..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


منظمات المجتمع المدني في زيارة للسيد المالكي

سيناء محمود

وسط إجراءات أمنية مشددة وعدد من محطات التفتيش في المنطقة الخضراء توجه عدد من منظمات المجتمع المدني فــي يوم الاثنين المصادف 2/11/2015 في لقاء خاص للسيد نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي حيث كان فيه حصة لمؤسسة النور الثقافية الإعلامية وذلك لطرح أهم المشاكل والعقبات التي تواجه المواطن البسيط وتثقل كاهله وتبادل وجهات النظر بصورة مباشرة و بشفافية بين المسئول والمواطن.

بعد حضور السيد المالكي إلى قاعة الاجتماعات والترحيب بالضيوف بدأ سيل الأسئلة من الحضور بصورة عشوائية ولمن يرغب في طرح موضوعه بعد التعريف عن نفسه والمنظمة أو المؤسسة التي ينتمي إليها ،

منذ بداية النقاش للمشاكل المطروحة لاح في الأفق غمامة من اليأس غطت وجوه الحاضرين اذ ليس هناك عصا سحرية أو مصباح علاء الدين لتغير الحال إلى أفضل من سابقه . أهم ما تم تناوله من فقرات تمت مناقشتها كانت من حصة التربويين إذ قدمت شكاوى عدة بخصوص الواقع التربوي وما يعانيه الطالب والمعلم في ظل واقع لا يبشر بالخير لعام دراسي جديد، كذلك المطالبة بوضع القوانين لصالح المعلم هيبته والحفاظ على حقوقه

: - وقد أشار المالكي بهذا الخصوص بأن الدولة وضعت ما يستوجب للحفاظ على حقوق الموظفين بصورة عامة والمعلم بصورة خاصة لكن الدولة غير قادرة على متابعة المشاكل العشائرية التي تمس المعلمين كونها مسالة متشعبة وعقيمة مشيرا إلى فئة الأطباء الذين يتعرضون بشكل يومي إلى الاعتداء من قبل البعض بسبب وفاة المريض وعدم قناعتهم بالقضاء والقدر، وهناك عدة محاولات حسب قوله للحد من ظاهرة الفصل العشائري بمناشدة كبار رؤساء العشائر .

فيما طالبت إحدى سيدات الأعمال بمنح راتب شهري أو تعويض لذوي الشهداء من الحشد الشعبي ،

  -جاء رد السيد المالكي بأنه سيتم التعويض حتما بعد الانتهاء من الأزمات المالية التي يمر بها العراق،

أضاف احد الحضور إلى ملف الفساد الإداري للكبار المسئولين في دوائر الدولة: _

فكان جواب المالكي- بأن ملفات الفساد أمام القضاء وهو الفيصل.

من بين الحضور سيدة حضرت من النجف الأشرف عرفت عن نفسها (أم حوراء) طالبت بتفعيل المادة 38 في قانون ذوي الاحتياجات الخاصة ومنحهم تقاعدا يفي احتياجاتهم : -

المالكي- أن القانون ساري المفعول وما عليها إلا اللجوء إلى الدوائر المعنية ، وشدد احد رؤساء المنظمات الإنسانية إلى ضرورة استيعاب احتياجات النازحين في ظل موجة الأمطار التي أغرقت المدن

المالكي _نعمل في ما وسعنا للجميع فهم أبناؤنا

وكان نصيب النور من الأسئلة حول الشباب العاطل عن العمل خاصة بعد تحريضهم على الهجرة وما ستقدمه الحكومة لهذه الفئة خاصة لحملة الشهادات : -

المالكي- نحن نأسف لهجرة بعض الشباب الذين غرر بهم على هذا النحو وكأن بلاد الغرب طوق النجاة والعكس هو الصحيح إذ المعاناة اكبر عليهم وبالطبع لن نقف مكتوفي الأيدي إذ هناك عدة مخططات ومشاريع مستقبلية إذا مازالت أزمة الميزانية فالوظائف الشاغرة ستكون كفيلة بحل أزمة البطالة خاصة للكفاءات وحملة الشهادات .

