..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لماذا لم يتحرك العرب قبل الغرب لقمع ودحر الارهاب من المنطقة

علي حسن الخفاجي

بعد احداث باريس الدموية  كان دور كبير لوسائل الاعلام العربية والاوروبية والعالمية واتخذت عدد من الدول الأوربية حالة الطوارئ القصوى تحسبا لاعتداء محتمل من قبل الجماعات المتطرفة/والكثير من من وكالات الصحافة الأوربية  وصلت الى باريس للاطلاع على الأوضاع  ونقل الصورة وكان لي هذا الحديث مع الصحفي دانيال والذي يعمل صحفيا في احد محطات التلفزة في السويد والذي تعذر عن نشر صورته اثناء الحديث لأسباب امنية

 

علي من النور/استاذ دانيال كيف هي الأوضاع في باريس الان وهل البوليس الفرنسي قد سيطر على الأوضاع بعد الأحداث الاخيرة

 

الصحفي دانيال/شكرًا زميلي علي, الأوضاع في باريس الان مستقرة مع حذّر شديد من قبل البوليس الفرنسي وكذلك الجيش الفرنسي وكافة الأجهزة الأمنية هناك ترد معلومات عن متطرفين ارهابيين في أماكن ويقوم البوليس بمداهماتهم والقاء القبض عليهم والتحقيق معهم لغرض الحصول على معلومات تفيد البوليس للتوصل الى المجاميع الارهابية وهذه الاجراءات مستمرة لحد الان

 

علي من النور/ وبعد هذه الأحداث التي حصلت في في باريس ماهو وضع اللاجئين في فرنسا

 

الصحفي دانيال/ انت تعلم الإعداد الكبيرة التي دخلت الى الاتحاد الأوربي ودخول أشخاص متطرفون كثيرون منهم من هرب من الظلم والقمع في بلدانهم لكن فيهم ايضا مجاميع ارهابية تريد الدمار لدول الاتحاد الأوربي ومنها فرنسا التي وقفت منذ البداية ضد الارهاب . اما الحكومة الفرنسية وباقي دول اوربا مثل السويد والنروج والدنمارك فقد فتحوا ابوابهم لهؤلاء اللاجئين لأغراض إنسانية  لحين استقرار الأوضاع في بلدانهم والقضاء على الارهاب ثم العودة الى هناك.

 

علي من النور/ استاذ دانيال هل تتوقع ان تكون اوضاع الجاليات المسلمة في خطر وهناك الكثير من الجاليات العربية معتدلة وليس لها علاقة بالارهاب  وتعمل ضمن القوانين الأوربية ؟

 

الصحفي دانيال/ بالتأكيد ليس كل الجاليات العربية والمسلمة هي متطرفة هناك أشخاص دخلوا الى اوربا وهم يعملون وفق القوانين الأوربية  وهم يعملون في الدوائر والمدارس والجامعات باخلاص والدليل على هذا انت استاذ علي تعمل في موسسة ثقافية واعلامية ولكم صوت مسموع في السويد وهناك كثير من المؤسسات تعمل بحب واخلاص اضافة الى ان الكثير يحملون الجنسيات الأوربية ومخلصين في عملهم /ومن ناحية اخرى هناك أشخاص حصلوا على الإقامة والجنسية في اوربا لكن هم يحملون تطرف في قلوبهم وياكلون ويشربون وتتم مساعداتهم من الدول الأوربية وفي نفس الوقت يتكلمون بكلام غير صحيح على اوربا فهم يرتدون الملابس الخاصة بهم مما يلفت الانظار الى اختلافهم فهم اسلاميون وليسوا مسلمين كما يعرفهم الجميع المعروف عن الاسلام دين سلام.

 

علي من النور/ استاذ دانيال ماذا تقول لقادة الدول العربية في هذه الايام الصعبة والحرجة التي يمر بها العالم

 

الصحفي دانيال/ أتمنى من قادة الدول العربية ان يتحدوا فيما بينهم وان يتعاونوا مع العراق وسوريا في حربهم ضد الارهاب لان الأعراق يخوض الحرب وحده على الارض ويجب على جيران العراق وسوريا ان يقفوا موقف صدق تجاه هذه الحرب. التنديد لا ينفع النزول الى ساحة المعركة واجب على كل واحد وكل دولة في المنطقة وكانما الحرب ضد الارهاب فقط على العراق وسوريا وفي الحقيقة فموقف الدول المجاورة غامض في عدم التحرك للمشاركة في القضائ على الارهاب الذي يهدد الجميع  /هنا يجب على دول المنطقة ضبط الحدود مع العراق وسوريا وعلى مجلس الأمن محاسبة كل دولة في المنطقة التي تدعم وتمول الارهاب بدون استثناء /ويأسف الجميع لما حصل في الدول العربية بعد احداث الربيع العربي هناك دول كانت مستقرة في السابق مثل ليبيا وتونس واليمن اليوم نراها تنزف دما بسبب دخول الارهاب المتطرف وقد كانت تنعم بالجمال والاستقرار قبل الربيع العربي أتمنى ان تنتهي هذه الأزمة ويعم السلام في جميع العالم بعد القضاء على الارهاب هذه الغدة السرطانية القاتلة.

 وكل شكري لك استاذ علي ولعلمكم النزيه المخلص وشكرا لكم.

 

شكرًا زميلي استاذ دانيال لهذا الحديث الجميل واتمنى لكم السلامة في عملكم الإنساني الكبير.

 

علي حسن الخفاجي

علي حسن الخفاجي


التعليقات

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 21/11/2015 13:07:18
الاستاذ الرائع علي حسن الخفاجي
تحية من القلب
اولا الحمد لله على سلامتك ايها النبيل والراقي
جهودكم راقية استاذنا وانتم تواكبون الاحداث وما هذا الحوار الرائع مع الزميل دانيال الا دليل على حرصكم واهتمامكم بكل ما يجري على الساحة الدولية
اتمنى للزميل دانيال المزيد من العطاء والتالق
ولكم استاذنا الصحة والسلامةوالعطاء والابداع
خالص مودتي




5000