..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حوار مع القاص والروائي العُماني : محمد العريمي

محمد القذافي مسعود

 

هل كانت الإعاقة وراء بوحك الذي وضعته فى كتاب "مذاق الصبر" أم ثمة أسباب أخرى ؟

إذا كنت تشير إلى أن "الإعاقة " هي وراء كتابة "مذاق الصبر" وما حققته في هذا الجانب من حياتي.. أي الكتابة الإبداعية، على تواضعها،  فالجواب لا. الإعاقة ليست السبب المباشر للكتابة ولكن الظروف التي فرضت علي نتيجة إصابة الجسد هي التي دفعتني إلى البحث عن جوانب في شخصيتي يمكن التركيز عليها واستنفار طاقات ما كانت ستظهر لو لم أبحث عنها وتوظيفها لإثراء حياتي. ولكِِِِِِِن، ومن دون شك، الكتابة مسكن جيد للأم، فالاشتغال على الكتابة السردية وإطلاق العنان للمخيلة لرسم الأحداث والأمكنة والأزمنة وتشكيل تفاصيلها بالحرف والكلمة.. لهو شعور ممتع.. ممتع للغاية يتيح لي تجاهل الألم وتناسي وجع الإعاقة. والكتابة فعلا وجوديا يعزز قناعاتي بحقي في الحياة ويعزز من رغبتي في مواصلة العيش بروح تواقة حتى ولو كانت داخل جسد حبيس.

  

هل دخلت الكتابة من باب التجربة الشخصية كوسيلة للتعبير عما كان يختلج داخلك لحظة الألم الجسدي والنفسي؟

لم أفكر بهذا الموضوع كثيرا، فقد أمضيت عشرين عاما منذ إصابتي، كنت خلالها متصالح مع الإعاقة وتداعياتها المختلفة على الجسد والنفس! وعندما كتبت "مذاق الصبر" لم أكن معني كثيرا بالشكل الأدبي للنص قدر عنايتي بمضمون الكتابة. كان هدفي اطلاع الآخر على ماذا يعني أن يجد الإنسان نفسه فجأة وقد فقد الحركة في معظم أجزاء جسده وأنه لم يعد يقوى حتى على حك أنفه، وهذا ما اعتبره بعض النقاد قصورا حال دون ترك العنان للمخيلة لتفعل فعلها السحري في النص.

تشدد "مارث روبير" فى كتابها "رواية الأصول وأصول الرواية" على أن الرواية فن بدون قوانين ولا فرامل مفتوحة على كل احتمال وبصيغة أخرى فهي غير محددة من كل الجوانب وهذا هو السبب الرئيسي في انتشارها المستمر وذيوعها فى المجتمعات المعاصرة ما رأيك في هذا الرأي؟

الرواية من دون شك عالم مشرع الأبواب.. نص النهايات المفتوحة على كل الاتجاهات. فمهما بدا موضوع الرواية ذا بعد محلي، فهو ذا بعد عالمي وبقدر ما يتموضع النص واقعا حول مكان ما وزمان ما، فان الخيال فيه ينفتح على أمكنة، وأشخاص وثقافات وعلاقات. ففي "مائة عام من العزلة"، على سبيل المثال، رغم تموضع النص الضيق، إلا أن الفضاءات التي صنعتها مخيلة ماركيز أعطت المكان أبعادا كونية غير ذات حدود. ولعل ترجمة الأعمال الروائية هي التي ساعدت على انتشار الرواية وقراءتها على نطاق واسع وهذا ما لم يتحقق للأجناس الأدبية الأخرى كالشعر والقصة القصيرة والسير الذاتية.وظني أن نجاح الرواية العربية، المحدود، يتجلى في منافستها للشعر على عرش الأجناس الأدبية المختلفة بعد أن ظل "ديوان العرب" يشغل تلك المكانة منذ أن كتب العربي أبجديته! وقد تعزز وجودها في المشهد الثقافي العربي منذ منتصف القرن الماضي، وبلغت ذروتها مع ظهور الروائي العربي الكبير نجيب محفوظ.. لاسيما بعد حصولها على اعتراف عالمي بفوز نجيب محفوظ بجائزة " نوبل" وتظل الرواية العربية، شأنها شأن غيرها من صنوف الإبداع المقروء، محدودة الانتشار، وقرأها ككتابها محدودي العدد.

