..... 
مقداد مسعود 
.
......
مواضيع الساعة
ـــــــــــــــــــــــــــ
.
علي الزاغيني
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  
   
 ..............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ليسقط العراق، قرار قرن من الزمان ...!!( 1915 - 2015م)

كريم مرزة الاسدي

بسم الله الرحمن الرحيم

وبه نستعين ... اللّهم  فرّج عن كرب العراق وبلاء أهله ...!!

أمّا بعد...!!

ليسقط العراق ... قرار أقرّه هذا القرن ( 1915 - 2015 م ) البائس اللعين ، والأمور بعواقبها ، والتاريخ لن يرحم أحداً ، والعراق سيبقى الأعظم والأكبر ، ولو بعد حين ، والدنيا دول !!

عاش العتيد نوري السعيد ، والأوحدعبد الكريم قاسم ،  والمؤمن عبد السلام عارف  ، والأب أحمد حسن البكر ،  والضرورة صدام حسين ،  و الحاج أبو إسراء  المالكي ، ومام جلال الطالباني ، والملا  مسعود البرزاني والباشا أسامة  النجيفي ، وعاشقو باقر الزبيدي ... ومجرجرو  حيدر  العبادي... و ليسقط العراق...!!

عاش منافقو ومرتزقة - حاشا الشهداء  الشرفاء الأصلاء -   الأحزاب الوطنية والعربية والكردية  والإسلاموية ... المناضلة والكادحة والمجاهدة... من (عربية فتاتها) ، و(عهد) سعيدها ، و(تقدم) سعدونها ،  وشيوعي كادحيها ،  و استقلال كبتها ،  والوطني الديمقراطي لجادرجيها... حتى العربي الاشتراكي الشكلي ،   والبعث القائد ، وزعيمه  الميشيلي  الأصلي  ، والديمقراطي الكردستاني العلماني العشائري ، والاتحاد الوطني الكردستاني المثقف الحليف التحرري ، والدعوة المجاهد العنيد ،  والمجلس الأعلى الثوري .. حتى أحزاب   ما بين النهرين ... وليسقط العراق ...!!

عاش شيعة العراق وسنّته وأكراده وتركمانه - وكما يسمى -  أقلياته  ...وليسقط العراق ...!!

تسقط وزارات الصناعة والزراعة والبيئة والتجارة نصف الميتة ( حاشا استيرادها..!!) ، وعاشت وزارة الجهلاء والإعلام الأمي ، والمربد النسوي ، وندوات الثقافة الهزلية والأنثوية .. وليسقط العراق ...!!

عاش ميخة وحمد عصا  وهبل وزعل والطنطل ... وليسقط الجاحظ والأصمعي وابن الرومي والمتنبي والشريف والحلي  والجواهري والسّياب والملائكة والرصافي ، وكلّ نابغ ثائر ، وعبقريٍّ هادر .... وليسقط العراق ...!!

عاش عراقيو الداخل والخارج ، بكلّ تصنيفات الملاعين  للمساكين واللاجئين ....وليسقط العراق ...!!

عاش الجيش التركي والحرس الثوري الإيراني  والنفط السعودي والغاز القطري والاحتلال الأمريكي والغزو الصهيوني  ... و ليسقط العراق ...!!

هل من مزيد ...؟!! قولوا لنزيد ...!!

ماذا أبقيتم ...!!

أولاد القحبة
لست خجولا حين أصارحكم بحقيقتكم
إن حظيرة خنزير أطهر من أطهركم
تتحرك دكة غسل الموتى أما أنتم
لا تهتز لكم قصبة

  ومن قبل مظفر النواب ، باع دعبل الخزاعي  رجالات عصره الذهبي  ، ومنطقتهم الخضراء ، ترى ما سيقول في عصرنا ( الخرا...!!) ، ومنطقتنا الخضراء ، وإلى جنبها المناطق السوداء والحمراء  من أرض السواد !!

ألا فاشتروا منّي ملوكَ المخرّمِ ** أبعْ حسناً وابني هشام بدرهمِ

وأعطي رجاءً بعد ذاك زيـــادةً ****وأسمحْ بدينارٍ بــــغير تندّم

فإن ردّ من عيبٍ عليّ جميعهمْ **فليس يردُّ العيب يحيى بن أكثمِ

سؤال نظن أنّه سيبقى دون جواب ...!! وأخيراً إليكم هذه المقاطع من قصيدتي ( خمسون عاماً) ، نعم عشت سبعين عاماً أو كاد من هذا القرن البائس اللعين ، والأمور بعواقبها ، لو كنتم تنصفون  ، ولله الأمر من قبلُ ومن بعدُ .....!!

