.
.
 svenska
  .
.
.
.
 
.
.
 .

.

مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 ...........
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  
   
 ..............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مهرجان النور الشعري الثاني في جنوب السويد والدنمارك

علي السيد وساف

اقامت مؤسسة النور الثقافة والاعلام مهرجان الشعر الثاني في جنوب السويد والدنمارك يوم الاحد الموافق 20 /12 /2015 مدينة مالمو جنوب السويد

تحت شعار

معا ضد الإرهاب

بالشعر نتنفس الامل والالم .. وبالشعر نرسم الحزن ونمحو ذكره فرحا .. وبالشعر نشرب كاس الحياة طربا ونلبس ايامنا ثوبا اجمل .

  

ارتقى المنصه الاعلامي المتالق ذو الابتسامة الجميلة  علي السعدي  وهو ينثر عبير الورد والياسمين من خلال الكلمات الجميلة ليطلب من الجميع الوقوف دقيقة صمت واحدة لقراءة سورة الفاتحة على ارواح شهداء الحرية في العالم.

ثم بدأ الاحتفال بكلمة الاستاذ احمد الصائغ رئيس مؤسسة النور للثقافة والاعلام وهذا نصها

مساء الشعر والحب والجمال ...

مساء الحروف التي ترسم لوحات الوطن الجريح بألوان غربتنا..  

مساء القصيدة التي نحملها سيفاً بوجه الارهاب  ونطلقها حمامة سلام في ربوع بلادنا التي مازالت دموعها تحفر على خارطتها مسارات الألم وهي تزف كل يوم آلاف الشباب على يد الارهاب الاعمى الذي يريد ان يمزق  صدر بلادنا ويأكل أكباد وحدتنا بوحشية انيابه.

ايها السيدات والسادة ...

لابد للحرف أن يأخذ دوره الحقيقي والفاعل في المجتمع ليكون مصباح وعي وأصلاح لتغير المفاهيم البالية واعادة ثقة الشارع بمثقفيه بعد ان اختلط الحابل بالنابل وبات المواطن العربي يبحث عن ملاذ او حاضنة لتطلعاته ولم يجد سوى آلهة وهمية صنعت اصنام وجودها من التجهيل وفوبيا المحرمات وفتاوي القتل والدمار ...

لقد آن الأوان ايها الأحبة لنكون صفاً واحداً بوجه الارهاب بكافة صنوفه وأنواعه ومسمياته، فأنتم أيها الشعراء والكتاب أمام مسؤولية تاريخية كبيرة فلابد أن تسجل  قصائدكم ومواقفكم في ذاكرة الوطن .... وهنيئا لمن خلده الوطن بحروف الوفاء،  فقد حان الوقت أيها الافاضل أن نترك الاختلافات التي لا تزيدنا الا فرقة وضعفاً متخذين من المشتركات الانسانية وما اكثرها عنوان للمحبة والتسامح والتعايش مع الآخر .... فكلنا ايمان بان محيط الثقافة سيجمعنا باتجاه هدف محاربة الارهاب بعد ان فرقتنا سياسات حكام بلداننا التي لم تجنِ منهم الاوطان سوى الدمار والخراب...فلنحارب الأرهاب بأقلامنا وأفكارنا وبتعاوننا وتماسكنا

أيها الأحبة ....

مع بداية العام القادم ستطرح مؤسسة النور حملة (( معاً ضد الارهاب ))  منتظرين  منكم التعاون والمساهمة الفاعلة من كل المثقفين والمبدعين لنصرخ بصوت واحد نحن ضد الارهاب ... وكلنا أمل وثقة بأننا سنكون يداً واحدة وقلباً واحداً ضد عدو مشترك  يريد سلب انسانيتنا قبل اوطاننا

ختاماً

أتقدم لأحبتي الشعراء المشاركين بوافر الشكر والتقدير لحضورهم الكريم ومشاركتهم في مهرجان النور الشعري الثاني

وكما اتقدم بالشكر لكل الاخوة والاخوات الحضور وضيوفنا الأعزاء من كوبنهاكن وتومليلا وكريستيان ستاد وهوكناس والاحبة من مدينة مالمو.

 

 

احمد الكرعاوي

قصائدة هوية وطن , وحروفها تعني وطنَ  الحب ، كلماته تعني البلاغة وعنواُنها يعني  الجمال..  ينثر بذورَ حُبهِ فيحصد ثمرةَ الابداعِ ليحيي بها محافل واماَسي تطرب شعوبا في ساحات ادبيةً عربيةً وعالمية..

صحبت الوجد والفرقا              واقضي ليلتي ارقا

وارقب جنب صومعتي             اعد الليل والغسقا

سنين العمر احسبها              واقضي وقتيه قلقا

هديل كبة

 منذ نعومةِ احلامِها وهي تشاكس الحرف... لتلونَ بفرشاةِ الحب لوحات القصيدة التي تركتها على عتبةِ دارِها في أزقةِ الكرادة قبل أن تغادرها دون  وداع

يانجمتة في العلالي اتركيني وحالي

ليلي طويل اما تعبت الانتظار

نورك تسلل ... غرفتي

 تعالي واخبريني الحوار

 

  

 ثائر العمر

- تسأله شقراء السويد من أي البلادِ أنت، فتُجيبها دموع حروفه التي تناثرت في محطاتِ الغربة : بلادي هي تلك الفتاة الجميلةُ البريئة التي سحرت بجمالها عينَ العاشقينَ واستوطنت قلوبَ المحبين.. بلادي هي  فتاتي وامي هي الشام التي احتضنت صِبايا فياليتني فيها اَكبر ايها الاحبة  تعالوا لنسافر سوياً مع مفرداتٍ معطرهٍ باريجِ سوريا الحبيبة

تسالني فتاة سويدية

من أين أنت

فقلت ... أنا  حرف من أول أبجدية

وتعود لتسالني تلك الغربية

من أين جئت

فقلت ... ولدت من رحم أمي سوريا 

ثمين العطية

- ترتجف الحروف بينَ يديه وهو يرتل في حضرةِ الوطن ..قصائدهُ  تلبس حلةً جديدةً في كلِ فصلٍ من فصولِ حياته الأدبية.. التي امتدت من مدينةِ البصرة الحبيبة مروراً بمحطاتِ الغربةِ التي توقف قطارُها في السويد.

