..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نصرت محمد حسن..رائد اغنية الاطفال في كوردستان يتحدث بحزن:

بدل رفو المزوري

 دول الجوار تبعث لأطفالنا سمومها القاتلة..نريد قناة  كوردية للاطفال !!!

نصرت محمد حسن: رعاية الاطفال وتثقيفهم اهم من اصدار النفط والبحث عن حقوله لان الاطفال هم بناة مستقبل كوردستان والامة الكوردية

قمة سعادته حين يكون مع الاطفال

 

لو سألوني متى ستكون ذروة سعادتك وقتها سأقول حين اكون مع الاطفال..! هذا ماقاله عاشق الاطفال والمحب للادب والفن الانساني على مدى عقود من الزمن، رحل بالقيثار الغربي وسافر معه الى عوالم الشباب وباغاني الاطفال الى جناتهم السمحاء..انه نصرت محمد حسن .المطربون الكبار غنوا كثيراً للاطفال فمثلاً المطرب المصري الراحل محمد فوزي كان اول من غنى للاطفال وهذا ماقاله المطرب محمود درويش ـ مطرب دار الاوبرا المصرية في احدى لقاءاته لبرنامج صباح الخير يامصر ووقتها تذكرت رائد اغنية الاطفال في كوردستان وبالاخص في بهدينان خلال العقد الثمانيني والتسعيني وبداية الالفية الجديدة (نصرت محمد حسن) والذي عقد مع الاطفال معاهدة حب وسلام وتعمد بعشقهم الازلي وكي لاننسى مبدعينا ولانهمش عشاق بلادنا اجريت معه لقاء على اضواء مدينة دهوك وكان هذا اللقاء

ـــ نصرت محمد حسن..لقد ناصرت الفن والغناء للاطفال فهل ناصرك مجتمعك والمؤسسات الثقافية في البلاد؟

ناصرني المجتمع ودعمني وانا فخور بهم ولكن للاسف المؤسسات الثقافيه لم تكن بالمستوى المطلوب لانها تداروفق المحاصصة و تعيين مسؤولي المؤسسات كان وفق ما يسمى المحسوبيه والمنسوبيه واختيارهم انحصر فقط للاقربين من اصحاب النفوذ .هكذا شاعت ظاهرة وضع الشخص الغير المناسب في المكان المناسب له و تقريب ذوي القربى بحجة الاعتماد الشخصي عليهم وابعاد اصحاب الخبرة والمواهب والمبدعين عن العمل.

ـــ مالذي حاولت ان تقوله للآخر حين غنيت للاطفال؟

 __الاخر من الاطفال حاولت ان انصحهم وارشدهم لحب الخير وحب الوطن وحب الوالدين والناس اجمع وابعدهم عن كافة انواع الفساد من خلال الغناء والموسيقى وبرامج الاطفال لان اطفال اليوم لا يحبون النصائح ولا يحبون من يرشدهم بالطرق التقليدية ولكن من خلال الفن استطيع ان اكون صديقهم عندها سيسمعون مني كل ما اقوله لهم.

   __ والاخر من الكبارمن اهالي الاطفال حاولت بأن اوصل لهم رسالة بان للاطفال قدرات عجيبة وكبيره فوق ما يتصورون ،ليس بالضرورة ان يمتهن الطفل الموسيقى والغناء مستقبلا له ولكن في بداية عمره ومن الغناء والاناشيد دعوتهم الى الفضائل في التعامل مع الاخرين وجعلت التصرفات اللائقه عادات راسخه يقوم بها الطفل بصوره تلقائية بعد اكتسابه في مراحل مبكرة من عمره .

  

 والاخر من المسؤولين _ اقول لهم صدقوني رعاية الاطفال وتثقيفهم اهم من اصدار النفط والبحث عن حقوله لان الاطفال هم بناة مستقبل كوردستان والقاعدة الاساسيه الرصينه لبناء الامه الكوردية .

ـــ هل الغناء للاطفال يختلف عن الاساليب الاخرى للغناء؟  

طرق واساليب الغناء للاطفال مختلفة جدا عن طرق واساليب غناء وعمل الاغاني للكبار، بل اصعب منه ، لان اهداف الغناء للاطفال مختلفة عن اهداف الغناء للكبار.اهداف الغناء للاطفال تربوية ولغوية و خلقية .منها تحسين النطق واخراج الحروف من مخارجها وتقوية شخصيتهم ومعالجة الطفل الخجول واكتسابهم الصفات النبيلة والمثل العليا .

