذلَّ شعبُكَ أو هوى
شَهِدَتْ لهُ كلُّ الحِقبْ

قد شَعَّ نجمُكَ ساطعاً
عزّاً
ومجدكَ ما غَرَبْ

ما زلْتَ سيفاً ماضياً
يفري العدى أنّى ضربْ

أنتَ الحديدُ على المدى
والآخرونَ
منَ الخَشَبْ

الشامتونَ بقتلِنا
أهلُ الدسائسِ والرّيَبْ

والمرسلونَ لنا الرّدى

مَعَ كلِّ مجهولِ النسبْ

حتى استفاضتْ أرضنا
وتجاوزَ الدّمُّ الركبْ

عبثتْ بأرضكَ موطني
ذؤبانُ يُسعرُها الكَلَبْ

من ليسَ يردعُهُم تُقىً
فَقَدَوا الكرامةَ والأدبْ

مَنْ ليس يردعهم سوى
سيفٍ يقطّعهم إربْ

لو سلتَ نهراً من دمٍ
لم تروِ أكبادَ العربْ

أوّاهُ ما فعلوا
بنا
والحقدُ فيهم ما نَضَبْ

ما زالَ ناراً تلتظي
كشفتْ لنا ما المُنْتَقَبْ

فقلوبُهم من جلمدٍ
أنّى تلينُ معَ العتبْ؟

ما هزَّ فيهم شعرةً
حزناً ولا الدّمعُ انسكبْ

لا حاكمٌ حرٌّ أبى
تلكَ الجرائمَ أو شَجَبْ

أو شاعرٌ أو كاتبٌ
حبّاً لشعبي قد كتبْ

كلماتِ حُبٍّ أو أسىً
فيها تباكى وانتحبْ

بل كلُّهم في نشوةٍ
شعبٌ يموتُ منَ النّصبْ

بمعاركٍ لا تنتهي
وكنوزُ أرضي تُستلبْ

والشعبُ أمسى سلعةً
بأكفِّ أصحابِ الرُّتبْ

في كلِّ يومٍ ضجَّةٌ
ما بينهم يعلو الصَّخبْ

أو بافتعالِ مصيبةٍ
كي
يصطلي فيها الشَّغبْ

والشَّعبُ في نيرانِهم
وخلافِهم كانَ الحطبْ

فيهِ تبيعُ وتشتري
أو أنْ تسوقَهُ للعطبْ

باعوا الدماءَ رخيصةً
حتّى ينالوا المكتسبْ

نالوا المكاسبَ والغنى
والمالُ كلُّهُ مُغْتَصَبْ

ما اللهُ أعطاهم ولا
شعبي لهم يوماً وَهَبْ

كلُّ المصائبِ تنجلي
والعارُ في بيعِ الشعبْ

فيهِ السياسيّونَ طُرّاً
قد تمادوا في اللعبْ

وإلامَ يشكو حالهُ؟
ومنَ الشكايةِ قد تَعَبْ

لحكومةٍ فيها الثعالبُ
وحدها تجني العنبْ

ما جاءَ مسؤولٌ بها
إلا وضرعُكَ قد حَلَبْ

والبرلمانيٌّ
فما
أدّى لشعبِكَ ما وَجَبْ

خدعَ المواطنَ بالوعود
الكاذباتِ لِيُنْتَخَبْ

حتّى إذا نالَ المُنى
عنّا توارى واحتجبْ

كثُرَتْ وعودُ الحاكمينَ
وكلِّهم فيها كَذَبْ

ما رامَ عيشاً باذخاً
غيرُ السلامةِ ما طلبْ

نوّابُنا حالُ البلادِ
بهم تدهورَ وانقلبْ

لم يبقَ في بلدي مكاناً
باذخاً إلا خرب

أمستْ بلادي لُقمةً
للسارقينَ منَ النُّخَبْ

فيها المواطنُ يشتكي
آلالامَ عيشهِ والسَّغَبْ

ليسَ المواطنُ مَنْ أَبى
أموالَ شعبهِ تُنتهبْ

بلْ كلُّ مسؤولٍ سَطَا
وعَتَا علينا ونَهَبْ

أمسى
المواطنُ سارقاً
أو مَنْ على الكرسي وَثَبْ

أو كلُّ مَنْ غشَّ الورى
أو مَنْ بشرّهِ قد غلبْ

لا تستهنْ بسكوتِهِ
احذرْ حليماً إنْ غَضَبْ

ويلٌ لِمَنْ لا يرعوي
عن غيّهِ أو لم يَتُبْ

ويظلُّ يعبثُ فاسداً
فمصيرُهُ حبلُ السحبْ

بشِّرْ رعاةَ بلادنا
مَنْ جاءَ منهم أو ذَهَبْ

ما كانَ شعبي غافلاً
صاحٍ ويرقبُ عن كثبْ

قد حانَ يومُ حسابِهم
فالصُّبحُ موعدُهُ اقْتَرَبْ

وعراقُنا يبقى لنا
أُمّاً نلوذُ بها وأبْ

قلبي لهُ مُتعطّشٌ
من أينَ لي النهرُ العذبْ؟

ما رام قلبي موطناً
غيرَ العراقِ ولا
رغبْ

يهفو الفؤاد لهُ هوىً
ولغيرهِ لم ينجذبْ

ما طابَ عيشي بعدهُ
أو لذّ زادُ المُغتَربْ

كفراشةٍ نحو السنى
تسعى ولا تخشى اللهب

ْظلَّ العراقُ هو المُنى
بلدُ المراقدِ والقببْ

فيهِ مراقدُ سادةٍ
وأئمةٍ غُرٍّ نُجُبْ

خيرِ البرية كلّهم
ديناً وأكرمِهم نسبْ

وإذا ابتعدتُ يجرّني
لربوعهِ
أقوى سبب

أبقى أحنُّ لأهله
ونخيلهِ حلو الرطبْ

إن طالَ عنهُ المنتأى
ستظلُّ أنتَ المرتغبْ

أنتَ المنى والمرتجى
ما لي بغيركَ من أربْ

 وعتا علينا أو نهب

ان طال عنك المنتأى

رزاق عزيز مسلم الحسيني


التعليقات

الاسم: رزاق عزيز مسلم الحسيني
التاريخ: 01/02/2016 22:14:33
الأخ الشاعر المبدع كوثر الحكيم
تحية طيبة معطرة بنسيم دجلة والفرات
لقد ازدانت قصيدتي بجميل عباراتك وتضمخت بعطرها وارتوت بمرورك العذب لك مني كل الشكر والتقدير

اخوك المحب
رزاق الحسيني

الاسم: كوثر الحكيم
التاريخ: 01/02/2016 20:29:27
الشاعر المبدع رزاق عزيز مسلم الحسيني
تحية طيبة

قلبي لهُ مُتعطّشٌ
من أينَ لي النهرُ العذبْ؟
ما رام قلبي موطناً
غيرَ العراقِ ولا رغبْ
يهفو الفؤاد لهُ هوىً
ولغيرهِ لم ينجذبْ
ما طابَ عيشي بعدهُ
أو لذّ زادُ المُغتَربْ
كفراشةٍ نحو السنى
تسعى ولا تخشى اللهب

قصيدة عشق رائعة بحب الوطن مهما ابتعدنا عنه. أجدت وأحسنت، ودمت قلماً تليداً سامياً.

تقديري واحترامي
كوثر الحكيم




5000