  

المزج بين الشعري والسردي " أتراه حقا يخرج المتلقي من دائرة الاستسلام إلى حالة المشاركة " ؟

لقدرة على توظيف الشعر في السرد وإدارة الحوار يشير إلى مهارة الكاتب وتنوع تقنياته، وللأسف  تجربتي في الكتابة الإبداعية اقتصرت على السردي منها. الشعر عالم لم أطرقه، ولا أجد في نفسي القدرة على نظمه. بيد أن هناك من يعتقد أن في "مذاق الصبر" من النفس الشعري شيئا رغم أن نبض النص ينز ألما. ولا أظن أن حس المشاركة الذي يسعى إليه كل كاتب لا يتحقق إلا من خلال المزج بين السردي والشعري للنص، وإنما أحداث الرواية وزمنها وتنوع مستوى السرد وكثافة الحوار وتنوع صيغه حسب اختلاف شخوص الرواية هي التي تجذب المتلقي  للمشاركة. الرواية أداة شديدة التأثير، إذا عرف الروائي كيف يمسك بزمام السرد، في تكييف الخيال وعرضه على نحو يستدرج القارئ ويدفعه إلى ترك دور المتلقي واتخاذ دور المشارك. وهنا أتذكر تعليقا لقارئة حين انتهت من قراءة رواية " حز القيد " حيث قالت: " تدخل " حز القيد " في جنبات حياة الناس كما تدخل خيوط النور خلسة بين فتحات النافذة، تسلط ضوءها على الجانب الاجتماعي والسياسي بشكل مباشر أحيانا ومستتر أحيانا أخرى .. وتنقل أشخاصها إلى ظلمات الأسر ووحشة القبر وآلام التعذيب في محاولة لتوريط القارئ لا كمتلقي وحسب وإنما إثارة حس المشاركة فيه ليتخذ موقفا من أحداث القصة بشيء من الحقيقة حتى وكأنه أحد شخوصها".

  

ثمة فكرة بداخل كل كاتب تنتظر موعد ولادتها وخروجها إلى النور فما هو الكتاب الذي تحلم بانجازه؟

أتوق إلى كتاب سيرة جيل بالكامل من الشباب العمانيين الذين اضطرتهم الظروف، خلال الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي، إلى ترك وطنهم وأسرهم وهاموا حول العالم بحثا عن فرص للتعليم. إنها  قصة ذلك الفتى الذي ذهب سعيا وراء ما يحقق له فرص أفضل للمستقبل في عواصم دول أوربا الشرقية والدول العربية، فعاش يتعلم نهارا ويعمل ليلا ويتجول متسكعا في محطات القطارات بحثا عن زاوية دافئة أو حجرة مهجورة لمد فراشه ووسادته، وربما حالفه الحظ فوجد له مكانا في مساكن طلاب العالم الثالث المكتظة، ولم يثنه عوز الحال ومشقة التوفيق بين دراسته وعمله عن التفاعل مع الأوضاع السياسية والفكرية في تلك الدول.

حياة هؤلاء الشباب ثرية بالتجارب والمفارقات، إلا أن تقصي تفاصيل تلك التجارب تحتاج إلى نفس وطاقة لا قدرتي لي عليها، لذا سأكتفي مضطرا بتسجيل تجربتي الشخصية التي تمثل جانب صغير للغاية من تلك المرحلة.

لقد بدأت حياتي في قرية نائية صغيرة قابعة وسط بحار من الكثبان الرملية على التخوم الشرقية لصحراء الربع الخالي الرهيبة حيث بدأت دراسة القرآن الكريم في الهواء الطلق تحت ظل شجرة. ومن هناك واصلت تعليمي الأساسي متنقلا بين مدن الخليج العربي، وأكملت دراستي الجامعية في الولايات المتحدة الأمريكية. وبين المكانيين: الأول والأخير، سافرت إلى  مناطق أخرى كثيرة ثرية بالتجارب والممارسات الحياتية! تربيتي في الصحراء العربية، رغم المكابدة وشظف العيش، تركت في نفسي تقديرا كبيرا للإنسان والمكان..  للبدو والبادية.. لقد سُكنت بحب ذلك المكان وتاريخه، وتقاليد أهله وأساطيرهم وأسلوب حياتهم. لذا سأحاول في جانب من تلك السيرة أن أكتب عن هذا المكان وعن هؤلاء الناس.

