..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصص قصيرة جدا / بطاقات الى امرأة تنتظرني - 2 -

غريب عسقلاني

1- ذهول 

على توجس سألت:

- كم من النساء عرفت؟

- كل النساء ما عداها..

صمتت على ذهول الدهشة.. فهتفت مع ذهول الانتصار:

- ليس لي من نساء الأرض سواها..

- من هي؟؟

- من تخبئني بين بياض العين, واحمرار الجفن المقرّح بالسهر..

كل ما جرى, أنها لم تتوقف عن الغناء, وأنني لم أتوقف عن الصهيل..

  

   

2- غجرية

  

- اعتذر عن الحضور, معزومة اليوم على خطبة صديقة ابنتي.

- اليوم ستكون ابنتكِ مثل صديقتها العروس.

رعشت لوحة الحاسوب.. رعشة تحذير

رعشت:

- اليوم أنا العروس, سأشتري فستان لم ألبس مثله من قبل, وأقص شعري, سيكون مكياجي وجه  غجرية لعوب..

ماتت الكهرباء في غزة يا أنتِ فجأة.. وبقيت مع العتمة وحدي.. أقطع الليل..أرهف السمع لغناء يأتي من بعيد..

.. آخر الليل أتت, وأتت معها الكهرباء..ومضت على لوحة الحاسوب..آمرة تتدلل:

- هل أخذت حمامك.. وارتديت منامتك البيضاء..يا فتى

- أين أنتِ مني.. بيننا آلاف الفراسخ من ملح وماء؟!

كتبت على لوحة الحاسوب واثقة:

- ولو, سأعبرك الليلة عرو..

وانتصرتْ..

  

3- وجوه

  

أداته الفرشاة, وأداتها القلم.. التقيا في عتمة وقت.. نبتت بينهما حكايات لم تكتمل.. وعلى كثرة ما رسم من الوجوه, لم تر يوما وجهها بين النساء على الورق.. في كل مرة تقرر أن تسأله..

- هل نسيت وجهي؟

وفي كل مرة, يطلب منها أن تكون إلى جانبه, تملآ كأسه بالخمر, وتراقب كيف تنبت وجوه الأخريات على الورق..

وفي يوم فاجأته.

كانت بأبهى زينة, لم تملأ له الكأس, وراحت تكتب عن رجل بعيد يفصله عنها ملح وماء, يحضر كل ليلة على لوح الحاسوب.. كتبت في السطر الأخير

" هل يحق له استردادي في نهاية المشاوير!! "

ونامت مع عريها تحلم..

لم ترى صاحب الفرشاة, وهو يرسم لأول مرة وجه امرأة تشبهها..

  

4- غزالة

  

ربما تعارفنا عند العتبة الأخيرة من العمر.. ربما عند ما قبل الأخيرة..

فاجأتني الليلة في الحلم.. تنتظرني في بيت الأثير..,قالت يسبقها اللهاث:

- يا لحظي فيكَ.

صرتُ في الحلم فحلا.. رقدت في حضني غزالة..وتراضعنا حتى الثمالة, حتى ذرة الوجد فيها..حتى فاض الفيض فيَّ ..

صدقوني.. لا تأخذنكم بي الظنون..

أني صحوت على وردة ضاحكة انطبعت على وسادتي,, وعلى شيء لا أخجل منه فاض تسلل إلى منامتي..

أغرقها بللا..!!َ

  

5- خاصرة

سألها:

- ما الوجد؟

- أن تسكن عيني وأنتَ بعيدا عني

- وما الهوى؟

- أن يرف القلب في الصدر لمن أوى..

فجأة حط بينهما غراب..

خبأها في خاصرته..شهقت مذعورة حتى الموت:

- يا إلهي كم يشبه زوجي..

 

غريب عسقلاني


التعليقات




5000