..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اقرعي الطبول

جميل حسين الساعدي

اقرعي إن شئت ِ للحرب ِ طبـــولا

                               املأي الدنيا صهيــــلا وخيولا

     لك ِ أنْ تنتقمــــــــي أن تجعلــــي

                               ما بنيناه ُ خرابـــــــا ً وطــلولا

     لك ِ ما شئْت ِ .. فكونـــي ثورة ً

                               وبراكيــن َ وريحــا ً وسيـــولا

     حرّري العفريت َ من أغلالـه ِ

                               افتحي قُمْقُمــه ُ حتّــى يصـولا

     آن َ أنْ تعْترفــي إنّـــــــك ِ لمْ

                              تفْلحي أن تُتْقنـي الدوْرَ الهزيلا

     لمْ أكُنْ خصْمُـــك ِ يوما ً إنّما

                              نَفْسُـك ِ الخصْم ُ فلا تبغي بديلا

      فتّشي فيها عن الماضي الذي

                              قَلـَــب َ الفجْــر َ بذكراه ُ أصيلا

     عِشْت ِ في اطيــافِه ِ مَهْـووسة ً

                              فتراءى كُــلُّ شــــئ ٍ لك ِ غولا

     انزعـي عنْك ِ قناعا ً لمْ يَعُــــدْ    

                              قادرا ً أنْ يَخْـدع َ العيْن َ طويلا

     قـَــربَ الوقت ُ الذي فيه ِ أرى    

                           وَجْهَـك ِ الآخر َ لا الوجْهَ الخجولا

 

     سينــال ُ السحْر ُ من ْ فاعلـــه ِ

                           ويعــودُ القاتــــل ُ الجاني قتيـــلا   

     المســاحيق ُ ســراب ٌ خــادع ٌ

                            وقبيـــح ُ الوْجه ِ لنْ يغدو جميلا 

     لُعْبـــَة ُ الحبِّ التي مثّــــلْتِهــا

                         لمْ تُثِـرْ في النفس ِ شوقا أو فضولا 

     عشْتُ من قبْل ُ مرارا ً زَيْفَها

                           صار َ من تكرارها قلبــي مَـلولا  

     انـــا للحـــب ِّ حياتــــي كُلِّها  

                            صُنْت ُ مَعْناهُ وراعيْتُ الأصولا 

     هو َ زادي وشرابـي لا غنى

                             عَنْه ُ لولاه ُ لمــا عِشْتُ طويلا

     هو َ يومي هـو أمسي وغدي

                         لسْت ُ بالحب ِّ ـ كما قُلْتِ ـ جهولا

                          ***

     كان َ حظّي منكِ غدرا ً بيّنا ً 

                         حيْن َ سارعْت ُ لأهديــك ِ السبيلا

     كَــمْ وكَمْ مِنْ مُحْسن ٍ لاقى الأذى

                           وجنــى مِنْ خيْـره ِ الشرَّ الوبيلا

     أشرفـــتْ أنْ تنتهــي قِصّتنــــا

                             آن َ أنْ نختتــم َ الآن َ الفُصُولا

     هذه ِ القِصّــة ُ لا تحوي سـوى

                         ضجـر ٍ يبعث ُ في الروح ِ خمولا

     لا تُطيليـــها ولكن اقْصِــــــري

                             لمْ تكُنْ فيـــها معان ٍ كَيْ تَطولا

     أنت ِ فــي عمْري سؤال ٌعابرٌ

                             مـا لهُ عندي جــواب ٌ كيْ اقولا

     طرَدَتْك ِ النفسُ من عالمِـــها

                             قَبـل َ أن تعتزمي أنْتِ الرحيــلا

     وُجْـــهة ُ الرحْلة ِ قد غيّرتُها

                            بَعْـد َ أن ْ فكّرتُ في الأمْر ِ قليلا

     وإذا مـــا الريح ُ مالت ْ فجأة ً

                            كان َ للزورق ِ حـق ٌّ أنْ يميـــلا

جميل حسين الساعدي


التعليقات

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 16/10/2015 10:46:52
قد وضعتُ القلب لي دوما دليلا
قبـل أن تسلك أقدامي السبيلا
هو درب الحب قـــــد واصلته
لمْ أحِد عنـــهُ ولمْ أرضَ بديلا
غير أني فيـــــهِ قاسيتُ ولم
أجدُ العونَ فأمسيتُ عليــــلا
والذي سلّمتهُ قلبـــي طغــى
أظهرَ القبحَ وقد كانَ جميــلا
فتأمّل يا عطا فيما أنـــــا
فيه لا تشمتْ بتأنيبي العذولا

