..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة تلعفر الاخبارية

جعفر التلعفري

انفجار عبوتين ناسفتين في تلعفر وانفجار أول أمس كان بسبب لعبة مفخخة

في اختراق جديد للوضع الأمني انفجرت عبوتين ناسفتين في منطقة المشتل في حسنكوي قرب جامع خليل الرحمن في تلعفر.. أعلن ذلك لمراسلنا شهود عيان مؤكدين عدم وجود إصابات بين المواطنين، في حين لم تصرح السلطات المحلية بشيء لوسائل الإعلام.

من جانب آخر أكد مصدر مطلع أن الانفجار الذي حدث قرب مقر شرطة الطوارئ في حي الربيع أول أمس كان ناجماً عن تفخيخ لعبة أطفال وليس سقوط قذيفة هاون كما شاع بين المواطنين..

المواطنون استغربوا هذا الحادث في مكان يفترض أن يتوفر فيه أقصى درجات الأمن.. ولكن يبدو أن لا أمان في أي مكان هذه الأيام في تلعفر.

 

العثور على مادة (TNT) داخل محكمة تلعفر

يبدو أن الجماعات المسلحة بدأت تستعيد نشاطاتها وبشكل أكثر تنظيماً في مدينة تلعفر، ففي بادرة خطيرة واختراق كبير لأداء الأجهزة الأمنية عثرت القوات العراقية على مواد شديدة الانفجار (TNT) داخل مبنى محكمة تلعفر.. أعلن ذلك في تصريح خاص لمراسلنا مصدرٌ مطلع مؤكداً: أن ذلك يعد عملية خطيرة وفشلاً في أداء الأجهزة الأمنية لاسيما أن المواطن يتعرض إلى أكثر من (5) نقاط للتفتيش الدقيق حتى وصوله إلى المحكمة.

يُذكر أن بناية المحكمة تقع في قلعة تلعفر ضمن الدوائر الحكومية الرئيسية كالقائممقامية ومقر مجلس القضاء ومديرية الشرطة ودائرة الأمن الوطني ومحطة التلفزيون.

 

المواطنون مستاءون من أداء القوات العراقية

تشهد مدينة تلعفر أوضاع أمنية متدهورة هذه الأيام وقد عبر عدد من المواطنين عن خيبة أملهم واستياءهم الشديد من أداء الأجهزة الأمنية العراقية من الجيش والشرطة المحلية خلال الفترة الأخيرة.. وقال المواطنون في لقاء خاص مع مراسلنا: أن الأوضاع الأمنية في المدينة بدأت بالتدهور الكبير واللافت للنظر ولا تبشر بخير إن استمرت على هذا المنوال، مؤكدين عدم رضاهم من عمل الأجهزة الأمنية ومطالبين بمحاسبة المقصرين واستبعاد العناصر المسيئة لتجنيب أرواح الناس المزيد من الدمار والخراب الذي يلوح في الأفق.

وأضاف المتحدثون أن انفجار السيارة المفخخة الأسبوع المنصرم وانفجار عدة عبوات ناسفة واعتداءات مسلحة واغتيالات وسقوط هاونات وتفخيخ لعب أطفال وظهور مسدسات (كاتم صوت) ورمانات يدوية في مناطق مختلفة من تلعفر يؤكد وجود خروقات أمنية كبيرة يجب إيقافها وإلا ستعود المدينة إلى ما كانت من انتشار المسلحين في كل مكان.

 

مصدرٌ أمني يؤكد اعتقال قتلة مسؤول مكتب الحزب الإسلامي العراقي في تلعفر

أعلن مصدرٌ أمني من الجيش العراقي اعتقال (5) مطلوبين في تلعفر اعترفوا بقيامهم بعدة جرائم.. وأضاف المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه: أن الإرهابيين الخمسة اعترفوا بعد التحقيق الأولي معهم بقتل الأستاذ عبد البارئ إبراهيم شزي مسؤول مكتب الحزب الإسلامي العراقي في تلعفر الشهر المنصرم، إضافة إلى قيامهم بجرائم أخرى، مؤكداً إحالة المعتقلين إلى القضاء.. دون بيان مكان وظروف الاعتقال.

 

اعتقال شرطي استهدف زملاءه بقنبلة يدوية وعبوة ناسفة في تلعفر

اعتقلت الشرطة المحلية في مدينة تلعفر شرطياً من العناصر التي تمت إعادتها إلى الخدمة مؤخراً ضمن مشروع المصالحة الوطنية وإعادة التوازن إلى الأجهزة الأمنية في المدينة، بعد قيامه بزرع عبوة ناسفة وتفجيرها على زملائه من الشرطة في شارع البواري بمنطقة حسنكوي في تلعفر.. أعلن ذلك مصدرٌ مطلع وأضاف قائلاً: أن المعتقل قام بزرع عبوة ناسفة ثم فجّرها ولما تجمع عناصر الشرطة قام برمي قنبلة يدوية عليهم، إلا أن العناصر لاحقته واعتقلته، مؤكداً عدم وقوع إصابات بين عناصر الشرطة.

هذا وكان (950) عنصراً من الشرطة من الذين تمّ فصلهم قبل أكثر من سنتين عادوا إلى الخدمة في ظل مخاوف من المواطنين حيث يشتبه الكثير منهم في التعاون مع العناصر المسلحة في المدينة.

