..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ثقافة الأرملة السوداء

بوقفة رؤوف

 


مَثَلُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِن دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاءَ كَمَثَلِ الْعَنكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتًا وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنكَبُوتِ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ   العنكبوت (41)  -  

المتأمل لبيت العنكبوت يجده مصنوع باحترافية عالية وبإتقان شديد و بهندسة دقيقة ولمسة فنية جمالية ووظيفية ممتازة , فهو ليس بيت للمأوى والسكن فقط بل هو طعم وسلاح اصطياد وفخ للفرائس من الحشرات التي تقتات عليها العنكبوت

وبالتالي فمنزل العنكبوت ليس مجرد مأوى فقط بل هو اضافة لذلك مصدر لتوفير الطعام

وبيت العنكبوت اذا قارناه بالبيوت الأخرى للحشارات التي تماثلها حجما نجده لا يحتل المرتبة الأولى في الوهن بل  ثبت أن خيط العنكبوت «من حيث مادته وتركيبته المجهرية» أقوى من خيوط الفولاذ والنحاس وجميع المعادن المعروفة، فالخيوط الحريرية التي يفرزها العنكبوت لو جمعت في سماكة الأصبع لاستطاعت حمل طائرة ضخمة بكامل ركابها. فرغم أن خيط العنكبوت يبدو ضعيفا وواهيا إلا أنه مقارنة بسماكته التي تقل ب4000 مرة عن شعرة الإنسان على درجة عالية من القوة والمرونة «لدرجة أن الجيش الأمريكي طلب مؤخرا ملابس مضادة للانفجاريات تصنع من خيوط العنكبوت» فهذا الخيط «المصنوع من سائل بروتيني يتصلب عند ملامسته للهواء» يمكنه التمدد إلى خمسة أضعاف طوله قبل أن ينقطع. أضف لهذا انه «مقارنة بوزنه وحجمه» أقوى من الفولاذ ب 20 مرة، والألمنيوم ب 29 مرة وتبلغ قوة احتماله 300,00 رطل للبوصة المربعة -وهو ما دعا العلماء لتسميته ب «الفولاذ الحيوي» أو «الفولاذ البيولوجي» أو «البيوصلب». وهذه الحقيقة تستطيع اكتشافها بنفسك حيث يمكنك بسهولة إزاحة بيت العنكبوت «بسبب وزنه الخفيف» ولكن يصعب عليك قطعه أو تغيير شكله الهندسي. خيط بيت العنكبوت أقوى من الحديد الصلب بخمس مرات ويتميز عليه بالمرونة وأقوى من السترة الواقية من الرصاص بثلاث مرات !

وبالتالي ضعف بيت العنكبوت ان كان أمام قوة الانسان وغيره من المخلوقات التي تكبره حجما هو ضعيف وهذه سنة من سنن الطبيعة فبيت الانسان هو وهن كذلك امام الفيلة او وحيد القرن او الكركدن أو الديناصورات ... كما أن كل البيوت ضعيفة أمام الأعاصير والزلازل والبراكين

وقد كشف العلم حديثا  أن هناك سراً بيولوجياً  أن بيت العنكبوت هو أبعد البيوت عن صفة البيت بما يلزم البيت من أمان وسكينة وطمأنينة فالعنكبوت الأنثى تقتل ذكرها بعد أن يلقحها وتأكله والأبناء يأكلون بعضهم بعضاً بعد الخروج من البيض ولهذا يعمد الذكر إلى الفرار بجلده بعد أن يلقح أنثاه ولا يحاول أن يضع قدمه في بيتها. 

