..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الحوت وحمد

حامد الحمراني

بين وزارة النقل والشاعر مظفر النواب والشاعرعلي اللامي ، ريل ، وحمد ، وحوت، وحب وعشق وكراهية ومحاصصة واقصاء وتهميش وندم وترقب واحتجاج وتاريخ مليء بالموت والتهجير القسري والفساد العاطفي.
فكل شىء تغيّر، الريل والليل والهيل ، الا حمد ، هذا الكائن العراقي الاصيل الذي سمع النواب صوت ( دلتهُ وشم رائحة قهوتهُ وتّخيل مضيفهُ العامر) من بعيد.
فمرور النواب بحمد وهو بقطار الليل في خمسينيات القرن الماضي غير مرور علي اللامي بحمد في زمن التهجير القسري والاتفاقيات السرية من على ظهر الحوت ، حيث تبدأ قصيدته التي القاها في اتحاد الادباء الاسبوع قبل الماضي "مرينا بيكم حمد واحنا على ظهر الحوت ، واسمعنه صوت القصف .. شمينه ريحة موت ".
لم يكن حمد موجودا في مكانه او في بيته على قارعة الطريق بنظر اللامي فلم ير له اثرا او مكانا او صوتا ، قد يكون مهّجرا اسوة باخوته العراقيين ، ليس خوفا من القتال، وانما لان تلك اليد التي كانت تسقي قوافل مظفر النواب بالقهوة والضيافة العراقية والشعر والحب لا يمكن ان ترفع السلاح بوجه ابناء جلدته .
النواب يقول: ياريل صيح بقهر صيحة عشك ياريل ، اما ليل اللامي فانه يبدأ من الساعة السادسة عصرا حسب توقيت الحوت واجندته الشعرية ؛لان الحوت في زمن الاحتلال لا يحب الليل ولا يعشق القهوة ولا يعبأ بالعاشقين الذين ينتظرون الغروب على ضفاف دجلة خوفا من استهدافهم من قبل ميليشيات الحوت.
لقد قرأ النواب الريل وحمد على مسرح برلين ورأى العالم كله شهامة حمد وطيبته وعراقيته الاصيلة وعشق النواب له ، اما علي اللامي فقد قرأ (ريله وحمده) من على ظهر الحوت في ساحة الاندلس باتحاد الادباء تحت وابل من المخاوف من الحوت نفسه .
اما وزارة النقل فانها تعتذر وهي معذورة لعدم انتظام قطار الليل لحين عودة حمد الى مسكنه الاصلي على طول الطريق من بغداد الى البصرة بعد تهجيره القسري واكمال الترتيبات اللازمة لوزارة الهجرة والمهجرين ومنحة رئاسة الوزراء لتعويض ما اصاب حمد ومضيفه ودلته التي سرقها الاوغاد.

 

حامد الحمراني


التعليقات

الاسم: هادي الحسيني
التاريخ: 18/07/2008 18:28:31
حامد تحياتي لك
هل تتذكر الفعل حمس

اتمنى ان تكون بخير ودمت




5000