..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


توماس هاردي – من حكايا اشباح عيد الميلاد

توماس هاردي (1840-1928) شاعر وروائي بريطاني كبير من مواليد مدينة دورتشيستر لأب يعمل بناء وأم مثقفة وطموحة زودت ابنها بالتعليم الذي يحتاجه حتى سن السادسة عشر حينما تولى تعليمه وتدريبه بعدها المعماري المحلي جون هاكس لكي يصبح معماريا قبل انتقاله الى لندن عام 1862. في لندن التحق بالدراسة الجامعية وفاز بجوائز من المعهد الملكي للمعماريين البريطانيين ومن الجمعية المعمارية، إلا انه لم تطب الاقامة له في لندن فعاد بعد خمس سنوات الى دورست حيث قرر التفرغ للكتابة.
يشغل توماس هاردي حيزا كبيرا من المشهد الأدبي البريطاني ممتدا من الفترة النابليونية الى الحرب العالمية الأولى ليشهد عصرين أدبيين الفكتوري والحديث. على الرغم من انه بدأ النشر كروائي وقاص وواصل نشر رواياته خلال النصف الثاني من القرن التاسع عشر، إلا انه كان يكتب الشعر خلال هذه الفترة دون أن ينشره، ولم يبدأ بنشر قصائده الا بعد أن قرر العزوف عن كتابة الرواية أثر هجوم شرس شنه النقاد المحافظون على آخر روياته ((جود الغامض)) التي نشرها عام 1895.
نشر هاردي أولى مجاميعه الشعرية عام 1898 بعنوان (( قصائد ويسكس)) ثم مجموعته ((قصائد عن الماضي والحاضر)) عام 1902 بعد ذلك شرع بنشر مطولته (( السلالات)) وهي دراما شعرية ملحمية بانورامية عن الحروب النابليونية. من اعماله الشعرية الأخرى (( أضحوكات الزمن)) 1909 ؛ ((هجائيات الظروف )) 1914 ؛ (( قصائد مختارة )) 1916؛ (( لحظات رؤية)) 1917؛ و (( قصائد غنائية متأخرة ومبكرة)) 1922 .
كعادته في ما يكتب من قصائد في مناسبات معينة ليعمم الحالة التي يكتب عنها فتكون القصيدة تعليقا عن الوضع الانساني عموما، كتب هاردي هذه القصيدة ونشرها بعد وقت قصير من اندلاع حرب البوير الثانية اواخر عام 1899 حين كانت بريطانيا ترسل جنودها للقتال في افريقيا، معبرا فيها عن موقف يدين جميع الحروب بما فيها حروب البوير الاستعمارية.

 

 



 

من حكايا اشباح عيد الميلاد

جنوب خط الاستواء، في اعماق ارض ((دربان)) النائية،
ينام جندي متفسخ-ابن بلدكم.
عظامه الرمادية مشوهة وملتوية، 
ومع الريح ينوح شبحه الحائر ليلا 
مناديا سهيلا الساطع: "اريد ان اعرف 
في اي وقت وعلى يد من استحال قانون السلام 
الذي يسعد به جميع البشر، والذي اتى به ذاك الذي صلب،
معطلا ومتروكا جانبا؟

وكم من المنطق او من الحقيقة
يظهر في اضافة "بعد الميلاد" الى تواريخ السنين؟
ها قد مضت مسرعة عشرون قرنا أرخت بها 
ولم نزل ننتظر القضية التي مات من اجلها."

الدكتور عادل صالح الزبيدي


التعليقات




5000