..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
زكي رضا
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نحن والحسين.. من يحي من!

زيد شحاثة

مصطلح الإنقاذ تشمله عدة مصاديق, ويفسر لأكثر من معنى, فهو يشمل الإنقاذ الجسدي, كما يفعله الأطباء, ورجال الإسعاف والإطفاء, وكل العاملين في المجالات المماثلة.

يختلف الإحياء عن الإنقاذ, فهو يشمل الروح, والشخصية وقيمتها الإنسانية, لكن لنتساءل قبلها, عن معنى كلمة الإحياء أصلا؟ ..يقول أهل الاختصاص, إن الإحياء هو إعادة البعث, أو تجديد الحيوية والفاعلية الملحوظة.

لا يختلف اثنان على مصداقية وأهمية, حديث صادق أهل البيت, عليهم افضل الصلوات وأتم التسليم, "أحيوا أمرنا, رحم ... من أحيا أمرنا", فما مقصود هذا الإحياء؟.

يختلف الناس, في فهمهم لكيفية هذا الإحياء, فهناك من يؤدي طقوسا وشعائر, معروفة  بشكل عام, فيما بعظهم الأخر, يؤدي طقوسا تختص به, لا يتقبلها الأخرون, صنف أخر يركز على موضوع الفكر, وأهداف الثورة ونتائجها, وموضوعة الحرية ومقارعة الظلم والعدالة, والفكر الإسلامي, وأليات الحكم والمعارضة, غيرهم يركز على موضوعة العواطف, ويرى أخرون أن الثورة بكل تفاصيلها, مدرسة إجتماعية أسرية, ويظن أخرون أنها كل ذلك.. لكل طريقته لفهم كيفية الوصل, بالفكر الحسيني وأهداف ثورته.

النتيجة المهمة التي يرجى تحققها من كل ذلك, هي الحفاظ على جذوة الثورة, وشعلة مقارعة الظلم, والدفاع عن حقوق المستضعفين, وجماعية واجب إصلاح المجتمع, ونشر حقوق العدل والمساواة, وإرساء أسس للإدارة العادلة.. وهي أهداف وجوهر الإسلام المحمدي الصحيح, لكن هل هذا هو الهدف فقط؟!.

لو تأملنا مع انفسنا قليلا, فيمكننا بسهولة ووضوح, ملاحظة أن مزاجنا ومشاعرنا, وكيفية قراءتنا للأمور, ليس كأتباع لأهل البيت عليهم أفضل الصلوات  وأتم التسليم فحسب, بل كمسلمين عموما.. تتغير خلال شهر محرم, وأن التوجه يكون عباديا, وتحصل نقلة روحانية, وتعايش فعلي مع الثورة, وكل حسب توفيقه.. بل وربما تحصل عملية إعادة تقييم, للأوليات والاحتياجات الوجدانية منها أو الدنيوية, تأثرا بصاحب الثورة, وربما يزداد الإحساس الداخلي, بالصفاء والتوافق مع الذات.

هل فعلا نحن من يحي الثورة الحسينية, بشعائرنا وطقوسنا؟ أم إن الثورة بشعائرها وطقوسها, بغض النظر عن إختلافاتنا حولها, هي من تعيد لأرواحنا صفائها وتسمح لنا ببداية جديدة..وتحيينا؟!.

الملفت للنظر في الموضوع, أن هذه الفرصة.. تتكرر سنويا!.

  

 

 

 

 

زيد شحاثة


التعليقات




5000