  

   خمسون عاماً

  

والنضال يمرُّ من دون  الأغَرْ

  

خمسون عاماً والنضالُ يمرُّ لا

  

شمسٌ بساحته

  

ولا حلَّ القمرْ..!!

  

بئس المطايا والخطايا والزُّمَرْ

 

خمسون عاماً...!!

  

والقيود تروم لحظات العثرْ ...!!

  

خمسون عاماً والطغاة يلاحقون على الأثرْ ...!!

  

خمسون عاماً والطغاة يلاحقون على الأثرْ ...!!

  

إثر الأثرْ

  

خمسون عاماً يا لها ...!!

  

خسئتْ ، وما طال القدرْ ...!!

  

خمسون عاماً...

  

  يا لطعنات الظهرْ..!!

  

والمارد الجبار يرميهم بصلدات الحجَرْ ..!!

  

ويزيدهمْ حُفَراً ، إذا حفروا الحفرْ ..!!

  

بئس العقولُ إذا تناهبها الصِغرْ

  

من عهدِ آدمَ والخطيئة للخطيئةِ بالحجرْ

  

بئس التمايزُ بينَ أعراقِ البشرْ

  

بئس التمايزُ بين أجناس البشرْ

  

بئس التمايز بينَ أديان البشرْ

  

بئس التمايزُ بين زيدٍ أو عُمَرْ

  

حذرٌ ...حذرْ ...!!!

حذرٌ ...حذرْ ...!!!!

  

خطَرٌ ...خطَرْ...!!!

خطَرٌ ...خطَرْ...!!!

  

إنَّ العراقَ لفي خطرْ..!

  

يا بائعي أرضَ الحضارةِ والمآثرِ

  

بالكراسي والمناصبِ والعهرْ

  

من علّمَ الدين الحنيف على المسبةِ  و النحرْ..؟!!

  

جرّ ٌ و جَرْ

  

دفع الضريبةَ مَنْ خسرْ !

  

دفعَ الضريبة مْنْ  نُحرْ...!!

  

عاش الضمير المستترْ ...!!

  

عاش الزعيم المنتصرْ ...!!

  

عاش القصر...!!

  

بكروشهِ ...بـ (عـيـ......)

  

عاش العُهرْ...!!

  

وضريبةٌ قد سُدّدتْ رأساً لطفلٍ قد نُحِرْ ...!!

  

عِرضاً لخدرٍ قدْ كُسِرْ...!!

  

شيخاً   تلاقفهُ القبرْ...!!

  

عاش النصرْ  ... عاش   القصر ... عاش الضمير المستتر ... عاش  الزعيمُ المنتصرْ ...!!

  

******************************* 

خمسون عاماً ...!!

  

سارقي النيران والجمرات من موجِ البحر!!

  

يا قاتلي حلمَ الطفولةِ والغيابِ ومَنْ حضرْ

  

أوَ تسخرون ؟!! وعصركمْ عصر الهزائمِ يُحتضرْ!!

  

عصر المقابرِ والنخاسةِ والعمالةِ والغَجرْ!!

  

ما أدنس الأخيار منكم ْ ،( قحبةٌ)

  

تعلو على أشرافكمْ

  

جيفِ العظامِ وما نخرْ !!

  

خمسون عاماً ..!!

  

والنجوم مجالها بُعد النظرْ ... !!

  

خمسون عاماً...!!

  

لا نرى شمساً

  

  ولا انشق القمرْ..!!

  

خمسونَ عاماً لا نرى عشتارَ تهدي بالزهرْ!!

  

أينَ الزهرْ ...؟

  

  أينَ الثمرْ ....؟

  

أين الليالي المقمرات  على النهر؟

  

أين انكسار الصوتِ  في نغم الوتر؟!

  

أين الصبايا  باسمات الدهر ساعات السمرْ؟!!   

  

خمسون عاماً ...! قد مضتْ !

  

خمسون عاماً  ... ما صفتْ...!!

