..... 
مواضيع الساعة
ـــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  
   
 ..............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


شاعر و قصيده من مهرجان النور الثاني ... احمد الكرعاوي

علي السيد وساف

الشاعر احمد الكرعاوي في مهرجان النور الشعري الثاني على قاعة مؤسسة النور في مالمو في 20-12-2015

 

قصائدهُ هويةُ وطن، وحرُوفها تعني وطنَ الحب ، كلماتهُ تعني البلاغة وعنواُنها يعني الجمال.. ينثرُ بذورَ حُبهِ فيحصدُ ثمرةَ الابداعِ ليحُيي بها محافلُ واماَسي تطربُ شعوباً في ساحاتً ادبيةً عربيةً وعالمية

ولد الشاعر احمد الكرعاوي في مدينة النجف الاشرف مدينة العلم مدينه علي بن ابي طالب عليه .

نشاء وترعرع فيها وشرب من كأس علومها وبلاغتها تخصص في الجانب العلمي بالرغم من اهتمامه بالشعر والأدب فقد درس الكيمياء حصل على البكالوريوس في علوم الكيمياء كتب الشعر منذ نعومة اضفاره.

عاش مع اصدقائه باسم مستعار وألقاب مختلفه في فترة زمن النظام الغابر حتى لا يعرف باسمة ولقبة الحقيقي.

امتاز بقاصائده المنبرية السياسية غادر العراق وفي نفس غصة عام ١٩٩٤ الى دول عديده الاْردن وليبيا وتونس وسوريا حتى استقره هواها في نفسه وكان حامل معه العراق وولاءه لأهل البيت عليهم السلام في كل زمان ومكان ومن سوريا الى فرنسا ثم استقر به المكان في الدنمارك عام ٢٠٠٠

كتب الشعر السياسي الناقد والاجتماعي وشعر الرثاء لأهل البيت عليهم السلام وقرأت قصائدة على المنابر الحسينية في العراق وإيران والكويت ومعظم دول أوربا.

شارك في اغلب المهرجانات الشعريه

له ديوان قصائد (روضة الباكين في كربلاء ومصائب الطاهرين ) الجزء الاول والثاني .

وديوان اخر تحت الطبع سيصدر قريبا باللغة ألعربيه الفصحى .

