.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الغزو التركي..لغز شفرته في موسكو!

محمد الحسن

 لم تخف الدولة التركية مطامعها في المناطق التي تقع جنوبها، ليس لسبب إقتصادي أو أمني جغرافي؛ إنما هي (تركيا) تجد تحقيق حلم العظمة من خلال إستخدام قوتها في المناطق الضعيفة والتي ينشط بها بعض المرتبطين معها بحبل الهوس الطائفي!

.. تركيا الحالية، متورطة بشكل مباشر وغير مباشر بدعم الإرهاب؛ فمن الدعم والتسهيل إلى التدريب والإحتضان، وأخيراً إلى الحماقة التي أرتكبها "أوردغان" عندما أقدم على إسقاط طائرة روسية كانت في مهمة لدك مواقع الإرهابيين. حماقة "أردوغان" الحالم بدور سلاطين (آل عثمان) إتضحت بعد الحيرة التركية الناتجة من الخطوات الجوابية الروسية؛ إذ ما زالت موسكو تستخدم نشاطاً إعلامياً موثقاً بأدلة مخابراتية تؤكد على دعم أنقرة للإرهاب عموماً وداعش خصوصاً. 

 ثلاث خطوات روسية أخرى، أفقدت أردوغان توازنه؛ قاعدة عسكرية روسية ثانية في سوريا، تسريبات عن قاعدة أخرى في قبرص، وسفينة حربية روسية تعبر "البسفور" و"الدردنيل" دون رفع العلم التركي وبتجاهل مذل للإتراك!

.. لم يبق أمام تركيا غير إستكمال دوامة التخبط؛ وهذه المرة يخامر رؤوس حكامها الحلم القديم (ضم الموصل وبعض مناطق شمال العراق) أو على الأقل إستخدام بعض عملائهم  لدعم نشاطهم الإرهابي بتواجد عسكري.

  يبدو إنّ تركيا لم تعد تعرف ما تريده بالضبط، فبدأت بالقفز من منزلق إلى حفرة، لتناسي الرعب المصاحب لتهديدات روسية "نووية" محدودة قادرة على تحطيم البنى التحتية العسكرية في سلّطنة أردوغان!

.. ثمة علاقات مالية وسياسية  بين بغداد وأنقرة، رغم كل الملاحظات، بيد أنّ العراق سوق إستثماري وإقتصادي مهم بالنسبة لإنقرة وجار أكثر أهمية يستطيع أن يزعج الأتراك كثيراً، فهل سيحسن العراق التصرف؟.. المصالح التركية في العراق مهمة للطرفين، وتركيا لا تقدم على غزوها للأراضي العراقية لولا توفر "حاضنة"، هي ذاتها الحاضنة التي إستقبلت ورحبت ب"داعش"، والأخيرة مثلت  ورقة تركية رابحة رغم إرهابها..من مجازر الأرمن في عهد دولة الظلام العثماني إلى مجاز للإنسان العراقي والسوري  في عهد سلطان متهور جديد؛ تركيا تحتاج إلى صفعة جديدة!

.. اليد الروسية قادرة ومستعدة لتوجيه هذه الصفعة، وبدأت تبحث عن مبررات جديدة لتنفيذ الرد الذي سيوقف التطرف التركي. بالمقابل فالعراق يعد حليفاً للروس، لكن يأتي في المقام الأول حلف العراق لأمريكا المرتبطة بتعهدات تحمي من خلالها سيادة الأراضي العراقية من أي إعتداء، ولغاية اللحظة لم تُبْد واشنطن أي رد فعل مناسب تجاه الغزو التركي!.. دنيا التحالفات العملية، تفترض فعالية مناسبة ومبررة لإستمرار هذا التحالف، فلماذا يتوقف العراق عن تنفيذ جاد لتحالفه مع روسيا، طالما إنّ الأخيرة تمارس فعاليات ضاغطة على تركيا فعلياً؟!

.. زيارة عاجلة لساعات قليلة يقوم بها السيد العبادي لموسكو بعد إنتهاء المهلة، كفيلة بأن تصيب أنقرة بصداع يوقفها عن تدخلاتها السلبية التي تساهم بأستمرار تردي الوضع في العراق.

 أيضاً سوف تنشط أمريكا خوفاً من أن يجد العراق حلولاً لألغاز كثيرة بعيداً عن الشفرات الغربية المستهلكة.  فرصة جديدة للعبادي كرجل دولة يتحرك بأستقلال، يمكن أن ينقذ جزءاً من السيادة، وهي فرصة للعراق عموماً؛ ومن سعى وصل..!

 

 

محمد الحسن


التعليقات




5000