..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
زكي رضا
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لماذا خلت المواكب الحسينية من السياسيين الان

د. محمد ثامر

اذا صادف موعد الزيارة الاربعينية مع موسم انتخابي تهافت السياسيون على المواكب الحسينية زيارات لا تنقطع تصل حد الاقامة , وعطايا لا توصف تصل حد البذخ والاسراف , واموال لا  تحصى تصل حد الملايين , متنقلين مرة على اطراف المدن حيث المسيرة الحسينية الخالدة صوب نحر الحرية الابدي نحر الحرية الشامخ , ومرة في اعماق المدن والكاميرات تأخذهم في الحالتين  تصاوير لا تنقطع باوضاع مختلفة وبزوايا لا مجال لذكرها هنا. يتحدثون للناس عن برامجهم الانتخابية مسبوقة بحرف (س) الذي يشكل في معادلة الديمقراطية المعاصرة الخدعة الكبرى اذا لم يقترن بموعد محدد او اجراءات عملية بل انه اصبح يثير السخرية. لا يستثني السياسي من عطاياه وحضوره أي موكب بل يمر على المواكب جميعا وقد يصادف ان ترى في نفس الموكب سياسيين اثنين ذات اليمين وذات الشمال ولكنهم يستقرون اكثر ويعطون اوسع اذا صادفهم موكب لشيخ عشيرة او اسم نافذ.

اما اذا لم يصادف موعد الزيارة مع الموسم الانتخابي فنادرا ما تجد سياسيا يتفقد المواكب ولن تجد من يبذخ فيها او حتى يجود بالقليل بل نادرا ما تجد احدا منهم يذكرها ذكر عابر او يلتفت اليها كما يلتفت لهندامه الانيق او كما يحرص ان يسرح في الفضائيات على طولها وعرضها وان ذكرته قال اني بي خصاصة. ولن تجد من قوائم السياسيون وأسمائهم ولوحاتهم ولن تجد من هياكل الدولة الا رجال الشرطة الافذاذ يرعون المسيرة بارواحهم ويحرسونها بعيونهم من غير ستر واقية او سيارات مضادة للرصاص او ذات  دفع رباعي , ستجد الشرطة على قارعة الطريق بلا مظلات من الشمس او مكان دافئ لكنك ستجدهم احرارا لا يتقمصون المواسم.

ان من يتشرف بخدمة الزائرين ويبذخ -  على قلة المال وتهالك الصحة- هم بسطاء الناس الذين يعصمون انفسهم واولادهم ملذات الحياة وترف الموائد لكي يوفروا لمواكبهم ولزوار سيد الشهداء افضل ما يقدرون , ما ان يتنفس الصبح حتى يبكرون اليها مستبشرين . وما ان ينقضي محرم حتى يحسبون ويتحسبون ويتهيئون بالفطرة  وبحساب العشق الفطري لا بحساب المواسم.

د. محمد ثامر


التعليقات




5000