.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


فضيحة «فولكس فاجن» وفضيحة «السايبا»

زاهر الزبيدي

يسمونها "فضيحة" ، ماحدث من تلاعب شركة «فولكس فاجن» الالمانية ، كبرى شركات صناعة السيارات في العالم ، ببرنامج معلوماتي للغش في اختبارات مكافحة التلوث كُشف في الولايات المتحدة ، قد يقدر لتلك الـ "فضيحة" أن تهز عرش الصناعة الألمانية وتوجه لها ضربة مؤلمة مع ان الجميع على يقين بأنها عنوان للجودة العالمية في كل شيء ـ فعبارة صنع في ألمانيا طالما دفعتنا للثقة في ما نستخدمه من ادوات حملت هذا الشعار ، "الفضيحة" أدت الى تهاوي اسعار أسم الشركة الى 24%  ، وستجرف معها العديد من كبار المسؤولين في مصانع تلك الـ"فضيحة".

العالم له حساباته الخاصة التي تختلف عن حسابتنا بشكل كبير جداً ، فماذا يعني أن هناك عوادم لسيارات حديثة في أجوائنا ، لا أعتقد أن هناك من يحسب لذلك حساب ومنذ عام 2003 ، مئآت الالاف من السيارات المستعملة قد دخلت العراق ولازالت السيارات التي لا تمتلك أي متانة صناعية تدخل الاسواق العراقية وبمئآت الآلاف سنوياً والشركات ، الحكومية والخاصة ، على قدم وساق في الاستيراد ونهب جيوب من يحاولوا امتلاك سيارة في هذا الوقت من عمر العراق وبشوارعه التي لم تعد تتحمل عدد السيارات فيه حتى ليخيل لك بأننا بحاجة الى طابق ثاني من كل الشوارع لإستيعاب الكم الهائل من السيارات الحديثة والقديمة التي لازالت تنفث بسمومها الى فضاء المدينة.

وحدها سيارت السايبا التي لازلت تقطر للعراق بكميات كبيرة والجميع يعلم بأن لا متانة في تلك السيارة وأنها بعد الـ 25 ألف كيلومتر الاولى ، تبدأ مكوناتها بالتهاوي مما تتسبب بخسائر مالية كبيرة ، لا أحد يتكلم عن فضيحتها وما سببته في الشوارع من حوادث قاتلة .

ما ينفثه هذا الكم الهائل من السيارات في شوارع المدينة من سموم قاتلة هو فضيحتنا التي لا نستطيع مداراتها بأي غطاء او غربال ، تلك السموم التي تشبعت بها اجسادنا على مر العقد الماضي من عمرنا يضاف لها عشرات الالاف من مولدات الديزل وما تدفعها من دقائق سامة تسوّد منها الوجوه وما يتم حرقه من نفايات داخل المدينة حين عجزنا عن تأمين مصانع تدوير النفايات .

 فما أصغر فضيحتهم وما أقبح واكبر فضيحتنا ، إلا أن الفرق  أنهم يألمون بشدة لما ينوب شعوبهم من أمراض جراء التلوث البيئي مهما كان قدره أما نحن فليس لدينا أي اهتمام بذلك بل قمنا بدمج وزارة مهمة بوزارة أخرى على الرغم من أهمية وزارة البيئة في بلد موبوءة بيئته بملايين الالغام الحربية من مخلفات حروب تخلفنا التي تنتظر من يرفعها من أمام طرق موتنا  وأكثر الامراض فتكاً والكولير أول غيثها المؤلم . اللهم أستر فضيحتنا . حفظ الله العراق

 

 

 

زاهر الزبيدي


التعليقات




5000