..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


في قاعِ ذاكرتي

قصي صبحي القيسي

غريباً أمرُّ بهذي الأماكن

في أمسياتِ شتائي المبللِ بالذكرياتْ..

أُسجِّلُ فيها حضوري ، وأمضي

و في معطفي ترقدُ الأمنياتْ..

*****

تذكّرتُ أنّا التقينا هنا

ودخان الحروب يعذّبُ عطر اللقاء اليتيم..

كان الغروبُ كأغنيةٍ

بهدوءٍ تذوبُ بأسماعنا

كانطفاءٍ ألِيم..

ضممتُكِ في أوّل الجمرِ ، حتى

تنشّقْتُ خاتمتي في اشتعالِكِ

قبّلْتُ دمعكِ

ما أشبه اللؤلؤ المتساقط في وجنتيكِ

بعمري الذي يتساقط

بعد رحيلكِ ، يا مُتنفس أشرعتي

بعد دوّامةٍ

وضياعٍ قديم..

*****

تذكرْتُ أني

نظرتُ بعينيكِ يوماً ، وقلتُ

أراني بعينيكِ طفلاً صغيراً..!

همستِ بأذْني :

أحبكَ يا أيها الرجلُ الطفلُ

لستُ لغيرِكَ

فليشهد الشجرُ المتمايلُ تحت المطرْ..

وشاء القدرْ

بأن يرحلَ الضوء عن أمسياتي

لأمشي غريباً بدرب الحياة

مُخيفٌ هو الليلُ دون القمرْ..

*****

تركْتِ على دربِ عمري اغتراباً

 بحجم الخريف..

وحزناً يحلّقُ حول سطوري

بوجهٍ أليف..

أنا الآن لستُ أنا ، والمواويلُ

تحملُ في باطن الليل

وجهاً بعيداً

أراهُ على البُعد يُرسلُ ضوءاً

يسافرُ

في قاعِ ذاكرتي

ينثرُ الشوق في رئتي

غير أني انتهيتُ

وما عاد في جنباتِ احتضاري

سوى بعض هذا النزيف..

*****

تذكّرتُ أنّا التقينا هنا..

وكان دخانُ الحروبِ يُعذِّبُ عطرَ اللقاء اليتيم..

ولكنني اليوم - يا من رحلتِ مع الراحلين-

طائرٌ ميّتٌ

تحت خزانِ ماءٍ

على سطحِ مبنىً قديم..

قصي صبحي القيسي


التعليقات

الاسم: قصي صبحي القيسي
التاريخ: 08/12/2015 19:07:36
الأخ الأستاذ علاء سعيد حميد ، مرورك بين سطوري المتواضعة منحها ألقاً وسحراً ، تحياتي لشخصك الكريم وسلامٌ على العاشقين..

الاسم: علاء سعيد حميد
التاريخ: 07/12/2015 15:25:50
قاع ذكرياتك يشوبه الحزن المعتق

سلاماً لقلبك المعجون و الوجع

تحياتي




5000