هذا هو ردي على أبياتك الرائعة
أخي العزيز الشاعر المتميز
الحاج عطا الحاج يوسف منصور

أجمل الأمنيات مع باقة ورد

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 15/10/2015 21:22:59
أخي الشاعر المعطاء المتميز الحاج عطا الحاج يوسف منصور
تحية عطرة
أتيت متأخرا الى منزلي
وقرأت أبياتك الرائعة
لذا رأيت أن أرد بما يليق بها
فانتظرني غدا
باقة ورد

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 15/10/2015 11:49:28
الاخ الشاعر الجميل جميل حسين الساعدي

لا يرى الشاعرُ في الحبِّ مقيلا
بل عذاباً سافراً لا لن يزولا

كلما طافت به الذكرى بكى
وعزاءُ الصبِّ لو يجدُ البديلا

أنتَ غيرتَ ولكن لم يـزلْ
يخفق القلب الى الذكرى طويلا

ودليلُ القولِ أنّكَ منشدٌ
من رقيق الشعرِ ما يُوري الفتيلا

فجزاكَ الله عني كلَّ ما
تشتهي النفسُ ويهدينا السبيلا

تحياتي المعطرة بالودّ أهديها لكَ وكل عام أنتَ بألف خير

الحاج عطا

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 15/10/2015 00:48:41
الشاعر المبدع الطيّب يوسف لفتة الربيعي
سررت جدا وأنا اتامل في السطور التي خطها قلمكم الرهيف,,ما أروعها.. إنها روحكم بصفائها وتألقها في لحظات الشوق والهيام
ما أجمله من شعور. إني أحسّ به كشلال من نور يتدفق ما بين السطور
شكري وامتناني
مع عاطر التحايا والتقدير

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 15/10/2015 00:32:34
الصديق العزيز الشاعر والاديب العلم كريم مرزة الأسدي

سررت لحضورك البهي , ولكلماتك العابقة بشذى المودة والإخاء
تمنياتي لك بكل خير
باقة ورد مع خالص الود

الاسم: يوسف لفته الربيعي
التاريخ: 14/10/2015 19:26:28
الأستاذ الفذ الجميل الساعدي....تحية عطرة
حروف أطربتني فأعادتني لأيام الشباب ، نص ممغنط بالحب جاذب لكل قلب رقيق ، سمفونية عتاب صريح من قلم ينضح صراخا لشوق مكلوم ، محكمة العاشقين الحاكم هوالعاشق والمظنون هارب والحكم عتاب ، شذرات رسمت طريق العشق المهموم ، ترجمة لخوالج النفس الطاهرة ومرديات غدر الحبيب، بوركتم شاعرنا اللبيب قلما سامقا وفيلسوفا في صياغة الشعر وبحارا محنكا سار بنا في بحر الحب ، باقة ورد قلكم ...مع خالص تقديري .

الاسم: كريم مرزة الاسدي
التاريخ: 14/10/2015 15:33:48
الشاعر الكبير الأستاذ جميل حسين الساعدي المحترم
السلام عليكم والرحمة
قصيدعشْتُ من قبْل ُ مرارا ً زَيْفَها

صار َ من تكرارها قلبــي مَـلولا

انـــا للحـــب ِّ حياتــــي كُلِّها

صُنْت ُ مَعْناهُ وراعيْتُ الأصولا

هو َ زادي وشرابـي لا غنى

عَنْه ُ لولاه ُ لمــا عِشْتُ طويلا
أحسنت وأجدت ، إبداع متواصل ، وإلهام عبقري ، دمت لنا بارك الله بكة .

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 14/10/2015 14:17:20
السيدة الفاضلة رندة اليازجي
شكري مع عظيم امتناني لعبارات الإعجاب والثناء
سررت لمرورك الكريم واهتمامك

تحياتي مع التقدير

الاسم: رندة اليازجي
التاريخ: 14/10/2015 13:20:39
الشاعر الكبير جميل حسين الساعدي
عندك قدرة تصويرية غير عادية ولغتك واضحة
يفهمها الجميع

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 14/10/2015 10:57:50
الشاعر الرائع علاء سعيد حمد
يسعدني حضورك وتوقفك لقراءة قصائدي والتعليق عليه, فأنا
أتبين ملامح قصائدي بوضوح من خلال تعليقات من يهتمون بالشعر ويميزون غثه من سمينه
قراءة ذكية
أشكرك عليها
وأتمنى لك كل خير
تحياتي العطرة وتقديري

