..... 
مقداد مسعود 
.
......
مواضيع الساعة
ـــــــــــــــــــــــــــ
.
علي الزاغيني
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  
   
 ..............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اشْدُدْ بِأزْرِكَ كَيْ تَكُوْنَ الْغَالِبَا

كريم مرزة الاسدي

قصائد شامخة : الشموخ والتحدي إرادة الأمم إبان  تخاذل حكامها وساستها ، والشعراء وجدانهم من وجدان أممهم ، وضمائرهم من ضمائرها ، وهم لسان أحوالها وناسها !!!    

 قصيدة من الكامل عشية انعقاد مؤتمر القمة العربية في بغداد/ قصيدة شامخة شموخ العرب الأقحاح وعنفوانهم ( سنكتب مقالة حول هذا الموضوع ، لِما يتوجب تفهمه !!) :

  

  

أشددْ بأزركَ كي تكونَ الغالبا *** لا يسمعُ  الدّهرُ الأصمّ ُمعاتبا

  

مَنْ ذا سيفخرُ في الدنى متفرقاً *** لا بـــــاركَ اللهُ التـّقرقَ سائبا

  

كالأ ُسْدِ إقحمْ حازماً،لاتنثني *** إنْ رمتَ أنْ تجدَ السّموَّ مُصـاحبا

  

لا  يستقيمُ مع الزّمان ِتردّدٌ **** فالصبرُ حجَـــة ُمنْ  تعوّدَ  خائبـا

  

منْ  ذا بقدرتِكَ  التي  بجَلتـُها؟ *** خضتَ المعاركّ والحياة َتجاربا

  

عصرُ السياسةِ بالعقول ِتصارعاً * سبحانَ منْ أعطى العقولَ مواهبا

  

فالرأيُ قبلَ السيفِ إنْ جدّ الوغى *** والعقلُ فوقَ الزندِ يعلو مراتبا

  

فتيقظوا للأمر قبــــــــــلَ فواتهِ **** حذراً وعدّوا  للفعــــال ِعواقبا

  

إذْ كلّ مَنْ يعثرْ بمدرجةِ العلى  **** صبَّ البلاءَ على الشعوبِ نوائبا

  

مهلاً فما طبع ُ التشاؤم جبلتي **** لكنْ سنا الشعراءِ يخــرقُ حاجبا

  

**********

  

هـــــذا العراقُ بأرضِهِ وبشعبهِ *** وبرافديهِ  ،إذا ْ توهّــــــــجَ لاهبا

  

كمْ مـــــــرّتِ الأيّامُ تثقلُ جُهدَها**** لــــــتعودَ تلكَ الشامخاتُ خرائبا

  

والحـــــائراتُ الهائماتُ فريســةً ً ****لمنْ ارتدى ثوبَ الرزايا  راهبا

  

ذي سُنـّة ُالخـَلـْق ِالتي من يومها **** خـُلِقَ الوجودُ  أفاعياً وعقاربا

  

وطني تشقـّقَ أفقـُــــــهُ   بأصابع ٍ *** قد زجـّها حقــــــدٌ لتغدو ثعالبا

  

صلـّوا معي لمنْ ارتقى مجدّ العلا *** لولاهُ مـا عرفَ الشموخُ تعــاقبا

  

هذا الذي قدْ طلَّ منْ أفقِ السمـــا **** ليشيرَ  نحوّ اللهِ  وجداً  ذائبـــا

  

وروى أديمَ الأرضِ منْ بركاتــــهِ **** خيراً   يجودُ  سنابلاً  وأطايبــا

  

منْ  لامني في  حبّــــهِ  متجنـياً **** قــدْ زدتـُهُ  حبّـــاً  ودمعـاً  ساكبا

  

اللهُ  أكبرُ أنـــــتَ أولُ منْ أبــــى ***** ظلمَ العبـــــادِ  ولا  تفاخرُ عاتِبا

  

فالعدلُ  والإنسانُ مطلــــــعُ  فكرنا **** واللهُ يبقى للنفـــــوس ِمُحــاسبا

  

***********

  

بغدادُ رمــــزُ وجودكمْ مــــنْ أعصر ٍ *** نسجتْ على دنيا الوجودِ سحائبا

  

