..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.

 

…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


فنجان قهوة ..!!

رائد عمر العيدروسي

دونما سببٍ موضوعي , فأنَّ المجتمع العراقي قد يغدو الأقل إهتماماً " من الناحية النسبية " في ارتشاف القهوة قياساً الى بقية المجتمعات العربية اولاً , وغير العربية ثانياً . لكنّ الأكثر اهميّة ولعلّه < اخطرها سلميّاً > هو شبه الإنعدام التفاعلي مع الأبعاد المعنوية والإدبية للقهوة .!

   هنالك الكثير من ابناء القُطُر لا يعلمون وليست لديهم دراية بأنّ هنالك " عيد " يُسمّى - اليوم العالمي للقهوة - وتأريخهُ في الأول من اكتوبر \ تشرين الأول 2015 بعدما تبنّته وصادقت عليه المنظمة الدولية للقهوة .

إنّما بفخرٍ او افتخارٍ او " حتى بدون ذلك " فقد إستبقت أمّة العرب هذا العيد " الوطني , القومي , الأممي " لرومانسية الآنسة الرقيقة " قهوة " , فعدا شهرة القهوة العربية الأصيلة منذ القِدم وهي القهوة الحلوة في مرارتها , لكنّ كبار الأدباء والشعراء العرب قد سجّلوا وسطّروا لوحاتٍ شعرية عن القهوة كالمرحومَين محمود درويش و نزار قباني وغيرهم , وكان أحَدثهم وآخرهم صديقي الدبلوماسي والشاعر " لؤي الزبيدي " . وكلّ هؤلاء  الأدباء وغيرهم من الأقطار العربية قد تعرّضوا وتناولوا " من دون ارتشافٍ " موضوع القهوة من مختلف الزوايا السيكولوجية والسوسيولوجية والأدبية , وابرعوا في ذلك حقّاً .

   اودُّ أنْ اضيف هنا < ولعلّي وربما - بكلِّ تواضعٍ - اُسجّلُ براءةَ إبتكارٍ فكريّة ! لأقول : -

أنّهُ وَ وِفقَ عِلم التحقيقات الجنائي - العاطفي ! , فأنَّ حافّاتِ بعض فناجين القهوة تحمل وتطبع بصماتِ شفاهٍ في غاية العذوبة منْ ناحية النكهةِ واريج الأنفاس , وَ القُبُلاتْ ..!

رائد عمر العيدروسي


التعليقات




5000