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 14/10/2015 10:51:34
الشاعرة ذات الحرف الشفاف إلهام زكي خابط
تحية عطرة
أولا أتمنى لك سفرا ميمونا على الدوام.. السفر يكسر الرتابة, وهو ضروري للشعراء
تعليقك جميل.. كثير من قصائدي لها دلالات أبعد من ظاهر الكلمات والشكل.. نحن نعيش في فترة عصيبة. الزيف والخداع وجد له مكانا آمنا في كل مناحي حياتنا. الإنتهازيون والوصوليون هم هم في كل فترة يرتدون زيا يتناسب والحالة ويتاجرون بكل شئ.. بالأمس كانوا يتاجرون بالقومية ثم بالأممية وأخيرا بالدين هم يشبهون حيوان الأميبا , لا وجه لهم ولا ملامح.لكن الشمس لا يمكن حجبها بغربال كما يقول المثل الشعبي
تمنياتي لك بكل خير مع احترامي وتقديري

الاسم: علاء سعيد حميد
التاريخ: 14/10/2015 09:47:33
العشق في مفاهيمه الكثيرة تجعل من قصيدتك لها اوجه عدة
وجه الثورة و وجه الحياة و وجه الحبيبة و الطريق مجهول
و انتفاضة الروح تتحرك و تضمحل في كل مرة

قصيدة رائعة و مليئة بالتمرد

تحيتي لك ايها الشاعر

الاسم: إلهام زكي خابط
التاريخ: 14/10/2015 09:40:02
الشاعر العذب جميل الساعدي
صباح الأنوار
أن الدرر التي سطرتها قد تكون للحبية التي لم تقدر الحب الجميل ولكن احساسي بالقصيدة غير ذلك تماما فقد رأيتها تخاطب الوطن والشعب المقموع تحت عباءة الدين المزيفة هذا هو ما قرأته احاسيسي ، وأين كان المعنى فالقصيدة جميلة جدا ورائعة وأعذر غيابي بسبب سفري الدائم .
بالغ تقديري واحترامي
إلهام

الاسم: إلهام زكي خابط
التاريخ: 14/10/2015 09:39:02
الشاعر العذب جميل الساعدي
صباح الأنوار
أن الدرر التي سطرتها قد تكون للحبية التي لم تقدر الحب الجميل ولكن احساسي بالقصيدة غير ذلك تماما فقد رأيتها تخاطب الوطن والشعب المقموع تحت عباءة الدين المزيفة هذا هو ما قرأته احاسيسي ، وأين كان المعنى فالقصيدة جميلة جدا ورائعة وأعذر غيابي بسبب سفري الدائم .
بالغ تقديري واحترامي
إلهام

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 13/10/2015 22:16:14
الأخ الشاعر المبدع سامي العامري
لا لزوم للإعتذار لكل منا ظروفه ومشاغله
أشكرك على تعليقك المختصر المفيد
تحياتي العطرة

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 13/10/2015 22:13:05
الشاعر النبدع كوثر الحكيم
شكرا لهذه القراءة,التي سبرت ما وراء السطور من أحاسيس وعواطف , وهكذا هي التجارب العاطفية فهي في مد وجزر من عتاب وشكوى ورضا وسخط .. لكن في بعض الحالات لا يكتب لها الإستمرار وتنتهي في مثل الحالة التي ذكرتها في تعليقك
أشكرك جدا
ولك مني عاطر التحايا مع أجمل الامنيات وباقة ورد

الاسم: كوثر الحكيم
التاريخ: 13/10/2015 18:36:45
الشاعر العذب جميل حسين الساعدي

قصيدة فيها شجونٌ وعتابٌ لعاشقٍ عاش حياته للحب. لفتات لغوية رائعة لوصف قصة الغدر التي يريد العاشق نسيانها بسرعة لكونها ليست من خصاله. تصوير جميل يا شاعرنا الجميل.

سينـال ُ السحْر ُ من ْ فاعلــه
ويعودُ القاتل ُ الجاني قتيـلا
المســاحيق ُ ســراب ٌ خــادع ٌ
وقبيح ُ الوْجه ِ لنْ يغدو جميلا

تحياتي ومحبتي
كوثر الحكيم

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 13/10/2015 18:00:09
جميل من روعاتك وسامحني لاأني تأخرت عليك .................. ما أروعك




5000