وتغزل أنثى العنكبوت بيتها ليكون فخاً وكميناً ومقتلاً لكل حشرة صغيرة تفكر أن تقترب منه وكل من يدخل البيت من زوار وضيوف يقتل ويلتهم وبالتالي فبيت العنكبوت هو أقرب الى المذبحة يخيم عليها الخوف والتربص وإنه لأوهن البيوت لمن يحاول أن يتخذ منه ملجأ ومفر للراحة والسكينة والأمان

والحضارة المادية هي بيت العنكبوت , تراها فتعجب من دقتها في أمور العلم والتطور والتكنولوجيا , توفر لك الرفاهية لكن تسلبك الامان , تقدم لك سرعة الانجاز والوفرة وتسلبك السعادة

ضعف بيت العنكبوت يكمن في وهن شبكته الاجتماعية على الصعيد العائلي , فالحب والود الموجود بين الأزواج في الكائنات الأخرى غائب في البيت العنكبوتي , الذي يدار وفق ثقافة الأرملة السوداء

فالبيت الذي الزوجة تلتهم زوجها والأبناء يسارعون في التهام بعضهم البعض , هو أضعف البيوت من حيث الروابط الأسرية , هو بيت لا خير فيه سواء لسكانه أو لمجتمعه

وهذه هي الحضارة المادية نسجت على منوال بيت العنكبوت وكانت شبكتها الاجتماعية نسخة مكبرة من العلاقة الأسرية في بيت السيدة الأرملة السوداء

وهذه بشارة قرآنية فالحضارة المادية رغم تفوقها التكنولوجي وقوتها المعرفية والعلمية والمادية ,إلا أنها واهنة ضعيفة , خرابها سيكون من الداخل , تتفكك جزيئاتها بدءا من خليتها الأولى وهي الأسرة لينتقل التفكك للشبكة الاجتماعية , فتخرب نفسها بنفسها

الفطرة ان السكينة من السكن ومن السكون وذلك لا يكون الا في البيت , فالبيت الذي لا تكون فيه السكينة ولا السكون يفتقر الى هوية البيت , والبيت الذي يكون المبيت فيه في رعب من القتل هو ليس ببيت بل هو فخ ومصيدة للقتل

بيت العنكبوت مثله مثل الحضارة المادية يخلوان من المودة والرحمة , والبيت الذي يخلو من المودة والرحمة هو قبر خارج الأرض , بيت ضعيف سرعان ما يهجر ويبقى مظلم ليتحول الى أطلال

والحضارة المادية تفتقر لمقومات المودة والرحمة ,فهي ليست حضارة قائمة على مكارم الأخلاق وعلى مبدا الخيرية ولا مبدأ التكريم ولا مبدأ الانسانية , بل حضارة قائمة على الفساد وسفك الدماء

والمقبرة مهما بالغت في تزينها وتبيضيها تبقى مقبرة , وبيت العنكوب عبارة عن مقبرة وكذلك المر نفسه للحضارة المادية مقبرة للقيم الاخلاقية

وهنا يجب علينا ان نسارع لاعادة ترميم شبكة علاقاتنا الأسرية حتى لا تتحول بيوتنا الى بيت العناكب , وأن لا نقع تحت ثقافة الأرملة السوداء ولنعيد الحياة والاعتبار لعنصر المودة والرحمة في شبكتنا الاجتماعية حتى لا نقع في براثن الحضارة المادية

كل بيت من بيوتنا قد يكون بيت العنكبوت , وكل دولة من دولنا قد تصبح دولة العنكبوت وكل مجتمع من مجتمعاتنا قد تتحول الى مجتمع العناكب

ومسؤولية محاربة ثقافة الأرملة السوداء القائمة على تحويل السكينة الى رعب وزرع ثقافة القتل والغدر حيث تصبح الزوجة تقتل زوجها ويصبح الابناء يسارعون في تقتيل بعضهم البعض  مسؤولية الجميع خاصة العناصر التي حملت على عاتقها مسؤولية التبليغ ونشر رسالية الاسلام وإعادة انسانية الانسان بإعادة توطين المودة والرحمة في النسيج الاجتماعي

بوقفة رؤوف


التعليقات




5000