 

لم يبقى الا انينا بت اسمعه   في كل صوت نداءا من اهاليها

مدوا الينا اياد العون اخوتنا     واستنقذوا الارض من شرار غازيها

جاس الغريب بارضي صرح وحدثنا     واستاثر الامر حتى كاد يخفيها 

 

 سلمى بهلوان

تصرخ عندَ منتصفِ الألم وهي تتمرد على كابوسِ غربتها  تتوسل السندباد لينقلها على بساطِ ريحهِ الانيق الى حيث حُبها الاول ، وفرحتِها الاولى الى مدينةِ العشقِ والامل مدينةِ طرطوس المتربعةِ على عرشِ  المتوسط والغامرةِ بالحب .... انها نسمةٌ من نسائِم الشام الجميلة  جاءت لتروي قصةَ عشقٍ اسمُها وطن

كل هذا في سوريا

عندما يموت البرعم في حديقته

ولايعلم المر الا ذا ذائقه

عندما تنتحب المحضة ضذ اهلنا الكرام

عندما وعندما وعندما

عندما يحضن الموت كالوسادة

 

 

 

 فراس رزاق

- تتداخل صوره الشعرية لتولد القصيدة التي يطوق بها جيد حبيبته كل ما اشتاق الى احضان الوطن، وهناك على الضفة الاخرى من الابداع نتذوق شاعرية الصورة التي تلتقطها عدسته ليعلقها على بوبات الوطن ليعلن حالة حب فريدة .

صافن افكر بالوضع    جدا معقد موسهل

لما شفت سفرة طفل       يمشي ويدندن

بنص مزبلة                     يدور أكل 

 

  

خضير الرميثي

 - هادىء كالامل .... ثائرا بحبِ الوطن..   قصائدهُ ثورةٌ ادبيةٌ كبرى ضحاياها اسرى البلاغةِ والجمال .. حيث تخترق كلماتهُ الجسد بلا هوادة لتستوطنَ القلب وتنعش الحياةَ طربا

 

 

  

 علي الزيدي

  شاعر يسقي حرفوفه من دجلةَ و الفرات  يتذوق ملح الرافدينِ شهداً فيغرس جذور العشقِ في كلِ جبلٍ وباديةٍ ومدينة ليعلنَ بشعرهِ انَ الحبَ للحبيبِ الاولي

وهذا ابيات من قصيدته

تدرون الارهاب منين؟ ال سعود

تدرون السواد منين؟ ال سعود

واموت الوصل لاوربا اصلة منين؟ ال سعود 

 

 فاضل المظفري

- تنقلَ في محطاتِ الغربة وهو يحمل هموم وطنه الذي غادره في ربيع العمر.. ذاتَ حزنٍ لازمه الى محطات خريفه المبكر بالرغمِ من اشجار حروفه المثمرة قصائدا للوطنِ والغربة والحب .

وهذا مقطع من القصيده

اذا ضايج ابشرك حتى لتضوج       واذكرك حتى هالمرة لتنسه

راس الخيط بيدين الزعاطيط         لذلك صار تفجير ابفرنسا

واذا ثاير تخلخل بالمواضيع         العتب يوكع مباشرعالمرسه

 

وفي ختام المهرجان  قدم الاستاذ احمد الصاـغ رئيس مؤسسة النور للثقافة والاعلام شهادات شكر للمشاركين

 

 سيتم نشر القصائد كاملتا وتباعا باذن الله


علي السيد وساف


التعليقات

الاسم: ثائر العمر
التاريخ: 23/12/2015 03:15:19
شكراً جزيلاً . .للأستاذ أحمد الصائغ على أريج مؤسسة النور الجميل , و أشكر الكاتب والإعلامي الرائع السيد علي السيد وساف على إبداعه في تغطية المهرجان و نثره لحروفه من الريحان و الياسمين هنا في دوحة نور العراق الحبيب . . لكم كل الاحترام و التقدير و الامتنان و التوفيق و النجاح دوماً .

الاسم: علي حسن الخفاجي
التاريخ: 22/12/2015 08:36:00
الاستاذ الرائع الكاتب سيد علي السيد وساف تحياتي لك من القلب على هذه التغطية الجميلة لنخبة من الشعراء وهم يهتفون بحناجرهم الطيبة منددين بالرهاب ومن دعم الارهاب سائلين العلي القدير ان يحمي العراق وشعب العراق والنصر قادم انشاء اللة

الاسم: رفيف الفارس
التاريخ: 22/12/2015 04:03:48
تغطية رائعة عمي الغالي
وسعيدة ان ارى هذا الجمع المتألق والجميل للاحتفاء بالقصيدة والكلمة الواحدة ضد الارهاب

دمت عمي الغالي مبدعا ومتألقا




5000