..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تظاهرات وتحالفات

د. شهاب رستم

الأحداث تتشابك وتسير بسرعة فائقة ، كل يوم نشاهد الجديد على الساحة ، تحالفات ، تهديدات ، قتل بالجملة ، صراعات أقليمية ودولية ، تضارب المصالح للدول الكبرى ، خضوع رجال سياسة الى الدول الأقليمية لأسباب مذهبية ، خوف عارم لنتائج هذه الأحداث ، غموض في قراءة المستقبل القريب والبعيد .

 ما يحدث اليوم في الشرق الأوسط تتشابه وأحدث التي وقعت قبل مائة عام أثناء الحرب العالمية الأولى  ، ولأننا لم نعش تلك الفترة بل قرأنا عنها في كتب التاريخ ، وما تجث عنه أباؤنا الذين عاشوا أحداث الحربي  العالميتين الأولى والثانية ، حيث عانوا الجوع والرعب والقحط  .

 كانت للدول المتحالفة مصالحها في أمْلاكْ الرجلُ المريض الغير القادر على الأستمرار في الحياة ودخوله الحرب الى جانب دول المحور وكان مصيرهم الموت السريع دون أن يقرأ لهم الصلواة .

يمر العراق اليوم في حالة تفكك للهيكلية الإدارية السياسية ، الأقتصادية ، العسكرية ، الثقافية وحتى الأجتماعية ، لم يبقى مجال لم تصله التدمير من البنية التحية والفوقية وحتى البيئة ، سمعنا من السيد وزير البيئة السابق أن العراق لا يوجد فيه الفراشات وهذا يعني فساد البيئة وتلوثها فأنتشرت الأمراض الذي لم تكن لها وجود في العراق إلا بنسب ضئيلة .              

التظاهرات الجماهيرية رد فعل للمعاناة  ولكن المسؤولين لا يهمهم صراخ الجياع والمرضى المطاليبين بحقوقهم  الطبيعية و الشرعية ، بل يحاولن ركوب الموج وقيادة هذه التظاهرات وفـق مفاهيمهم الملتوية .

 الالآف يخرجون للشارع  ، يشكلون لجان وتنسيقيات لقيادة التظاهرت إلا أن هناك من يحاول زرع بذور الخوف والرعب في الشارع  من خلال أختطاف أشخاص لوضع العصا في عجلة أستمرار هذه المظاهرات .  

 في الوقت التي تطالب الجماهير معاقبة المفسدين يدخل الحكومة العراقية في تحالف رباعي او خماسي مع قوى لا تبحث إلا عن مصالحها في المنطقة ، ولن يكون العراق إلا الحديقة الخلفية لهذه الدول ومصالحهم السياسية والأقـتصادية .

 وبدلا ً من محاسبة المقصرين والمفسدين المعروفين تماطل الحكومة في ألأصلاحات التي أعلن عنها رئيس الوزراء ، ولكن الذي حدث كان تبديل في موقع أدوات الشطرنج .  روسيا التي كانت تحلم في السيطرة على حوض البحر المتوسط وبحر البلطيق خسر كل الرهانات لطموحها ، ولم تبقى لها سوى سوريا التي تحاول من خلالها أيجاد موطيء قدم لها في الشرق بعد أن خسر أفغانستان ودول اوربا الشرقية بعد أنهيار الأتحاد السوفيتي ولم يبقى لها أية حظوظ في بحر البلطيق .

 والسؤال الملح الذي يطرح نفسه ... ماذا تريد روسيا ولمن تريد أن تساعد ... بشار الأسد الورقة المحروقة في السياسة المحلية والأقليمة والدولية ، إن نوايا الروس معروفة سلفا ً لما تقوم  به من مد الأمدادات العسكرية لنظام فقد مصداقيته وشرعيته من زمن بعيد .

 ولن يكون التحالف الروسي مع دول المنطقة إلا تكالب على الشعوب وتعميق الصراعات لتنشب حربا ً ضروسا ً تحرق شعوب المنطقة .

د. شهاب رستم


التعليقات




5000