  

  دعجَ العيون من  الكَدرْ

  

أو شعشعَ الوجهُ الصبوحُ من الثغَرْ

  

حزنٌ وهمٌ والنحيبُ لمَنْ وترْ

  

في كلّ يومٍ كربلاءُ

  

وذنبنا لم يُغتفرْ...!!

  

يا ويحهمْ مَنْ ذا عثَرْ ...؟!!

  

مَنْ لصهمْ ..؟!!

  

مَنْ أفكهمْ...؟!!

  

مَنْ عارهم ..؟!

  

  جزّارهم ..؟!!

  

يبني القصورَ الشاهقات ِ .. العاهراتِ

  

  و ما ظفرْ..!!

  

********************************

   

خمسون عاماً ... !!

  

لا أباً لها إنْ  يطاولنا القدرْ..!!

  

  خمسون عاماً سوف نركعها وعقباها النصر

  

رغم البغايا والمطايا  والقذِرْ

  

تلو القذِر...!!

  

وسننتصرْ ..

  

يا أمتي ... وسننتصر ....

  

والشعبَ إن رام الحياة

  

فلا يطاوله القَدرَ

  

وسننتصر ...

  

وسننتصر ...

  

وسننتصر ...

  

عاشَ العراقُ ودجلة ٌوفراتُها أبد الدّهرْ

  

وسيشرق الأمل الأغرْ

  

المجد والخلود لشهداء العراق العظيم  ....ولكلّ مناضليه ومجاهديه وأحراره الصادقين المخلصين الأمناء الأباة من كل تياراته  وأديانه  وقومياته وأحزابه ... وجزماً الرسالة لا تعني إلا من يلعب على الحبلين ، ويعيش بوجهين ، ويقدم الخاص على العام ، هذا ليس اعتذاراً ، بل احتراما  وإجلالاً ،  والله ولي التوفيق .   



كريم مرزة الاسدي


التعليقات

الاسم: كريم مرزة الاسدي
التاريخ: 09/12/2015 16:06:09
صديقي العزيز الشاعر الكبير الأستاذ عبد الوهاب المطلبي المحترم
السلام عليكم والرحمة
أشكرك جزيل الشكر على مروركم الكريم ، والكلمات الرائعة ، وأنا عاصرت عهد عبد الكريم قاسم ولا ريب أعرف كل الخفايا عنه وما كتب عنه من أصدقائه وخصومه والباحثين المختصين ، ولو شاء لكل أن يدلي برأيه لوجدت لكل واحد مؤيديه الخلص ومعارضيه الشذذ ، وأنا ما أردت هذا - رغم تعاطفي مع عبد الكريم -وإنما الذي أردت أن أشير إليه إن العواقب الوخيمة التي نمر بها يتحملها كل من مر من المسؤولين في عذا القرن بشكل من الأشكال ، وأردت أننا نمجد الأشخاص ونعاديهم دون النظر إلى العراق الحبيب ، قد وضعنا العراق خلف ظهورنا بعد الزعماء والرؤساء ، ولهذا وصلنا إلى ما وصلنا إليه ، وأيضا نهتم من بعد ذلك لطوائفنا أو أدياننا أو مناطقنا ، أو إثنياتنا ومن بعد ذلك يأتي الوطن ، ويأتي العراق ، وذللك وضعنا احزابنا السياسية قبل وطننا الحبيب البعثي يدافع عن بعثه والشيوعي يدافع عن شيوعيه .... ويتصارعون ويتقاتلون وينسون أنهم أبناء وطن واحد ، والقاتل والمقتول هو خسارة للعراق .... نعم النظرة المحدودة والضيقة سواء على المستوى الفردي أم الحزبي ، أم الطائفي ، أم القومي ، أم الولاء للزعيم أم الرئيس أوقعنا في مطب خطير جدا وهو تقاتلنا فيما بيننا ، وولاؤنا للدول الأجنبية ، شكرا جزيلا للمداخلة الكريمة