(هارونُ) يرفدها بحكمةِ دارهِا(1) ***** فتشـعَّ  نـــــــــوراً للعوالم َ ثاقبا

  

فغدا بساحتها كشمس ٍأشرقـــــتْ ****** دفئاً وبددتِ الجهــامَ الكــــــــاذبا

  

من ( ألفِ ليلتها) لألِفِ (ربيعـــها) ****** ســـــنحتْ لبارحها يفيءُ مناقبا

  

فتحـــــتْ قلـــــوباً للأحبة ، حلمُها ***** قدْ جـــــــادَ في نبع ِالعروبةِ ذائبا

  

قد طاب (دجلة ُ) للشقيـــــق بطيبهِ ****** فلكمْ ســـقى مــن ضفتيهِ  حبائبا

  

 **************

  

 يا موطني ناجيتُ أرضكَ أذرعــــــاً ****** عرّجـتُ  فيكَ  مشارقاً   ومغاربا

  

من (بصرةِ الحسن ِ) التي غازلتُـها **** حتـّى ( رباطِ الفتح ِ) عشــتـُكَ جائبا

  

طوراً على (الأوراس) أنفـــــحُ طيبَهُ ***** أو فــوقَ ( قاسيونَ) أمسي شاربا

  

لي في زوايـــا (القيروان ِ) تفســــحٌ ***** غرّبتـُها فـــــي ( برقـــةٍ )  متقاربا

  

صوبَ (الكنانةِ) إذ ْ يطـــــلُّ نسيمُها  ****** كالطلِّ في ليــــل ٍضربـــتُ مُضارِبا

  

وإذا رُبى (لبنانَ) قضقضَ أضــــــلعي ***** فيثيرني لفحُ (الجزيــرةِ)  غـــاضبا

  

وطنٌ  ولي في كلِّ قطــــــر ٍفلـــــذة ٌ  ******* مـــــنْ فكرتي ربـّيتها متنــاسبـــا

  

مـــنْ ذا يضاهينا بحبٍّ قـــــدْ رســـا ****** منذ ُ الطفــولةِ كــــان فرضــاً واجبا

  

************

والشعرُ ما  مــــــرَّ السباتَ   حياتـَــــــهُ ***** فــــي  كلِّ طور ٍ يستجدُّ  مواهبـــا

  

أنا عزمُهُ  لا   أستكيــــــــــنُ  لكبــــوةٍ ***** أنـّى  رأيتُ مـــــن الزمــــان ِ مقالبا

  

خذ ْما تشا مــــــنْ فيض ِبحر ٍأحرفــــاً ******* ســطـّرتـُها  درراً  وقـــولاً  صائبا

  

تبقى على ذمــــــم الأنام ِ ِ قصائـــــدي ***** ســــيّانَ  تذهبُ  صادقـــــاً أمْ   كاذبا !

  

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) دار الحكمة طوره المأمون سنة (206 هـ)  امتداداً لبيت الكتب الذي أسسه أبوه هارون الرشيد

كريم مرزة الاسدي


التعليقات

الاسم: كريم مرزة الأسدي
التاريخ: 09/01/2016 14:37:31
صديقي العزيز وأخي الكريم الشاعر الكبير كريم الأسدي المحترم
السلام عليكم والرحمة
أرسلت ردّا مطولاً على تعليقك الكريم ، لا أعرف استلمه النت أم لا ؟ شكرتك شكرا جزيلا على المرور الكريم ، وأوضحت أن فقرتك الأخيرة من التعليق هي بيت القصيد ، تعلم أنت جيدا أن الشاعر كالرادار يرى لمدى بعيد جدا زمانيا ومكانياً ، والمفكر العميق مثله أو أقل درجة منه ، وهكذا تبنى الحياة على رؤى الشعراء والفانين ، والعلماء يؤسسون تباعا خطوة خطوة على تلك الرؤى !! نعم أنا أجزم أن الأمة العربية بما لديها من لغة عبقرية توحد شعبها ، وكتاب مقدس لا ينتزع من القلوب ، ألا وهو القرآن الكريم ، والمساحة الجغرافية المتصلة دون حواجز طبيعية ..لاريب إن الزمان سيخلق البطل العملاق ويدور حوله حواريه كشخصية النبي الكريم ص بلا تشبيه ، وكرموز الأمم الأخرى الذين خلدوا أوطانهم وشعوبهم ، والدنيا دول ، والحياة لم تعط عهدا لفرد أو أمة كيف ستكون في الغد القريب أو البعيد ، احتراماتي ومودتي لصديقي العزيز

