..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


السفير السيد علاء الجوادي يستقبل وفداً من ابناء الجالية العراقية في الدنمارك يتقدمهم سماحة الشيخ منير الطريحي

د.علاء الجوادي

اعد التقرير احمد الاعرجي

استقبل السيد السفير الدكتور علاء الجوادي بمكتبه في مقر السفارة وفد من ابناء الجالية العراقية في كوبنهاكن وكان في مقدمة الوفد سماحة الشيخ منير الطريحي وكيل المرجعية الدينية في النجف الاشرف يوم الاثنين الموافق 2015/11/23.

رحب السيد السفير بالضيوف الاعزاء وابتدأ حديثه عن الدور الكبير الذي قامت به المرجعية الرشيدة في النجف الاشرف متمثلةً بالمرجع الديني الاعلى اية الله العظمى السيد السيستاني (حفظه الله) حيث كان صمام امان العراقيين منذ عام 2003 وما آلة اليه الامور ابان سقوط النظام من فوضى وعدم استقرار وارتباك الاوضاع العامة، منذ تلك الحقبة وحتى يومنا هذا مارست المرجعية الرشيدة الدور الابوي الحكيم مع جميع العراقيين على اختلاف الوانهم وانتماءاتهم الاثنية والعرقية القومية والدينية، ودافعت عن الجميع بالتساوي وبدون تفرقة او انحياز، وافتت بحرمة الدم العراقي والابتعاد عن الخطاب المتشنج الذي يؤدي الى المزيد من العنف المجتمعي واتساع الفجوة بين مكونات الشعب العراقي لغرض تمزيق العراق واضعافه من خلال جره الى حروب أهلية لارابح فيها لتحقيق اجندات خارجية معروفة، وكان للمرجعية وقفة واضحة بوجه هذه الاجندات وحالت دون تنفيذ هذه التوجهات وعملت جاهدةً لجمع العراقيين على كلمة سواء لاحباط كل المخططات الخبيثة التي ترسم لتخريب العراق.

وبعدما تكالب على العراق مجموعة من الدول العالمية والاقليمية ودفعهم بآخر ورقة لديهم لاحتلال أراضٍ من العراق من قبل التنظيم الاجرامي الدموي (داعش) عن طريق الدعم المالي واللوجستي والاعلامي والاستخباري وكل ما تحتاج اليه هذا المجاميع التكفيرية، في هذه الظروف إنبرت المرجعية الرشيدة مرة اخرى واصدرت الفتوى التاريخية التي قلبت الطاولة على روؤس المتآمرين على العراق وردت كيدهم الى نحورهم بفتوى الجهاد الكفائي وهي دعوة الى جميع العراقيين وليس لاتباع المرجعية فقط، فهب الغيارى من كل العراقيين الابطال الى الدفاع عن الارض والعرض والمقدسات فاوقفوا بذلك التصدي الشجاع المد الداعشي الارهابي الطائفي، الذي أُريد له ان يتمكن من احتلال كل العراق وليس الاكتفاء بمدينة الموصل الحدباء او صلاح الدين او الانبار، وفعلاً بدأ الارهابيون بالتقهقر والتراجع يوماً بعد اخر بسواعد الابطال الذين امتثلوا لامر قيادتهم الدينية الحكيمة وامر حكومتهم الوطنية وضحّوا بكل غالٍ ونفيسٍ دفاعاً عن وجودهم لان معركة من هذا النوع لايراعى فيها ادنى معايير الانسانية وفق القوانين العالمية للحروب، فهي معركة وجود اما ان يكون العراق او لايكون.

واختتم حديثه بالدعاء الى قواتنا المسلحة بجميع صنوفها شرطة وجيش وبيشمركة وحشد شعبي بجميع فصائله وابناء العشائر العربية الاصيلة بالنصر المؤزر على اعداء العراق وان يحميهم الله من كل مكروه ويجزيهم عن العراقيين كل خير ويزلزل الارض تحت اقدام اعدائهم ويردهم بخزي وعار يلاحقهم عبر التاريخ، ودعى سعادته للمرجعية الرشيدة بدوام التوفيق والتسديد وان يديمها للعراقيين ذخراً عزاً.