 

. من هو متلقيك ؟

لا استهدف قارئ بعينه ولا شريحة بذاتها. تجربتي في "مذاق الصبر"، وبسبب خصوصية الموضوع، وصلت إلى مختلف القراء: منهم  الصغير والكبير.. وفيهم الناقد والطالب. أنا لا كتب في الفكر ولا فلسفة لي أناقشها في كتاباتي ولست مسكونا بهاجس الحذلقة المعرفية، ولا أومن بمقولة الفن للفن.. الكتابة بالنسبة لي وسيلة وليست غاية! واحسب أن كل ما كتبت إبداعيا، كان التزاما.. أي أنه يؤدي رسالة.. يناقش قضية ويتخذ موقفا ليس بهدف إيجاد الحلول وفك الطلاسم وإنما بهدف إثارة السؤال!

  

. هل للصمت ثمن؟

قالت العرب إن السكوت من ذهب، أما في العصر الحديث فإن الصمت يندرج في قائمة الخيانة.. خاصة صمت المثقفين والكتاب. إن ما نعيشه الآن من هوان وامتهان على مستوى الأرض العربية الشاسعة ما هو إلا نتيجة طبيعية للصمت الذي مارسناه جميعا طوال قرون، ولعل ثقافتنا الاجتماعية لعبت دورا رئيسا في إبقاء مستوى أصواتنا منخفضا إلى حد الصمت!

  

. ما هو الإبداع بالنسبة لك ؟

الإبداع هو الإتيان بشيء لا نظير له.. أي  إيجاد الشيء من عدم. هذا هو التفسير المعجمي للكلمة، أما في الأدب فالإبداع هو إعادة صياغة الشيء المألوف الذي يعرفه كل الناس وتقديمه لهم في إطار وكأنهم يروه لأول مرة. ذلك أن الإبداع له مرجعيته الخاصة. انه تحويل ما هو واقعي إلى ما هو متخيل. والمبدع الحقيقي هو من يستطيع أن يدهش المتلقي ويحافظ ويستحوذ على قلبه وعقله حتى ينتهي من قراءة النص!

 

هل أعطيت المرأة حيزا فيما تكتب؟

ـ للمرأة  حضور بارز ومتنوع في نصوصي، ويؤخذ عليّ استخدامي مفردات مؤنثة في عناوين القصص القصيرة. كانت "فاطمة" الزوجة ـ رحمها الله ـ هي البطل الحقيقي في "مذاق الصبر". فقد اختارت ـ وبمحض إرادتها ـ أن تعيش التجربة التي فُرِضَتْ عليّ، وكانت الأم القوية التي اضطلعت بدور الأب أيضا ـ في غياب والدي ـ رحمها الله ـ هي الأكثر تأثيرا على شخصية "عوض" في الريحان والدخان، وأثارت الفتاة المتمردة "الشمروخ" في نفس النص من اللغط ما لم تثره أي فتاة أخرى على أرض واقع ما كتبت عنه.

أما بتول"حز القيد" فقد تحولت بين ليلة وضحاها من "العهر" إلى "الطهر" بعد أن اُكتشف أمرها وتبين أن الصخب والمجون الذي يشهده بيتها ليلا ليس سوى وسيلة للتمويه وصرف الأنظار عن حقيقة ما كان يدور داخل المنزل "المشبوه"، وهي التي اختارت الموت مُغْتَصَبَة على أن تعترف للجلادين بما كانوا يريدونه.. على افتراض أنها هي التي ماتت في معتقل "مراغة البعير الأجرب.

وهي الأم التي قال عنها علي الناصر في "حز القيد".. لن تدعني أترك دراستي وأضيع مستقبلي. وقالت أنها ستعمل خادما في بيوت الأغنياء من اجل أن أكمل تعليمي".