الاسم: كريم الاسدي
التاريخ: 08/01/2016 17:45:43
عزيزي كريم..
تحياتي ومودتي وشكري لك على هذا العطاء..
من مزايا هذه القصيدة تعدد مواضيعها التي تجتمع فيما بعد في وحدة موضوع كلي وكبير..
أنت مازلت تركز على مسألة الأخاء العربي ـ العربي في أكثر من موضوع لك رغم ماأقترفه العرب عموماً من تقصير بل وجحود بحق العراق الذي علمَّهم وأدَّبهم ومنحَهم الكثير الكثير ، مثلما يعترف الى الآن المنصف منهم !!
كنا ننتظر منهم قدوم الأطباءللمشاركة في معالجة أطفال وشيوخ العراق ، والمهندسين للمساهمة في أعادة بناء جسور العراق ومباني العراق ، والعلماء للمعاونة في أعادة تأهيل الجامعات العراقية التي كانت قد منحت بعضهم أفخر الشهادات ، والأدباء والشعراء لأسناد همم العراقيين ومسح غبار الزمن من نفوسهم بعد كل هذا الدمار ، لكن بعضهم اتى ليفجر نفسه بين الأطفال والأمهات والأبرياء في أرض تمثل عنوان مجد هذه الأمة!!
ولكنك بعيد النظر واسع الأفق عالي الطموح عارف بما سيأتي ، لذا تستحق اعجاب كل قاريء نبيل الوعي والهمّة والمقاصد..





الاسم: كريم مرزة الأسدي
التاريخ: 08/01/2016 16:34:21
شاعرنا الكبير المطبوع الحاج عطا الحاج يوسف منصور المحترم
السلام عليكم والرحمة
شكرا جزيلا لصديقي العزيز على الارتجال الجميل ، بارك الله بك ، نعم العشرات من السنوات والعقود ، بل حتى عدة قرون لا تحكم على مسيرة الأوطان والأمم ، معظم أمم العالم وشعوبها مرت على أزمنة أكثر سوءا ودناءة مما نمر به ، ونهضت نهضة العملاق ، الدنيا دول ، وباب الأمل مفتوح للجميع ، ولا يأس مع الحياة ، احتراماتي ومودتي

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 08/01/2016 15:06:35
الاخ الاديب الموسوعي الشاعر الاستاذ كريم مرزه الاسدي

إنْ كُنتَ في حبِّ العراقِ مُعاتبا
فلقد غدا حال العراقِ مصائبا

بلدٌ نعيش على بقايا ذكرهِ
امسى بساسته الكرام خرائبا

كُنّا نظنُ إذا تهاوى ساقطٌ
نجدُ النعيمَ ومِنْ رفاهٍ سائبا

لكنْ مَنْ حملَ الامانةَ لم يكنْ
إلّا كلصٍ ، ما ادعاهُ كاذبا

تحياتي الخالصة معطرة بأريج الودِّ لكَ أيها القلم الحر
مع أطيب وأحلى الاماني .

الحاج عطا

الاسم: كريم مرزة الأسدي
التاريخ: 07/01/2016 07:21:37
صديقي العزيز الأديب الشاعر الدكتور كوثر الحكيم المحترم
السلام عليكم والرحمة
أشكرك جزيل الشكر على المرور الكريم الباهي النبيل ، بارك الله فيك من أخ عزيز غالٍ ، احتراماتي ومودتي

الاسم: كريم مرزة الأسدي
التاريخ: 07/01/2016 04:39:58
الأخ القاص الرائع وائل مهدي محمد المحترم
السلام عليكم والرحمة
أشكرك جدا على المرور الكريم ، بارك الله بك ، سنة جديدة مباركة سعيدة.

