.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الأدوية الفاسدة تحولنا لشعب منتهي الصلاحية

زاهر الزبيدي

الادوية الفاسدة والاغذية الفاسدة والاجهزة الفاسدة ومعدات فاسدة .. كلها نتائج للفساد فالفساد ليس بالضرورة ان يكون سرقة أموال الدولة أو المشاريع الوهمية التي نهبت من خلالها المليارات ، الفساد ليس فقط بالتحرش الجنسي في الدوائر الحكومية أو بالرشى .. الفساد قد يتمثل لك بكبسولة دواء أو حقنة تطرح وليدك مشوهاً خلقياً بعد الولادة ، وهذا ما حصل مع بعض الآباء الذين يختلفون في فصيلة الدم حينما يطلب ذلك أن يتم زرقهم بإبرة خاصة يتضح فيما بعد أنها فاسدة !

في تصريح لعضو لجنة الصحة النيابية السيد حسن خلاطي " أن هناك بعض المافيات الدولية تعمل على إدخال أدوية بطرق غير شرعية لا تخضع للفحص من قبل الجهات الرقابية في وزارتي التخطيط والصحة الاتحاديتين"  وهذا تصريح ليس بجديد وجميع ابناء شعبنا يعلمون بذلك ولديهم المعنات الكبيرة في هذا المجال فهناك ادوية يتم تسويقها للعراق بمناشىء عالمية وبربع سعرها  العالمي ولكنها بصلاحية قاربت على النهاية بشهر واحد فقط ، وهذا ما تشاهده في بعض الادوية التي تلاحظ أن تأريخ تصنيعها منذ عام 2012 ، هذه طريقة أخرى للفساد في قطاع الادوية ولا أعتقد أن دواءاً على رفوف الصيدليات التجارية قد أنتظر كل هذه السنين ليجد الداء ونحن شعب لم يبق جزء في جسد ابناءه لم يطاله مرض .

ومع كل مشاكل الادوية بالصلاحية والفساد تأتي تسعيرتها التي ترهق الاصحاء قبل المرضى فأسعار الادوية ترتفع مع ارتفاع حدة الازمات وهناك عذراً واحداً يقدمه الصيادلة .. بأنها تجارية ومع غياب التغطية الصحية الكاملة ، كشفاً وادوية ، نرى أننا أمام إضافة نوعية أخرى وثقيلة نضيفها لميزان الانفاق الاسري ، مع غياب نظام تأمين صحي متكامل ومدعوم من قبل الحكومة .

في عام 2012 كان المتحدث الرسمي لوزارة الصحة الدكتور زياد طارق قد أعلن ان الوزارة أقتربت من إمكانية تسعير أدوية القطاع الخاص بعد دراسة مستفيضة ومعالجات لأهم العقبات من خلال لجنة برئاسة الوكيل الفني للوزارة وفي عام 2013 كان هناك سعي من قبل نقابة الاطباء في تنفيذ " مشروع تسعير أدوية القطاع الخاص" حينها كان السيد نقيب الصيادلة الدكتور عبد الرسول محمود ، قد أعلن أنه في مراحله النهائية وحتى عامنا هذا ونحن في نهاية عام 2015 لم ير هذا المشروع النور ويبدو أنه بحاجة الى حقنه سريعه لتدفعه للوجود ، أو أن المافيات التي تحدث عنها السيد خلاطي ، عضو لجنة الصحة النيابية ، لها القوة التي تعيق ظهوره المبجل.

لو أن " مشروع تسعير أدوية القطاع الخاص" و" قانون للضمان الصحي " وغيرها من القوانين التي تسري كالترياق الشافي في شرايين أبناء شعبنا ؛ قد صدرت بالسرعة التي أنجز فيها سلّم الرواتب الجديد لكان أبناء شعبنا بخير ولكننا نأسف أن مشروع تسعير الأدوية يجري العمل به منذ ثلاث سنوات ولم ير النور حتى اليوم تاركين ابناء شعبنا تحت رحمة جشع المذاخر والصيدليات من التجار الفاسدين وسوء التخطيط الذي طال صناعة الأدوية لدينا مثلما طال قطاع الصناعة بشكل عام  . حفظ الله العراق

  

 

 

زاهر الزبيدي


التعليقات




5000