وهي التي قال عنها سيف في قصة "فطيرة التفاح" عندما تفاجأ بوقوفها أمامه": ".. تراقصت شفتاها الطريتان حين زمتهما قبل أن ينفرج مبسمها عن خميلة تدلت على أغصانها قناديل بلون الشمس ورهطا من حور الجنة"، ولكنه اعترف بخطأ انطباعه الأولي عنها حين عرفها عن كثب قائلا: ".. وما لبثتُ أن اكتشفتُ حين ردت عليّ: ككل الشرقيين.. أنبياء أو مجانين! أن رفيقة قطار الليل ليست فقط عيون زرق واكتناز صدر واستدارة خصر وروايات عاطفية!

  

هل يعني ذلك أن موقفك تجاه المرأة يتجاوز الواقع القائم في بعض المجتمعات العربية لا سيما الخليجية منها؟

ـ لن أقول يتجاوز ولكن يختلف!

  

وما سـبب هذه الرؤية المختلفة؟

ـ التربية والتجربة لقد نشأت في بيئة تحتل المرأة فيها مكانة إنتاجية متقدمة لا تقل عن الدور الذي يضطلع به الرجل. فإلى جانب المهام المنزلية، تتولى المرأة في البادية تربية الماشية، وتقوم بغزل خيوط الصوف والشعر لحياكة مشغولات يدوية كألحفه الشتاء والشمائل والخروج والساحات والزرابيل (أحذية من الصوف يلبسها البدو ليلا لتفادي لسع العقارب)، وتعتبر هذه المنتجات مصدراً هاما للدخل لشريحة واسعة من البدو. ومن الطبيعي أن يكون للبيئة الاجتماعية التي عشت فيها خلال سنوات طفولتي وصباي تأثيرا على طريقة تعاملي مع الجنس الآخر وتقديري لمكانة المرأة والدور الذي يمكن أن تلعبه في المجتمع!

  

ما مدى تفهمك واستجابتك لرأي نقدي قاس يوجه إليك من قبل أحد النقاد ؟

مهما كانت طبيعة النقد.. كان ناقدا متجردا أم مغرضا لا بد أني سأستفيد منه، ويكفي انه سيثير علامة استفهام في ذهن القارئ. في نهاية المطاف، الكاتب يكسب أيا كان النقد، فالكتابة الإبداعية يمكن أن تستفيد من الكتابة  النقدية إذا كان الناقد يجتهد كي يبني رأيه فيما يقرأ ـ بغض النظر إن كان مع أو ضد النص ـ وأن يتفاعل معه، وأن لا يظل مجرد عابر لتسجيل اسمه.

  

ما هي مراجعاتك للنص بعد كتابته؟ أم أنك لا تراجع وتترك ذلك لما سينتج بعد النشر من أراء وانطباعات؟

أعود إلى النص للاستفادة من الأخطاء في محاولاتي القادمة. ولكن حصل أن كتبت نصا طويلا بسرعة ومن دون إعطاء النص حقه من الوقت، وكان ذلك خارج عن إرادتي. بالتأكيد أهتم بردود الفعل سواء كان مصدره القارئ أو الناقد.

 

ألم تلمس وجود ناقد بداخلك؟

حاولت، ولكن فشلت، للنقد أهله وأنا لست منهم. النقد إبداع أيضا، بل أنه أكثر صعوبة. الإبداع مزيج من الموهبة والصقل والممارسة، في حين أن النقد اشتغال ذاتي يستدعي الكثير من القراءة والدراسة. قدرة الناقد تتجلى في قراءة  دلالات النص من خلال خطاباتها، وهذه العملية تفتح المجال لتنويهات شتى، وهنا يأتي دور الناقد المحترف.

 

ماذا أضاف لك النقد؟

 دراية أكثر، ففي كل مرة اقرأ نقدا لنصوصي أتعلم شيئا جديدا، أو أسعى لمعرفة ما يتضح لي من خلال كلمات الناقد. أعتبر النقد رافدا أساسيا لثقافة المبدع الأدبية.

