..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لؤلؤة الاعلام بان الذهب وميدان دجلة السماوي

دجلة احمد السماوي

 

تتميزالاعلامية المحامية بان الذهب صاحبة مؤسسة دارالذهب للصحافة والاعلام مجلة جميلتي التي تضج بها اسواق مشيغن بحدث اصدارها وسرعة انتشارها في الاسواق والمحلات التجارية العربية وغير العربية .

تبحر الاعلامية بان الذهب في سفينتها لقرارة  البحر للبحث عن لؤلؤة تشبهها  لتزين حروفها بعيون من عطر الورد من موهبتها التي أبحرت بها من وادي الرافدين ، كما انها نهلت من نهري دجلة والفرات ، وحملت للمغترب ثقافتها ومعرفتها للمجتمع الامريكي ووضعتها في سلال من الياسمين  والرازقي المعطر،لتكن عنوانا لحبها للصحافة والاعلام مما زاد من تألقها في فترة قصيرة أشرقت في أجواء منفتحة ومغلقة في آن واحد ، وكان الاعلام النسوي غائبا نوعا ما في المنطقة مقتصرا على الجرائد لكنها أثبتت جدارة عالية بأصدار مجلتها الجميلة بعنوان راق جميلتي تتحدى المكان والمغترب ،

 كما قال المتنبي :

 بِمَ التّعَلّلُ لا أهْلٌ وَلا وَطَنُ-- وَلا نَديمٌ وَلا كأسٌ وَلا سَكَنُ.

أُريدُ مِنْ زَمَني ذا أنْ يُبَلّغَني-- مَا لَيسَ يبْلُغُهُ من نَفسِهِ الزّمَنُ.

   كانت لاتلتزم بقوانين الوقت وتلتزم بقوانين الحب والتسامح وعبور مصاعب الحياة الجديدة التي تفتح لها افاق وعمق بغريزة  الحب التي اكتسبته من واقع مليء بالمشاحنات والترهات ، ومشت عكس تيار الزمن الذي كثر فيه حسادالثقافة والمعرقة وزرعت ورودا في غابات مهجورة صدأت من ملحها وأكسدتها ،لتقول نحن هنا لافرق بين مكان ومكان والابداع هو الابداع والروح المتدفقة بالعطاء لايعني لها المغترب او الوطن شيء ،فالعمل هو المكان لاثبات جدارة المبدع اينما حل ليصنع موطنا يليق به كمبدع ، ومن هنا سميت الاعلامية لؤلؤة الاعلام بان الذهب كما أسماها بعض الاعلاميين والكتاب وأرتقت لبعض التسميات درة الاعلام وجوهرة الاعلام  فتسمية لؤلؤة الاعلام  استقطبت ذوق الاعلامية بان وأعجبت  بهذه التسمية الرائعة التي تسمو بها في مجلتها الرائجة في الاسواق وفي عددها الخامس المميز. كما أن لؤلؤة الاعلام  بان الذهب تتميز بروح شفافة جدا وتخالط كافة الاطياف لايعني  لها هذا وذاك  وسين من الناس يعينيها التصرف المنشود المقدس في العمل والفعل والقول  ،فتحذو حذو النحلة  التي تصب العسل في كل الاكواب وتمتص رحيقها حلوا ومرا بطبعها الرقيق الذي احبها الناس والجالية لخفة دمها ورقة احساسها ،لذا سميت ولقبت بلؤلؤة الاعلام بان الذهب التي اجتازت المصاعب بصبرها ونيلها هذا اللقب  ماجاء من فراغ لانها عبرت ضرائب حسادها بروح شفافة وتقبل الانبياء لردع حساد الثقافة والمعرفة بعصا سحرية ذهبية . فصنعت وطنا تصب فيه وجع غربتها فيه وتستحم ببلور أغنيات وأمنيات ونوارس تحلق في سماء وعيها الخلاق .

 

 

 

 

 

 

دجلة احمد السماوي


التعليقات




5000