وقدم سعاته نصيحة للاخوان الحاضرين مع الشيخ الطريحي بوحدة الصف ووحدة الكلمة في هذه الساحة الاوربية المهجرية ذلك  لاننا كعراقيين في كل مكان، محاطين بالمؤامرات الخبيثة التي تحاك على بلدنا وشعبنا وعدونا يجد ضالته في تفرقنا ليتمكن من هزيمتنا بسهولة، فارجو منكم ان تكونوا واعين منتبهين لهذه المخططات الدنية وان تفوتوا الفرصة عليهم بإتحادكم وتماسككم بنية صادقة، دون الاخذ بنظر الاعتبار العنصرية والطائفية والدينية او التحزب السياسي والفئوي فأتمنى ان يستوعب بعضكم بعضاً وأن تؤجل الخلافات لاننا امام تحدٍ خطير يهدد وجودنا وكياننا ولسنا في بحبوحة من امرنا.

من جانبه اثنى سماحة الشيخ الطريحي على كلام السيد السفير واشاد بالدور الابوي الذي يلعبه سعادته في لم شمل العراقيين في هذا البلد وتوحيدهم ورص صفوفهم ليكونوا قوة ضاربة بوجه كل من يريد بالعراق والعراقيين سوءاً، وهذا هو عين ما توصي به المرجعية الرشيدة دائماً.

واضاف احد الحاضرين وهو الحاج فاضل الزهيري من وجهاء الجالية العراقية في الدنمارك بأنهم كجالية عراقية يشعرون بالفخر والاعتزاز بوجود شخصية وطنية مثقفة تمثل كل اطياف الشعب العراقي كشخصية السيد السفير الدكتور علاء الجوادي على رأس سفارتهم التي يعتبرونها بيتاً لهم، واكدوا بأنهم يستلهمون منه العبر ويستأنسون بتوصياته القيمة لهم في كل لقاء معه، ووعدوا سعادته ان يكونوا عند حسن ظنه وان يبذلوا جهدهم في تحقيق كل ما اوصاهم به وان يكونوا هم المبادرين لذلك.

وفي الختام شكر الوفد سعادة السفير العراقي على حسن الضيافة والاستقبال لهم وطلبوا منه المزيد من التواصل مع ابنائه واخوانه من الجالية العراقية في كوبنهاكن، لانهم يتأملون ان تحل الكثير من المشاكل والخلافات على يده وبمباركته لانه مصدر احترام واعتزاز قاعدة عريضة من العراقيين في الدنمارك وهو شخصية غنية عن التعريف مشهورة باعتدالها ووسطيتها.

 

 

د.علاء الجوادي


التعليقات

الاسم: كريم حسن
التاريخ: 09/12/2015 00:54:04
الانسان الطيب يفرح الناس بزيارته ولقاءه والحديث معه

الاستاذ السيد الجوادي من القلائل الذين كسبوا قلوب الناس ومحبتهم
هنيئا للعراقيين في الدنمارك بتسفيرهم النبيل الشريف

الاسم: سلمى الحسيني
التاريخ: 09/12/2015 00:48:53
السفير العراقي علاء الجوادي انسان شريف وعالم كبير وابن سلالة عظيمة تمتد للنبي واهل البيت لذلك. يحبه الناس جميعا الا من ندر من المنحرفين والمجرمين وأهل الفساد سيد علاء تاج على الرأس وهم قلة تافهة لا قيمة لها. اسأل الله ان يحفضه من عيون الحاقدين

الاسم: سليم الاسدي
التاريخ: 02/12/2015 12:55:31
تشعر الجالية العراقية والعلماء عند زيارتهم للسيد السفير انهم يزورون اخا كريما وابا حنينا تحية للاخوة العراقيين بوفدهم الذي رئسه سماحة العلامة الشيخ منير الطريحي

الاسم: عمران الموسوي
التاريخ: 02/12/2015 12:52:55
المفكر البروفيسور العم السيد الجوادي سفيرا فانج في كل مكان يعمل به لانه ان العراق ويفهم العراقيين ويتحسس الامهم وخبير بمشاكلهم

مثل علاء الجوادي مؤهل لقيادة العراق الى شاطئ الامان لخلقه وعلمه وممارسته ولكن تعسا وبئسا للمحاصه والطائفية فانها تقتل الطاقات الوطنية شكرا لمحرر التقرير السيد احمد الاعرجي شكرا لمحرر النور السيد احمد الصاقي

الاسم: مصعب محمد الرويشدي
التاريخ: 30/11/2015 13:18:09
السيد السفير علاء الجوادي اب حقيفقي للجالية وسفير محنك ويهتم كثيرا بابناء الجالية ويستقبلهم بكل احترام وترحيب
فشكرا له على روحه الانسانية وسعة صدره




5000