يجب ان تتوافر العناصر التالية في الاغاني واناشيد الاطفال:

خلوها من الكلمات الصعبة والغريبة وكتابة كلمات الاغاني من عالم المحيط بالطفل مثل والديه واخوته وافراحه ومشاكله ووطنه والطيور والحيوانات ،عواطف الاطفال لا تتسع للانفعالات الحادة كالحزن والقلق والياس والعنف فيجب ان تبعث الاغنية في نفس الطفل البهجة والسرور. وان نضع في الحسبان قدراته الصوتية وطاقاته التعبيرية عند تقديم الاغاني له و تتميز الاغنية بسهولة الايقاع  فاذا كانت الكلمات سلسه كان الايقاع كذلك، وان تكون ذات اهداف تتعلق ببيئته ومجتمعه ووطنه وامته وتنمى فيه الاخلاق والفضائل ويكون الخيال فيها قريبا من مداركهه و( اصعب ما في العمل هو بساطة العمل ).  

ــ نصرت محمد حسن و ئه فين بوتاني وجهان جميلان للفن في دهوك ولكما اطفالاً فالا ترغبون بتأسيس فرقة فنية للاطفال من العائلة؟

نعم فكرنا في ذلك ولكن ليس حصرا على اطفالنا في بيتنا الصغير ولكن لكل اطفالنا في بيتنا الكبير دهوك وبحثنا مع محافط دهوك و نتامل منه الكثير لانه اول مسؤول يحس باوجاعنا ووعدنا بمساعدة اطفالنا عن طريق انشاء مركز لتعليم الاطفال الموسيقى والغناء .

ــ هل اعطت القنوات التلفزيونية والمحطات الاذاعية حق الطفل الكوردي من البرامج؟

لم تعطي حكومتنا واحزابنا ابسط حقوق اطفالنا  وقد اجحفت بحقهم بعدم انشاء قنوات فضائية لهم عكس ما تعمله للكبار من انشاء و بث عشرات القنوات الفضائية منها السياسية والترفيهية والغنائية والرياضية والدينية وتنمى عندي اعتقادا بان ثقافة الطفل ليس من اوليات حكومتنا ولا احزابنا . في احدى القنوات كان هنالك فتره لبرامج الاطفال يستمتعون ويستفيدون منها ولكن ازيلت هذه الفترة و اهملوا كنزا من ارشيفها من الاغاني والبرامج و حلقات من مسلسلات الكارتون والدمى .حتى التجار و رجال الاعمال لايريدون ان يستثمروا بعضا من اموالهم في انشاء قناة فضائية او ارضية  يستثمرونها.!!

ــ ما سبب توجهك للغناء للاطفال وهل منحت هذا الفن حقه برأيك؟

السبب كان في الدرجه الاولى حبي للاطفال حيث لم يكن يستمتعون باغاني الاطفال بلغتهم الام وتوجههم نحو قنوات غير كوردية من الجوار وهذه القنوات يفترض ان تكون للاطفال ولكنها كانت سياسية او جهادية وكانت تبعث سمومها العنصرية الى الاطفال  لذلك اردت ان يكون لاطفال كوردستان فنهم الخاص و بلغتهم الكوردية وبذلك سينمو ويقوى عندهم الشعور القومي وسيثقون بقوميتهم  وعملت على اخراج الثقافه من صورتها التقليديه و قدمتها في اطار اقرب للطفل ليتقبلها .ضحيت بالكثير الكثير من اجلهم لان مسؤولي بلادي ينظرون الى فن الطفل نظرة متواضعة و قصيرة المدى ولا ينفقون من اجلها ما يمكن ان يتطور به فن الطفل بل و حتى استمراره و عكس ذلك يقومون بانفاق اموالا طائله لمغنية ولا اقول فنانة  تاتي من خارج كوردستان لاحياء فقط ( حفلة )!!!!

 

ـ هل غادرت عالم الاطفال والغناء لهم ؟ وكيف ترى عشق الاطفال للفنون؟

يقول المثل المصري ( يموت الزمار واصابعه بتلعب ) انا الان اداوم من اجل الدوام فقط لا لخدمة ما اوعمل ما اداوم فقط من اجل الروتين وافقد الكثيرمن وقتي في هذا الدوام المفروض علي ولكن على الرغم من شتى انواع العوائق لم اغادر عالم الاطفال بالكامل ، على امل تغيير ما في مكان ما ولقد عملت البوما غنائيا انا وزوجتي من مصر ووعدنا مدير  قناة فضاية كوردية  (وار) الاستاذ احمد عبدالله بمساعدتنا ونتامل منه الخير ولكن ظروف طارئة سببت في تاخير هذا الالبوم الذي فيه نقله كبيرة نحو رقي غناء الاطفال في كوردستان

ــ ماذا اضفت لعوالم الطفولة في كوردستان بعد الغناء وبرنامج كه نكه شه ـ نقاش ؟؟والا تعتقد بان برنامج نقاش كان نسخة من برنامج مصري لاحمد حلمي في التلفزيون المصري؟