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 09/12/2015 09:03:18
الكبير شعرا وبحثا صديقي الاستاذ العزيز كريم مرزة الأسدي
أرق التحايا اليكم
استاذي المرحموم الشهيد عبد الكريم قاسم وجهة نظري من المؤسف مقارنته بهولاء..كلنا يعرف إنه لم يأت عن طريق الإنتخابات..لكن أتى عن طريق أنجبه العراق الذي أنجب العظماء من العلماء والأدباء والشعراء..لم يكن طائفي وهو السني الذي أحبته قلوب الفقراء وأحبه العرب الشيعة لكن حاربه الأعراب أمراء الخليج الملعونينوقتلته الفئة الباغية لم يمل بيتا ولا مالا ورحل شهيدا وقد القى جثمانه في نهر دجلة وهو باني العراق الجديد مدن وجامعات ومشاريع لم يمله القدر على نصبها منها الطرق السريه في بغداد وباقي المحافظات..الوطني والشريف والنزيه الوحيد..لم يقتل الملوك ولكن عبد اللطيف العبوسي وعبد السلام عصيا وصية الزعيم أوصاهم بأن يسفروهم الى إحدى الدول التي يرغبون بالعيش فيها
أحسنت القول:
وسننتصرْ ..



يا أمتي ... وسننتصر ....



والشعبَ إن رام الحياة



فلا يطاوله القَدرَ



وسننتصر ...



وسننتصر ...



وسننتصر ...



محبتي وتقديري

الاسم: كريم مرزة الاسدي
التاريخ: 09/12/2015 03:07:07
الدكتور الفاضل الأديب الشاعر كوثر الحكيم المحترم
السلام عليكم والرحمة
أشكرك جدا على مرورك الكريم والثناء النبيل ، والتواصل المستمر ، العراق نعم وصل إلى حافة الهاوية أو كاد يهوى ، بل هوى مرحليا ، والشاطر من ينبه ىالأمة قبل الانهيار التام ، لا أن يلطم ويبكي بعد الانهيار !! ، وأبقيت أنا يا صاحبي أبواب الأمل مفتوحة على مصراعيها في المقدمة ولختام ، نعم ما كان هذا المرتجى من العراق وقياداته الهزيلة ، وما أفرز قائدا استقامت له الأمة بالود والحب والاحترام .... احتراماتي ومودتي ، طبعا كلامي عن القرن الأخير والدنيا دول

الاسم: كريم مرزة الاسدي
التاريخ: 09/12/2015 02:58:28
صديقي العزيز الشاعر الكبير المطبوع الحاج عطا الحاج يوسف منصور المحترم
السلام عليكم والرحمة
والله ياعزيزي ما عسانا أن نقول في قرن الهزائم والنكبات والسحل والقتل وقطع الرؤوس ، والنهب والسلب ، والاغتصاب ، وحال العراق هذا الخال ، لا زراعة وهو أرض السواد والنخيل ، ولا صناعة وهو بلد الطاقة والبترول ، ولا ثقافة وهو بلد الجاحظ والمتنبي والأصمعي والجواهري والسياب .... قتلوا ضحكتنا ، صادروا أوطاننا ، هتكوا أعراضنا ، السحل والقتل وقطع الرؤوس ، والنهب والسلب والاغتصاب .... لم يبق من الدنيا شيئ سوى أذيالها ... احتراماتي ومودتي

الاسم: كوثر الحكيم
التاريخ: 08/12/2015 20:07:20
الشاعر والباحث الأكاديمي كريم مرزة الأسدي

سلاماً وتحية إكبار تقدير لما تقدمه من جهد وبحث لإحياء إسم العراق، وطننا الحبيب الذي عانى وشعبه الويلات والمظالم وأصبح نهشاً للحرامية من سياسين جهلة وخونة ومن أدعياء الدين الدجالين وفوضى تتلاقفه مؤامرات دول الجوار ومن يغذيها.
لم يسقط العراق أبداً يا صديقي، الفرج قريب إنشاء لله بهمة أبنائه الغيارى. دمت بألف خير يا أستاذنا الجليل.

خالص ودي ومحبتي
كوثر الحكيم

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 08/12/2015 17:23:06
الاخ الاديب الموسوعي الشاعر الاستاذ كريم مرزه الاسدي

سلام من الله ورحمة وبركات

ثورة لا بل قذائف من شواظٍ من نار على رؤس ناس خدعونا بوطنيتهم فمنحناهم الثقة في تحمل المسؤولية فتبينوا انهم
اخزى من سابقهم ولا ندري ماذا سيكون مصير هذا الشعب
على ايديهم ومصير العراق الذي لا يجد مخلصاً لانتشاله من
هذه المحنة وليس امام الشعب إلّا الانتفاضه ولا حل بغير هذه الانتفاضه .

تحياتي مع احترامي وتقديري لكَ أيها العراقي الاصيل .

الحاج عطا




5000