..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الاقامة على الأرض

ترجمة الى الانكليزية لقصيدة ((الاقامة على الأرض))

للشاعر حسب الشيخ جعفر

ترجمة: عادل صالح الزبيدي

  

Hassab Al-Sheikh Ja'fer

  

Residing on Earth

  

Translated by

 Adil Saleh Azzubeidi

  

  

Residing on Earth

  

In a cemetery at the back of Berlin lies a child of date-palm trees. "The son of Jouda has lied in rest," they say. Do the cypresses, leaning on the son of Jouda's grave, remember two children gathering firewood among date-palm trees? The skinny, pale boys are in the wind and lightning, awaiting the silver faced lady. In cafes with chairs of wood or straw, we read newspapers and unveiled women. Calm down at your shore, O wave. The skinny, pale boys at the damp hotel are discovering the city, and grammar. Their shirts have sailed on rented roofs, the wind flapping them; the city enwrapped itself with a coat of date-palm trees. The migrating countryman grows up in the pulses of his rags; hunger and books grow up in his face; does the shore remember two faces in the water? Does the water remember a shore to whose mud the ducks return? We have read secret newspapers that taste of bread dipped in tea; their names are mud and grass and pallid boys. Calm down on your shore, O wave; the cypresses, leaning over the son of Jouda's grave, spread the feathers of sparrows.

 

Do the birds abandon the date-palm tree at dawn?

(Our shirts have sailed alone)

In the glassy airport your face gets wet

(I hide the date-palm trees and

The reed house in my face)

The tables under the shades are occupied

And the thin branches are dripping...

(In rainy cities, the southern smoke

Is remembered by the birds...)

 

Hunger grows in his face; he enwraps a woman from the straw villages, a woman wet and enquiring from a hastening passer-by about any dispensary; in the papers is a picture of Jacqueline in a miniskirt; the southern smoke floats on his face in train mirrors; the ducks give off their cries, lamenting up there; the one with the silver face is mounting the top of the wave in the wind and lightning; in every metropolis the lightning figures  out your face; it kindles the date-palm trees and the school notebook in your face; the stupid dogs bark at your face; the lightning kindles the secret newspapers  in your rustic face; the wind spreads our leaves now over villages and stations; on the eve of Eid, do the cypresses, leaning over Jouda's son, read two children gathering firewood? Calm down on your shore, O wave; cypresses  wetted in the face of the migrating countryman; on the eve of Eid, he enwraps a woman from the straw villages who kindles her fire under a copper pot; when the dance flames out, the fire spreads through his face and the old smoke; the villages put the birds on.

 

                   Do birds abandon the date-palm trees at dawn?

(Our necks are sails of rice

In the southern wind...)

The skinny, pale boys are discovering the city and the fire; is the son of Jouda provoked by every rose in the conditioned glass exhibits? Hunger grows in his face; the migrating countryman grows up in his pulsing rags; in every  metropolis, straw flings itself onto his face, and the sparrows too; do the cypresses leaning upon the son of Jouda's grave remember two children gathering firewood among date-palm trees?

  

الاقامة على الأرض

بمقبرة خلف برلين يرقد طــــفل من النخل، قيـــل:

استراح ابن جودة، هل يذكر الســـــــــرو، منحنيا،

فوق قبر ابن جـــــودة طفلين في النخـل يحتطبان؟

اهدئي عند جرفـــك ايتها الموجـــــة، الصــــــــبية

الشـــــاحبون المهازيل في الريح والبرق ينتظرون

التي وجهها فضـــــــة، في مقاه مقاعدها خشـــــب

او حصير قرأنا الجرائد والنســـــــوة الســــافرات،

اهدئي عند جــــــــرفك ايتـــــها الموجـــة، الصبية

الشــــاحبون المهازيل في الفنـــــــدق الرطــــــــب

يكتشفون المدينة، والنحـــــو، قمصانهم ابحرت في

ســــطوح مؤجـــــــرة تخفق الريح فيها، المدينــــة

تلتف في معطف النخــــــل، يكبر في خفق اطماره

القروي المهاجر، يكبر في وجــــهه الجوع والكتب

هل يذكر الجرف وجهين في الماء؟ هل يذكر الماء

جرفا الى طـــينه البط يأوي؟ قرأنا جــــــــــــــرائد

ســـــــرية طـــــــعمها الخبز يغــــــمس في الشـاي

اسماؤها الطين والعشب والصــــبية الشـــــــاحبون

اهـــــدئي عند جــــــرفك ايتها الموجـــــــة، السرو

منحـــــنيا فوق قبر ابن جـــــودة ينشــــــــــر ريش

العصافير،

 

هل يهجر النخلة الطير في الفجر؟

(قمصــــاننا ابحــــــرت وحــدها)

في المطار الزجاجي يبتل وجــهك

(اني اخبـــــــيء في وجــــــــــهي

النخـــــــل والمنزل القصــــــــبي)

الموائد تحت المظـــــلات مشغولة

والغصـــون النحــــــيلة تقطــر...

(في المـــدن الممـــطرات الدخـان

الجنوبي يذكره الطير ..)

 

يكبر في وجــــهه الجـــــوع يلتف امــرأة من قرى

القش تســـــــــــــأل العـابر المتعجــــــــــل عن اي

مسـتوصف، في الجرائد صورة جاكلين في الميني

جوب، الدخــــــان الجنوبي يطـــفو على وجهه في

مرايا القطارات، يطـــــــــلق صيحاته البط منتحبا

في المعالي، التي وجـــــهها فضـــــــة تعتلي ذروة

الموج في الريح والبرق، في كل حاضـــــرة يدرك

البرق وجهك يشعل في وجهك النخــــــــــل والدفتر

المدرسي، الكلاب الســـــــفيهة تنبح في وجـــــهك،

البرق يشـــــعل في وجـــــهك القروي جـــــــــرائد

ســــــــــرية، تنشــــــــر الريـــح اوراقنا الآن فوق

القرى والمحطـــــات، في ليلة العـــــــــيد هل يقرأ

الســـــرو، منحنيا، فوق وجــــــه ابن جودة طفلين

يحتطبان، اهدئـــــي عند جــــــرفك ايتها الموجة،

القروي المهاجــــــر يبتل في وجهه الســــــرو في

ليلة العيد يلتف امرأة من قرى القــــش توقـــــــــد

نيرانها تحت قــــــدر نحاســــــية، حــــــين يلتهب

الرقص تنتشــــــتر النار في وجهه والدخان القديم،

القرى ترتدي الطير،

 

هل يهجر النخلة الطير في الفجر؟

(اشرعة الرز اعناقنا في

الرياح الجنوبية..)

 

الصــــــــبية الشـــــــاحبون المهازيل  يكتشفون

المدينة والنار، هل تســـــــتفز ابن جــــــودة في

كل واجـــــــــهة وردة في الزجــــــاج المكيف؟

يكبر في وجــــــــهه الجـــــــوع، يكبر في خفق

اطماره القروي المهاجـــــــــر، في كل حاضرة

يرتمي القش في وجـــــــهه والعصـــــافير، هل

يذكر الســـــــرو منحنيا فوق قبـــــــر ابن جودة

طفلين في النخل يحتطبان؟

 

 

الدكتور عادل صالح الزبيدي


التعليقات




5000