..... 
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


التفسير الحضاري لسورة الكوثر

بوقفة رؤوف

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ

إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ (1) فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ (2) إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ (3)

يرى أغلب المفسرين أن الكوثر هو نهر في الجنة للرسول صلى الله عليه وسلم , لكن في الجنة غريزة التملك تصبح بلا معنى , فغريزة التملك تكون فعالة حين نكون أمام فقر وغنى وتنافس على تجميع أو تكديس أشياء فانية , أما في الجنة فالخير كثير غير محدود ولا ينفذ وبالتالي لا يصبح امتلاكه نوع من انواع المكرمة إلا في الذهنية البدوية الصحراوية , فأثرى أثرياء العالم حسب مفهوم العقل الصحراوي البيئة هو من يمتلك نهر من الماء وسط الصحراء ,لأن الماء في الصحراء هو العملة النادرة والكنز المفقود و تجمعات وتحركات البدو تحكمها القرب والبعد من منابع الماء , وبالتالي فتفسير الكوثر على أنه نهر في الجنة هو تفسير أحلام أو رغبات للعقل البيئي الصحراوي , فالجنة وما فيها وسبع مثلها إن شاء الرسول صلى الله عليه وسلم كانت له , وهو غني النفس عن الملك زاهد فيه في الدنيا وأخلاق الدنيا هي أخلاق الاخرة مع تزكية زيادة كنزع الغل من النفوس

وبالتالي فالكوثر هنا هو جميع أبواب الخير, من مكارم الأخلاق , والذكر و القبول لدى الخلق وهذا الاحسان المتعدد المتنوع جزاؤه الاحسان لذلك وجب على من منح الخير وكان سببا في الخير أن يشكر الله بالاخلاص في عبادته وصاحب القلب الحي لا يموت وان فني الجسد بينما صاحب القلب الميت , القلب الرمس , الخال من ذكر الله هو المنقطع الميت

هذا إذا فسرنا السورة تفسير موضوعي ,أما إذا أردنا تفسيرها تفسيرا حضاريا , فسنقول أن المخاطب بهذه الايات هو الرسول صلى الله عليه وسلم وأمته من ورائه وبالتالي فالكوثر هو الخلافة التي كرمت بها الانسانية لتقيمها في الأرض على يد الحضارة الرسالية والتي لتستمر من أجل التمكين في الارض قوام ذلك : الصلاة والنحر

والصلاة هنا هي صلة بين الله والمجتمع الرسالي عن طريق تفعيل الفكرة الدينية , المحافظة على الحبل الممتد بين السماء والأرض وعدم قطع الاتصال مطلقا في كافة الأحوال

أما النحر فلغة كما جاء في لسان العرب وفي تاج العروس هو الصدر وفي غيره موضع القلادة في الصدر وأعلى الصدر وبالتالي , فالنحر حضاريا هو الصدارة والريادة الاقتصادية والعلمية وهذا لا يتم الا بعلم الأسباب وبالتالي فالنحر هو الأخذ بعلم الأسباب , ليس العلم النظري بها فقط بل علما وعملا

وهذا هو الفرق بين الحضارة الرسالية والحضارة المادية , فإن كانت الحضارة الرسالية حضارة صلاة ونحر , مرتبطة بالسماء وبالأرض فإن الحضارة المادية حضارة نحر دون صلاة , قطعت صلتها بالسماء , بمكارم الأخلاق وركزت على علم الأسباب فقط

والحضارة المادية المبغضة والكائدة والحاقدة على الحضارة الرسالية , لأنها تذكرها بوظيفتها الحضارية وبإنسانية الانسان وبأن الفساد وسفك الدم ليس طريق الإعمار بل هو الدمار ,ستنتهي وتختفي ولن يكتب لها وراثة الأرض ولا التمكين فيها , هذا قانون سنني وكلمة ربانية ولا تبديل لكلمات الله .

بوقفة رؤوف


التعليقات




5000