 

اللواء العاشر في الفرقة الثالثة من الجيش العراقي في تلعفر يكرم العناصر المتميزة

أقام اللواء العاشر من الفرقة الثالثة في الجيش العراقي المتمركز في مدينة تلعفر احتفالية لتكريم العناصر المتميزة من الجنود المنتسبين إلى اللواء.. وبدأ الاحتفالية التي أقيمت في مقر اللواء في قلعة تلعفر بتلاوة آيات من الذكر الحكيم وقراءة سورة الفاتحة على أرواح شهداء العراق، ثم ألقى آ مر اللواء العميد الركن قيس خلف رحيمة كلمةً قدّم في مستهلها التعازي إلى ذوي ضحايا الانفجار الإرهابي الأخير في مدينة تلعفر، وطالبَ المواطنين بالتعاون مع الأجهزة الأمنية للحيلولة دون تكرار مثل هذه الحوادث المؤسفة..

ثم وزعت الهدايا التقدير للعناصر التي جرحت إثناء تأديتها لواجبها، والعناصر التي استمرت مع اللواء منذ العام 2006 وحتى الآن، والعناصر التي عُرفت عنها الكفاءة والجِد والمثابرة في العمل.

العناصر المُكرمة أكدت شكرها لهذه المبادرة ووعدت بالمضي في العمل والتضحية بالغالي والنفيس من أجل تحقيق الأمن والاستقرار في تلعفر.

 

مؤتمر لمناقشة أسباب تدهور الوضع الأمني في مدينة تلعفر

عُقد في مدينة تلعفر مؤتمر أمني لمناقشة واقع الأوضاع الأمنية وأسباب تدهورها والحلول المناسبة لمعالجتها، حيث تحدث الشيخ هاشم خلف عنتر أحد وجهاء تلعفر قائلاً: نحن هنا لنناقش كيف نعيش بأمان وسلام في تلعفر، مطالباً بجعل مدينة تلعفر محافظة أو إقامة مديريات ودوائر ترتبط بالوزارات مباشرة لعدم قدرة أهالي المدينة مراجعة الدوائر في مدينة الموصل بسبب استهدافهم من قِبل العصابات المسلحة، وطالبَ عنتر بحصر مداخل المدينة بمنفذ واحد بعد الانفجارات الكثيرة التي وقعت في تلعفر، مؤكداً أن مظاهرات شعبية عارمة واعتصامات ستشهدها تلعفر إذا لم تستجب السلطات المعنية لمطالب الأهالي بتوفير الأمن والاستقرار..

ثم ألقى المهندس جاسم محمد يونس مدير ري تلعفر كلمةً استنكر في بدايتها الانفجار الأخير في سوق الطليعة وسط تلعفر ووصفه بالخرق الأمني الكبير والعمل البعيد عن الإسلام الذي حرّم سفك الدماء البريئة على حد تعبيره، مطالباً بفتح تحقيق لمعرفة الجناة وكيفية وصول العربة المفخخة إلى مكان الحادث.. وعبّر يونس عن ضرورة الاعتماد على الخبرة والكفاءة في عمل الأجهزة الأمنية وتشديد الإجراءات في نقاط التفتيش وخاصة عند منافذ المدينة، داعياً إلى بحث أسباب تدهور الوضع الأمني في تلعفر بواقعية لإيجاد الحلول المناسبة لها..

الأستاذ إبراهيم محمد يونس الخانم الأمين العام للتجمع الثقافي ألقى كلمةً اقترح فيها بتشكيل لجنة لمتابعة  الأمن مع المعنيين في بغداد مباشرةً، متهماً السلطات المحلية ومجلس قضاء تلعفر بالاستهانة بدماء المواطنين بترويجها لمعاملات الشرطة المفصولين وإعادتهم إلى الخدمة، وأن تلك الجهات غير مهتمة بأمن المدينة بقدر اهتمامها بما سماها بـ(الأمور التافهة)، وقال الخانم: إننا لا نشكو من قلة عناصر الأمن بل نشكو الإجراءات السياسية التي تحاول خلق الأزمة والخلاف بين الأطراف المختلفة دون تقديم المزيد من التوضيح، مستغرباً عدم وجود عمليات مداهمة وتفتيش في الفترة الأخيرة وعدم محاسبة المقصرين في أداء واجباتهم..

ثم ألقيت عدة كلمات لممثلي مكاتب عدد من الأحزاب السياسية والمؤسسات الثقافية ومنظمات المجتمع المدني وشيوخ العشائر والوجهاء أكد ملقوها على ضرورة معالجة تدهور الوضع الأمني في تلعفر ومناقشة ذلك مع قادة الأجهزة الأمنية، معربين عن وجود خروقات كبيرة في أداء تلك الأجهزة وخصوصاً بعد إعادة عناصر الشرطة المفصولين إلى الخدمة بطريقة وصفها بعضهم بالعشوائية..!!

هذا وحضر المؤتمر عدداً من الضباط والمعنيين بالوضع الأمني ومدراء عدد من الدوائر الحكومية الرسمية وجمع من أبناء المدينة.

 

جعفر التلعفري


التعليقات




5000