..... 
.
......
.....
مواضيع تحتاج وقفة
 
 
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  

   
.............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نهداك ِ

صلاح بابان

حلمية ،

نهداك ِ قصيدة ٌ ،
آه ٍ لو ألقيتُها في اليوم ِ ألف مرّة ،

خصرٌ من الضّياع ِ أنا ،

ظلّليني من همّ الغربة ِ بثديّك ِ ،

.....................

خصرك ِ إشارة مرور  ،

لساني سائق ٌ تائه  ،

أيّ الطريقين أسلك ُ ،

أهضبات ُ صدرك ِ ،

أم نفق ُ ساقيك ِ  ؟

....................

شفتاك ِ معلّمتي  ،

صدرك ِ درسي  ،

خصرُكِ مقعدي  ،

شفرتاك ِ صفّي  ،

عنقك ِ قلمي  ،

نهداك ِ صبّورتي وممحاتي  ،

أيا ليت َ لو أرسب ُ مدى العمر ِ بهذا الدرس  !!

.....................

أمام الشّاشة ِ  ،

واقف ٌ أنا ،

أرى عصفورتين ِ  ،

تنتفخ ُ اشتياقا ً ،

لِيدين ِ تحمل ُ بينيسيلين الّلذة  ،

أيا ليت َ لو كلّ جسدي يدين  !!!

......................

شعرك ِ الأسود سجّادة الّلذة  ،

ثديّك ِ آيتين من الاثارة  ،

ماء الوضوء خمر َ نهداك ِ  ،

خصرُك ِ قبلة التائه  ،

فمُك ِ، عنقك ِ ، محراب ُ معبد  ،
امّا أنا العاشق ُ العاصيّ المذنب ،

سأتوضأ وأفرش ُ السجّادة  ،

وأقف ُ مستقيما ً امام المحراب  ،

مرتّلا ً الآيتين ِ  ،

لأعتكف َ ما بقيّ من العمر  ،

في هذا المعبد  ،

 

 

 

صلاح بابان


التعليقات




5000