..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قلقي .... يجنّزُ توابيتَ المخاوف

كريم عبدالله

ورّثيني مواثيقكِ الغليظةِ

           تروّي

             عطشَ الاحلام الفاضحة

                                           برغوةِ القصائدِ المسبيّة ...       

        مستجدياً 

( حالوبكِ )*

            يهشّمُ

 زجاجَ بوصلة

         ماكرة

      تؤثثُ لأوجاعنا ...

يتبخترُ بيننا

 زمنٌ

 يتمرّنُ

 منتشياً

             يحنّطُ اللقاءات البعيدة ...

يشاركني قلقي

 ليليّ الطويل

       يزيّنُ لي

                   زخرفَ القول

                    متاهات

           تنهمرُ

 مِنْ نوافذي

 يقتنصُ غيماتكِ ...

 تمائمي

                        أعلّقها

                                   على أبوابكِ

تتصفحُ أوراقَ ربيعكِ الخضراءَ ..

                                 ترميني بكثرةِ الرحيل

              فأحتضنُ الباقيِ

 مِنْ شيخوختي

أشمُّ مواسمكِ ....

الأماني الجاثماتُ هنا

               تتناسلُ

                     في

                           محيطِ الوحشةِ

                                           يحاصرها ظلامٌ شاخصٌ يحملُ أنباءَ الخسائر ...

 لا تشبعُ الصباحاتُ الطاعنة بالفقدِ

                     تزجُّ بريقَ ضحكة تصاويركَ في الشرفات

واحاتكِ

تفيّءُ بنعاسها

                     على مجسّاتِ لهفتي

               تتجاهلُ مخاطر مخاضٍ عسير ...

    حقائبنا

       تتوهُ

في محطاتِ الرغبةِ

يجلدها

وجعٌ

يفترسُ ذكرياتنا  الخاوية ..

 كيفَ سننفضُ الرمادَ

                                              وأجنحتنا يشكلها دمعٌ            أدمنَ خدودنا المعطوبةِ ...!

كلَّ هذا التوهّجَ لا محالةَ

 سيفتحُ

 أنهاراً

 تستحمُ بها الظنون

ويصبحُ إرتجافَ الأنامل

خفقات هاجرة

               يجنّزُ توابيتَ المخاوف ...

  

الحالوب : هو حبات البَرَد النازلة من السماء .

 

كريم عبدالله


التعليقات




5000