حين وجه له سؤال عن وضع البلد الأمني إلى أين يتجه

- أجاب السيد المالكي- بصراحة لو سألتموني أين يسير البلد الآن وسط هذه الزوبعة والتكالب على هذا البلد من قبل قوى بل أكبر قوى تشترك فيها دول غربية وعربية صديقة للإطاحة بالمنطقة العربية لاسيما العراق وسوريا لكن بجهود الحشد الشعبي قاوم العراق الاعتداء الخارجي ولا فضل لأحد بصمود العراق إلا أبنائه الغيارى من الحشد وبعض من الجيش أما أين يتجه البلد و أقول لكم أنا شخصيا لا اعرف إلى أين وباللهجة الدارجة( ما عرف وين ماشين) لان هناك من الأحزاب من يهمه إسقاط النظام ويتعاون مع العدو علانية ويقيم المؤتمرات داخل وخارج القطر ،ربما هذا استنتاج مهم خرجت به منظمات المجتمع المدني بعد ساعتين من الحوار مع السيد المالكي .

وربما هناك نصيحة للمتظاهرين في ساحة التحرير أن أحملوا آرائكم وأفكاركم ومطالبكم وعودوا من حيث أتيتم فلا حلول إمام الحكومة ولا إصلاحات مادامت الأحزاب قائمة ومادامت الميزانية خاوية

سيناء محمود


التعليقات

الاسم: علي القطبي الحسيني
التاريخ: 15/02/2016 18:56:48
السلام عليكم. هذه الزيارة ضد التوجهات المشروعة الشعب العراقي. هذه الزيارة تصيب المواطن بخيبة أمل من منظمات المجتمع المدني والمؤسسات الثقافية. على أساس أنتم طبقات مثقفة وواعية كيف تزورون شخصاً متهم باخفاء مليارات الدولارات وتضييع مدن وتعييب شخصيات وطنية معارضة؟
وكيف تدعون أنكم مثقفون محترمون وأنتم تضربون القانون. وهذا الشخص لم يعد يمثل منصبا تم الغائه بأمر من الرئيس الحالي العبادي. مع الأسف ما زال عنوان الثقافة وعنوان المجتمع المدني مجرد شعارات أو إعلانات بلا مصداقية. إذا أمكن تبرير هذه الزيارة نحن مستعدون أن نسمع جوابكم. وإذا أقنعتمونا سنسحب التعليق ونعتذر منكم.

الاسم: حمدالله الركابي
التاريخ: 06/11/2015 21:23:27
بصراحة صورة مؤلمة وصادمة ان تقوم مؤسسات مجتمع مدني بزيارة شخصية فشلت في ادارة الدولة العراقية لمدة ثمان سنوات وكان سببا مباشرا لكل ماوصل إليه العراق من انهيار امني واقتصادي واجتماعي
زيارة جاءت في وقت يطالب المتظاهرون بمحاسبة المالكي وجميع المفسدين الذين تسببوا في إهدار ثروات البلد
ثم ان زيارة هذه المؤسسات للسيد المالكي بصفته نائب رئيس الجمهورية مغالطة كبيرة وتحدي لارادة المتظاهرين سيما وان مناصب نواب رئيس الجمهورية تم الغائها ولحد اليوم كان هناك تصريح رسمي لاحد المسؤولين يؤكد ان نواب الرئيس لا يتمتعون بأي صلاحيات
الاخت الفاضلة سيناء محمود مع احترامي لوجهة نظرك اختلف معك تماما بهذا التقرير وهذه الزيارة التي لم تكن موفقة من وجهة نظر شخصية
انها واقع مؤلم ان تذهب مجموعة من منظمات مجتمع مدني الى شخص مرفوض من قبل اغلب الجهات وخصوصا المتظاهرين الذين يطالبون بإصلاح ما افسده المالكي طيلة فترة حكمه!!!
تقبلي وافر تحيتي واحترامي
حمدالله الركابي

الاسم: محمود داوود برغل
التاريخ: 06/11/2015 00:39:29
تقرير جميل
ووفق الله هذا الشعب ويسر أمره
شكرًا للسيدة الفاضلة سيناء محمود على هذا الحضور المشرف لمؤسسة النور




5000