..... 
مواضيع الساعة
ـــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
......
  
.
.
 svenska
  .
.
.
.
 
.
.
 .

.

مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  
   
 ..............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


شاعر وقصيدة من مهرجان النور الثاني ... سلمى بهلوان

علي السيد وساف

الشاعرة سلمى بهلوان في مهرجان النور الشعري الثاني على قاعة مؤسسة النور في مالمو في 20-12-2015 

الشاعرة سلمى بهلوان تتسلم الشهادة التقديرية من الأستاذ احمد الصائغ في مهرجان النور الشعري الثاني

تصرخُ عندَ منتصفِ الألم وهي تتمردُ على كابوسِ غربتها تتوسلُ السندباد لينقلها على بساطِ ريحهِ الانيق الى حيث حُبها الاول ، وفرحتِها الاولى الى مدينةِ العشقِ والامل مدينةِ طرطوس المتربعةِ على عرشِ المتوسط والغامرةِ بالحب ....

انها نسمةٌ من نسائِم الشام الجميلة جاءت لتروي قصةَ عشقٍ اسمُها وطن ...

من مواليد جزيرة أرواد التابعة لمحافظة طرطوس الساحلية درست و تررعت في مدينة طرطوس , تنتمي لعائلة معروفة ومن المبدعين و منهم الموسيقار الأول في سوريا صفوان بهلوان صاحب أوبريت الربان و العاصفة التي تتغنى بها ألمانيا في مقدمة الألعاب الأولمبية .

كل هذا في سورية

عندما يموت البرعم في حديقته

ولايعلم المرّ إلا ذا ذائقه

عندما تنتحبُ المحهنةً والعالمُ نيامْ

وعندما ينقلبُ الحظَ ضدأهلينا الكرام

عندما وعندما وعندما

عندما عندما يحضنُ الموتَ كالوسادة

وتصبحُ صورُ التشييعُ والنحيبُ عندنا عادة

عندماُ يقتلُ الطفلُ فيرحم أمه

ويبحثُ المولد في الركامِ عن أبيه وعمه

وعندما ينتظرُ أطفالنا حلمَ العشاء

ونوهمهم بالحنظل أنه حساء

وعندما تموتُ القضية ... وتصبحُ حكايا السلام قصصاً منسية

فإ علم بأنَ كل هذا في سوريا

 

خذوني إلى حلبَ على بساطِ السندباد

لأ جولَ في شوارع ِ الفراتان والنيلَ والشهباء

خذوني لمعشوقتي دمشقَ لأنذرَ لها أولادي وروحي

لتحظىَ بالشفاء

فلها نذرت الصوم والصلاة

واتركوني بحمصَحتى ألملمَ أشلا ءَ أحبتي من تحتِ الركام

وبعدها أنطقُ الشهادةَ والسلام

وطوفوا بنعشي وداعاً لزينب

وصلوا عليّ في مسجد أميه .... وأضيؤوا الشموعَ

ورتلوا القداس في حمصَ العدية

ونادوا نحنُ أخوة لا للطائفية

 

دعوني أموت على أعتاب أرضي ... على أعتاب ذكرياتي

دعوني أموت على صدر وطني الذي نذرت ُ له حياتي

دعوني أموت مضرجةُ بأحرفِ الأ بجدية التائهة

معطرةُ بالمسكِ والليمون

وإنثروني رماداً وياسميناً من فوق قاسيون

مكفنةُ بتنوين الكسرِ

لأني ماعدتُ أمن بالضمةِ والفتحةِ والسكون

لأن تنوين الكسرِ في بلدي سيد القانون

 

 

علي السيد وساف


التعليقات




5000