..... 
.
......
.....
مواضيع تحتاج وقفة
 
 
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  

   
.............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


(رؤى انسانية لنهضة عاشوراء الحسين) أنتَ زُرتَ الله

النور

الى إمام التغيير.. البطلِ الخالد

الإمام الحسين بن علي (عليهما السلام)

 حسن جنكيز 

 

وهويتَ والرحمنُ عرشـــاً رفّعَـكْ

وتناثرتْ أشلاكَ ربُّـــك جمّعَــكْ

وصرختَ في أعـداكَ: هل من ناصرٍ

فوجدتَ نفسَكَ أن لوحدِكَ تسمعَكْ

وسمعتَ همسَ اللـهِ في شفة الظما

اللـهُ أعلـــمُ ما سمعتَ فأوجعَــكْ

فصنعتَ ألوانَ الفـــداءِ من الدمِ

والمـــاءِ ترسمُ ثورةً ما أروعَـــكْ

ما مُتَّ إنـــك كنتَ تنجبُ ميتــة

كانتَ ولادتُك الحقيقةُ مصرعَـكْ

ما شأنُ صحبِكَ سيدي بل من هُـمُ

قد زُرتَ أنتَ اللـهَ من كانوا معَـكْ

إني أراكَ مقطعاً فكأنما

في الأرضِ أنهــاراً إلهُكَ وزّعَـــكْ

وأراكَ جُرحاً ثم رمحاً ثم لا

ماءً خيامـــاً كيف شمـرٌ قطّعَــكْ

حتى إذا ما طفتُ قبرَكَ سائلاً

أأطوفُ عرشَكَ سيدي أم مضجعَـكْ

في الموسمِ عاشورَ أمضيَّ لاطمــاً

بكفيَّ في الصدرِ الفؤادَ لأزرعَـكْ

أنت الذي في كُلِّ دهــرٍ نازفٌ

وجراحُكَ التي لا تجفُّ لتشبعَـكْ

فلقد نقشتَ بذي الجراحِ رسالةً

ولتنتهي جئتَ السيوفَ لتقطعَـكْ

دققتُ في أبطالِ يومِكَ سيــدي

فرأيتُ كم أقواكَ منكَ وأشجعَـكْ

كالطفلِ تشتاقُ الإلهَ رضاعـــة

ثديُّ اشتياقِـكَ بالمنيةِ أرضعَــكْ

تسقي السحابَ الماءَ من يا سيدي

ظنَّ استطاعَ من الفراتِ ليمنعَـكْ

اللـهُ يا أســدَ العقيدة لم يزلْ

عقلي يفسرُ ما إلهُــكَ أودعَـــكْ

قد خضتُ مثلَ الطفِ فيكَ قصيدتي 

وأكادُ أصرعُ في الخيـالِ لأطبعَـكْ

وأردتُ أنْ أطأَ الخلــودَ وجــدتني

إني فلا أقـــوى على أن أتبعَــكْ

أنتَ ارتديتَ المـوتَ تحيا إثــرَهُ

ثم ارتفعـتَ وطاحَ من قد أوقعَكْ

يا بـابَ ربِّ العالمــــينَ وغايتي

سأُصلي عندكَ سيدي كي أقرعَـكْ

النور


التعليقات




5000