حاولت ان اضيف لعوالم الطفولة في كوردستان الشيء الكثير وفي بداية المحاولة نجحت واضفت شيئا ما من عشرات الاغاني و الكثير من البرامج واعمال الاطفال ولكن مثلما قلت اليد الواحدة لا يمكنها التصفيق. وبالنسبة لبرنامج (كه نكه شه كان) فيه شبه لبرنامج لعب عيال لاحمد حلمي باسلوب طرح الاسئلة ولم يكن نسخة منه و كان بعيداً عن برنامجه من سيربح البونبون واستفدت من برنامج عالم دريد لدريد لحام . اختلاف برنامج كه نكه شه عن البرامج الاخرى كان في برنامجي شخصيتان الشخصية الاولى كان يسال الطفل و يتباحث معه عن عالمه الخاص ولكن الشخصية الثانية كان يستفز الضيف لكي يتحدث بصراحة و بشجاعة و لكي يعرف المشاهد ما بداخل افكار الاطفال و كانت فكرة الشخصية الثانيه من مخرج البرنامج المبدع (نوزاد مسيحا) و كنت معجبا بافكاره وعلمت منه دبلجة افلام الكارتون.  

 

ــ فرقة دهوك في الثمانينيات!! هل بوسعنا ان نقول بانها كانت نقطة البداية لك؟وماذا تعلمت منها؟

لم تكن البداية لانه قبل ان اكون عضوا في فرقة دهوك كانت عندي فرقه جميلة وكنت مسؤلا للفرقة واصغر العازفين عمرا وكنا نحتفل في دهوك و هوليروبغداد على خشبة المسرح الوطني ولكن دخولي الى فرقة دهوك كانت بداية فهمي للفن الراقي حيث علمني استاذي الفنان العالمي  الكبير دلشاد محمد سعيد اصول العزف على القيثار وتعلمت منه صنع الالحان و توزيعها والمونتاج الصوتي للاغاني وتسجيل الاغاني ب ( التراكات ) وخدع التسجيل والصبر والتواضع والقيادة  فانه حقا فنان افتخر به.   

 

ــ لمن لحنت كملحن ولمن غنيت نصوصا شعرية؟

لحنت لنفسي ولغالبية فناني بهدينان  مثل شاكر ئاكره يي ، اسماعيل جمعة، فرست حسن ، كمال محمد ،محمد طه ، كاروان كامل، هفال ابراهيم ، بلند ابراهيم ، والكثير من الشباب والاطفال وغنيت للشاعر الغنائي الاول هشيار ريكاني وعملت نصوصا غنائية كثيرة.

                                                                                                         

ــ هل منحك الاعلام حقك كرائد من رواد اغنية الاطفال؟

لم يمنحني الاعلام حقي باستثناء القليل منه لا يتعدى نصف اصابع اليد الواحد واشكرهم  على ذلك وموقف بعض المؤسسات مني  موقفا سلبيا بسبب مواقفي الصريحة ضد ما يبثون من اغان هابطة .  

 

ــ لماذا فشلت القنوات التلفزيونية  الكوردية بان تكشف وتقدم مواهب كوردية لكوردستان عكس القنوات العربية لنا؟

الاسباب كثيرة واهم الاسباب هو الجمهور المتعصب على سبيل المثال برنامج ( ريكا ستيرا ) من (فين تي في) . والسبب الاخر هو الامكانيات الكبيره التي تتمتع بها القنوات العربية.

ـــ ما سبب بقاء المقدمة الغنائية لمسلسل( ئاف وخوين) للشاعر صديق شرو خالدة عند المجتمع الدهوكي؟

الاسباب كثيرة ومنها لحنها الذي يحرك احاسيس الناس وشعرها الذي يخاطب مشاعرهم ومزج شعرها ولحنها  كمزج الروح بالجسد واداء المنشدين وانسجام اصواتهم مع بعض ومع موسيقاها البسيطة ومعايشة المشاهدين احداث الحلقة وتصويرها والتمثيل الرائع الذي قام به الممثلون وابدعوا فيها ومسكها الاخراج .

ــ الا ترى بانك تركت اطفال الكورد في منتصف الطريق بعد ان هجرت الغناء لهم؟

لم اترك الاطفال في منتصف الطريق بل اعطيت لنفسي استراحة طويلة على امل ان تساعدني جهة ما وتتحرك مشاعرها ويفيق شعورها الوطني تجاه اطفالها وبعدها يوجد في جعبتي الكثيرالكثير مما اقدمه لاطفالنا ومستقبل وطننا ومن هذ المنبر ادعو كافة الاشخاص المتمكنين والاحزاب اخاطب شعورهم الوطني  ان يساعدوننا كي نساعد اطفالنا لان القنوات التلفزيونية للاطفال لدول الجوار والاجنبية  تبعث سمومها القاتلة لاطفالنا.

كيف ترى هذه الاسماء:

سعدالله بامرني:

مبدع الارتجال المتواضع.

صبري بوتاني:

عاشق وردة الربيع في خريف العمر.

هشيار ريكاني:

شاعر الاعتقال والجبل والثورة .

صديق شرو:

مدرسة الاحساس .

أفين بوتاني:

شريكة عمري و نور حياتي .

 

بدل رفو المزوري


التعليقات




5000