إنتظارٌ وشجُون                                     

*****                                    

صحبِتُ الوجدَ والفَرَقا                           وأقضي ليلتي أرَقا

وأرقَبَ جنبَ صومعتي                            أعُدُ الليل والغسقا

سنينٌ العمر احسبها                               بحاظرها وماسبقا

وصار الليلُ يزجُرُني                             وأقضي وقتَهُ قلِقا 

ويُؤرقني بظلمته                                  إذا ماصُبحُهُ انفلقا

لضوء الفجر منتظراً                            وارنوا قبلهُ الشفقا

وعيني لم تنم رغَداً                           وحتى الجِفنُ ماانطبقا

وقلبي بالاسى وجِللٌ                           كجمرٍ صارَ فاحترَقا

نديمي في الهوى طيفً                         لمحبوبِ غدا ورَقا

أناجيهِ فيحظُرُني                               وفيهَ القلبُ قد علقِا

فجسمي بينكم وتَرٌ                             وقلبي غابَ وافترَقا

وهمٌي صار يؤنسني                             وحيداً غائراً نزِقا

وقلبي قد مضى شوقاً                         لمن يهواهُ وانطلقا

فلم يذهب الى صفوٍ                               ولا خِلٍ لهُ عشِقا

ولم يذهب الى ليلى                              فغازلها أو اعتنِقا

ولم يذهب لغانيِة                                      وفاتنِة فينزَلِقا

الى دارٍ مضى فهوى                            صريعاً يلثمُ الطرُقا

يرى مجداً مضى فَعدا                              قديماً حاظراً أِلقا

لأرضِ الطفً يلثمها                                ويلثِم تُربَها نِشقا

الى أرضِ الفرات غذا                           يشمُ الطيبَ والعبقا

لارض المرتضى وَلهاً                            على أعتابِها شفقا

الى بَلَدِ علا فهوى                               يُسيلُ الدمعَ والعلقا

وراحَ الدارَ يسألُها                              عن الأهلينَ والرُفُقا

وما ان عاد منصدعا                                 بدمع ذائبِ طفِقا

وافجعني بعودتهِ                                      بقولِ أظلم الافقا

وأرداني بنائبةِ                                         بسم قاتلِ رشَقا

ويُخبِرُني أما تدري                                 بأنً الكونَ قد فُلقا

فبغدادً قد انتُهبت                                   وظلمً ساد وانطبقا

وبيعت دونَما ثمنٍ                                   بلا غُرمٍ لمن فَسَقا

غدا الارهابُ ينحرُنا                                   بسكًينِ وما رفِقا

وصارَ اللصٌ يحرِسُنا                               ولايُنهى اذا سرَقا

وقاضينا هو الجاني                                وفي أحكامهِ لفِقا

وسادَ الناسَ اقوامٌ                            أضاعوا الدينَ والخُلُقا

قناعَ الدين تلبَيُهُ                                  وباعت فيِه مَن وثِقا

ويعلوا الحقٌ باطِلُهم                              وفي افعالهم سُحقا

فصار المال ربهم                                   وأعبدهم لقد أبِقا

وصار السُحتُ شرعَهُمُ                          وشرعُ الدينِ منفتِقا

وكم مَن كان مُئتَمناً                                   بدين الله قد لِعقا

ينامُ الليلَ مفترِشاً                                  حريراً ناعماً زَلقِا

وأيتام قد افترشت                               تراب الذل والرهقا

وفينا مَن يُقارُعُنا                                كشيطان بنار زَعقا

يُصنَفُنا يُقسًمُنا                                      بلا دينِ اذا نطقا

فسنَيً وشيعيٌ                                      وهذا صابئٌ مُحِقا

مسيحيٌ وكُرديٌ                                     يزيديٌ وما عتِقا

وهذا اصلهُ شرفٌ                              وهذا أصلُهُ انسحَقا

وهذا حزبهُ عَلمٌ                                  وذلك حزبُهُ اختُرِقا

ألسنا كُلُنا بشَراً                                      أما يكفي لنَتَفِقا

وارهابٌ يُقارِعُنا                            وسيفُ الباغي قد مُشِقا

صدى الارهابِ يُزعجُنا                         فغرباً سارَ او شَرَقا

علينا سلٌ مُديتَه                                    بحقد جاءَ مُرتزِقا

فكم فينا فرى كبٍداً                                وكم قلبِ بنا صُعِقا

ذئابٌ لو رأت غنماً                                بغاب سبعُها نَفَقا

وقتلُ الناس عنَدهُمُ                                جميلٌ كيفَما اتفقا

تنٌباءَ دينُهم قِدماً                                  وشيطانٌ بهم نَزَقا

واسيادٌ بهم عبثت                             بارثِ الحقٌ مُذ سُرِقا

وقدماً كان سيدُهُم                                 فمِن اسلامهِ مَرَقا

فلاتعجَب لحادثَةٍ                                 فماضيها قد انبثَقا

وقمعُ الكفر منَتُهُم                              إذا ما شيخُهم نطقا

وحوشُ مالَها زمنٌ                             وتملاءُ قلبَها حَنَقا

فكم منٌا قضى غدراً                           بذبحلٍ ماتَ او شُنِقا

أما للصفٌ نجمَعُهُ                               وصفاً واحداً نسِقا

أليسَ الدينُ يأمُرُنا                                بحبلِ الله أن نثِقا

أما يكفي تفٌرقُنا                              ويجمعُ صوتُنا الفِرقا

فأنٌ الذلٌ يركبُنا                                إذا ما نركبُ الحُمُقا

ألا فالجمعُ مفخرةٌ                             إذا ما للهدى لحِقا

ووجهُ الله يحرُسُنا                                 ونتبعُهُ اذا برِقا

وانٌ العهدَ معتمد                               إذا ماسيفُهُ انتُشِقا

ويومُ الوعدِ مرتَقَبٌ                                بهِ عزٌ لنا ولِقا

ووعدُ الله نُدرِكهُ                             بيومِ الحقٌ لو سِمقا

 وانٌ الخيرَ منتصرٌ                           وليسَ الشرٌ مُرتفِقا

علي السيد وساف


التعليقات

الاسم: علي الزيدي
التاريخ: 28/12/2015 22:36:01
ليس هناك اروع من سلاح الكلمة الهادفة التي تلجم كل افاك ومزور للتاريخ لحجب نور الحق .

الاسم: ام البنين
التاريخ: 25/12/2015 01:08:35
شعر قوي جدا يتصف بالبلاغة الجميلة والكلمه الهادفه القويه ، فقد كشفت القصيده عن الواقع المؤلم الذي يعيشه الانسان في العراق وعموم البلدان في هذا الزمان
فشكرا للشاعر الكبير المبدع احمد الكرعاوي الذي عودنا على قصائده البليغة والقويه
والشكر موصولا للناشر المحترم وكذلك مركز النور




5000