الاسم: كوثر الحكيم
التاريخ: 07/01/2016 04:34:33
شاعرنا الكبير الأستاذ كريم مرزة الأسدي

منتهى الروعة والإجادة في الشعر العمودي الأصيل الذي تغنيت به العراق. هذه من القصائد الرائعة التي يجب أن تخلّد لأجيالنا القادمة. أشدّ على يدك متمنياً لك دوام الصحة وعام جديد مليئ بالمسرات والأفراح.

محبتي وتقديري
كوثر الحكيم

الاسم: كريم مرزة الأسدي
التاريخ: 07/01/2016 03:16:39
صديقي العزيز الشاعر الكبير عيد الوهاب المطلبي المحترم
السلام عليكم والرحمة
أشكرك جزيل الشكر على المرور الكريم ، والاختيار الجميل ، ، والتواصل المشبع بالوفاء والمحبة ، مع احتراماتي وتقديري ومودتي

الاسم: كريم مرزة الأسدي
التاريخ: 07/01/2016 03:10:54
صديقي العزيز الشاعر الكبير جميل حسين الساعدي المحترم
السلام عليكم والرحمة
جزما لا تبقى سوى القصيدة العبقرية الموهوبة بإلهامها ، ومع الشعر العربي يجب أن تجتمع الموهبة النغمية الموسيقية - كما وهبها موزارت وبيتهوفن ونصير شمة وعبد الوهاب - مع الموهبة البلاغية لتشكيل الكلمات اللغوية الرفيعة بذوقها ، السامية بمعانيها ، لذلك موهبة الشعر أقوى وأعلى من بقية الفنون كالرسم والنحت والموسيقى ... أما ما استجد على الساحة العربية مجددا سيزول بزوال أشخاصه كما ماتت تجارب أرزن منها كالبند والموشحات والكان كان والمقاما البغدادي وغيرها ، ومن هب ودب من بعدها ، أفسدوا الذوق العربي ، وقلدوا تجارب لأمم أخرى تتختلف نبراتهم وموسيقها عن لغتنا العربية الرائعة بحركاتها وأبعادها ، وإننا سنقف بحزم مع لغتنا الجميلة وتراثها الشعري والأدبي الخالد ، وبعض المدعين بالثقافة يخلطون بين تأخر العرب بالعلوم والتقنية وما ولده الاجتهاد الفقهي من خلافات وصراعات وبين ما خلفه عباقرة الشعر والأدب ، وشتان بين الأمرين ، فذلك علم يدرس ويتراكم ، والأخير فن يشع لذاته ولا يحتاج لتراكم علوم الآخرين ، وهكذا بقى امرئ القيس وزهير وكعب والمتنبي والمعري ... شكرا جزيلا لصديقي العزيز الساعدي الشاعر الفنان .

الاسم: وائل مهدي محمد
التاريخ: 07/01/2016 02:45:27
تحية لك استاذ كريم المحترم ..
اصيلة هذه القصيدة .. سلمت .. كل عام و انت طيب .

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 06/01/2016 19:03:24
الكبير شعرا وبحثا صديقي العزيز كريم مرزة الاسدي
ارق التحابيا اليك
احسنت
والشعرُ ما مــــــرَّ السباتَ حياتـَــــــهُ ***** فــــي كلِّ طور ٍ يستجدُّ مواهبـــا



أنا عزمُهُ لا أستكيــــــــــنُ لكبــــوةٍ ***** أنـّى رأيتُ مـــــن الزمــــان ِ مقالبا



خذ ْما تشا مــــــنْ فيض ِبحر ٍأحرفــــاً ******* ســطـّرتـُها درراً وقـــولاً صائبا



تبقى على ذمــــــم الأنام ِ ِ قصائـــــدي ***** ســــيّانَ تذهبُ صادقـــــاً أمْ كاذبا !



محبتي وتقديري

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 06/01/2016 18:50:38

قصيدة من امهات القصائد العمودية بجزالة لفظها ومتانة سبكها, فكأ الشاعر ينحت من صخر
الشاعر والأديب العلم كريم مرزة الأسدي ما زلت وفيا مخلصا للقصيدة الشعرية التراثية, التي ظلت محتفظة باصالتها, معتزة ومفاخرة بصفاتها

تحياتي العطرة مع التقدير




5000