 

 

أهم دراسة نقدية قرأتها؟

للدكتور سعيد يقطين بعنوان "الواقع والمتخيّل في التجربة القصصية العمانية". فقد إضاءة قراءته جانبا من التجربة القصصية العمانية.. وهي "تجربة متسمة بالتحول الذي يعكس جانباً تحولات المجتمع العماني، وأنماط الوعي به والتعبير الفني عن خصوصياته المجملة"، حسب رأي الدكتور يقطين.

 

ناقد أضاف لك برأيه؟

الكاتب والناقد العراقي الدكتور ضياء خضير، الذي قال عن كتابي الأول "مذاق الصبر" في قراءة نشرتها جريدة الخليج: "هذا كتاب فريد في بابه، يحتل، أو ينبغي أن يحتل، مكانة متميزة بين الأعمال الأدبية الخليجية والعربية المشابهة". وهذه شهادة يحتاجها كل كاتب مبتدئ.

 

  رواية قرأتها ولم تبرح ذاكرتك؟

عربيا رواية " وردة " لصنع الله إبراهيم، وعالميا "مزرعة الحيوان" لجورج أورويل التي توليت ترجمتها، وصدرت في بيروت عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر في طباعة جميلة تليق بهذا العمل الكبير. إن اشتغالي على ترجمة هذه الرواية، واختيار جهة النشر وشكل الكتاب، جاء انطلاقا من تقديري الجم لـ"جورج أورويل".. الروائي وإنسان. فسيرة حياة "جورج أورويل" تكشف عن روائي متميز ورجل ملتزم إلى أقصى حدود الالتزام. 

 

جملة على لسان أديب أو مثقف أو ناقد ، مفكر علقت بذهنك؟

"الحب ليس عذرا لإباحة الوجع" للقاصة العمانية بشرى الوهيبي.

 

محمد العريمي إلى أين تمضي؟

لم أضع خطة حياه أمضي في دربها، لكني أسعى أن يكون غدي أفضل عن يومي. أطمح في كتابة رواية أبطالها كثر.. كل الوجوه التي قابلتها في حياتي. كتبت جزء منها، وآمل أن أكمل كتابتها على الرغم من صعوبة المهمة؛ فاستعادة وجوه عرفتها قبل عشرات السنين تستدعي اشتغالا مكثفا على الذاكرة.

 

بما تفكر الآن؟

الحال الذي وصلنا إليه.. امة مهمشة تنهشها الكلاب من كل جانب، والأصعب أنها لا تحرك ساكنا وكأنها فقدت الإحساس بالألم.

 

ما هي أهم الأولويات في أجندتك؟

الاشتغال على تنقيح وزيادة الجزء الأول من سيرة روائية بعنوان "بين الصحراء والماء" وصدورها بالتزامن مع معرض مسقط الدولي للكتاب في شهر نوفمبر القادم.

 

ماذا تنتظر؟

بزوغ فجر يوم لا أسمع فيه خبرا عن عربي سفك دم عربي.

 

 

2007 .

محمد القذافي مسعود


التعليقات

الاسم: بنت الإمارات
التاريخ: 20/04/2013 06:20:59
ان محمد العريمي يملك قلب قنوع ويجيد التعبير في رواياته بشكل متقن يجعل من القارئ تخيل مواقفه ..وشكرا

الاسم: بنت الإمارات
التاريخ: 19/04/2013 16:02:47
السلام عليم ورحمه الله وبركاته ..
لقد قرأت رواية أو حياة الراوي محمد عبد العريمي ولقد تأثرت بقصة حياته في كتاب "مذاق الصبر".
واليوم سوف اخبره لمن هو كان يكتب كان يكتب روايته مع إعاقه وقد من يقرأ الكتاب وعنده إعاقه سوف يتأثر ويعرف أن الحياة لاتتوقف عند شئ وإنما عليه التأقلم مع الوضع،وعليه الصبر على كل شئ والحمد لله على كل حال.
ولا حزن يدوم ولاسرور ولا بوس عليك ولا رخاء
واتمنى للراوي محمد العريمي حياة طويلة وهنيئه وأن يعوضه الله ف الجنة .




5000