..... 
.
......
مواضيع تستحق وقفة 
حسام برغل
.....
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة المكتب الاعلامي لوزارة الثقافة العراقية

الدكتور شفيق المهدي يدعو لزيارة المركز التسويقي في الوزارة

  

ساهرة رشيد 

  

دعا مدير عام دائرة الفنون التشكيلية الدكتور شفيق المهدي كافة الدوائر الرسمية والفنانين والمهتمين بالشأن الفني ومتذوقي الفن إلى زيارة ألمركز ألتسويقي الذي تقيمه دائرة الفنون التشكيلية في وزارة الثقافة، للإطلاع على  اللوحات الفنية لمختلف فناني العراق، واقتناء ما يناسبهم.

وأضاف إنّ هذا المركز التسويقي يهدف إلى التواصل بين الفنان وجمهوره ووصول أعماله إلى المرتبة العالمية، موضحاً إنّ المركز التسويقي يمثل خطوة أولى لتقديم المزيد من النشاطات لخدمة المشهد التشكيلي في العراق وتوسيع مساحات العرض والعمل الفني.

وقال المهدي بإنّ المركز بمثابة سوق تقدمه الوزارة لخدمة الفنانين ولتسويق أعمالهم، وكذلك ممن يرغبون بشراء واقتناء تلك الأعمال. 

 

 

السينما والمسرح تعقد اجتماعاً بشأن المهرجان السينمائي الأول ضد الإرهاب

  

 

عقدت دائرة السينما والمسرح، يوم السبت الماضي،  اجتماعاً موسعاً بين مجموعة من المختصين السينمائيين ورجال أمنيين للتباحث بشأن الأعمال السينمائية المؤمل تقديمها في المهرجان السينمائي العراقي الأول ضد الإرهاب والذي من المؤمل أن ينطلق للفترة من 8 ولغاية12/ 10/ 2015.

وأكدّ مدير عام دائرة السينما والمسرح وكالة رئيس المهرجان إسماعيل الجبوري على ضرورة فتح الباب على مصراعيه لكلّ الكتاب والفنانين، لأنه مهرجان وطني، مبيناً إنّ هذا المهرجان يعدّ الأول من نوعه لا في العراق فحسب بل على مستوى المنطقة والعالم.

وأوضح الجبوري بإنّ الدائرة ستقوم بإنتاج السيناريوهات الفائزة التي تم إيصالها للخبراء الأمنيين للإفادة من تجاربهم وخبرتهم في مكافحة الإرهاب، مؤكداّ إنّ السيناريوهات الفائزة هي : "سكايب" للكاتب والمخرج ذو الفقار المطيري، و"يبتسم" لمحمد الإمارة، و"إجازة" للمخرج حيدر دفار، و"ذاكرة الدم" لسيف صباح.

ودعا الجبوري إلى أن تكون الأفلام التي تشارك في المهرجان بمستوى الحدث؛ لأن هذا المهرجان يشكل الداعم الإعلامي الأساسي للجهود القتالية التي تبذلها القوات المسلحة وأبناء الحشد الشعبي وكلّ الغيارى العراقيين الذين يتصدون اليوم للقوى التكفيرية وفي مقدمتها داعش.

ويرى الجبوري ضرورة أن يسند إخراج الأفلام الجديدة للمخرجين الشباب الذي يمتلكون منجزاً إبداعياً مشهوداً له وخاصة أولئك الذين حصلوا على جوائز في مهرجانات عربية ودولية.

فيما أقترح السينارست حامد المالكي عرض فيلم وثائقي قصير من كتابته وإخراجه خارج المهرجان، وقد سبق وإن عرضته القناة الشهيرة CNN، كما طرح فكرة إخراج فيلم جديد للمهرجان من إنتاجه وإخراجه، كما قدم مقترحاً يتضمن ترشيح خمس قصص تستلهم من صلب الداخلية والأمن وعرضها على مجموعة من الكتاب، والشروع بإنتاجها من خلال مساهمة رئاسة الوزراء.

وأكدّ العميد "سعد معن" الذي كان حاضراً للإجتماع أهمية تبادل الخبرات الأمنية والعسكرية مع المهتمين بالإنتاج الدرامي سينمائياً أو تلفزيونياً، منوهاً إلى ضعف إعلامنا في مواجهة العدو.

وقال في هذا الصدد: "يتأتى هذا الضعف من الدعم المالي المحدود، والمعالجات الترقيعية التي لا ترتقى لأهمية الإعلام وخاصة السينما التي تلعب دوراً كبيراً في كسب الرأي العام العالمي من خلال الصورة، ولذلك لا بد من تحقيق أفلام تعكس الواقع الحقيقي للعراق".

وأبدى العميد معن رغبته بإنتاج فيلم روائي طويل عن الإرهاب خاصة وأنه سجل قصص عديدة للإرهابيين الذين ألقي القبض عليهم والتي يأمل طبعها في كتاب، وروى بعضاً من هذه القصص للحاضرين الذين استهوتهم تلك الحكايات.

وتعهد العميد "سعد معن " بمفاتحة مستشارية الأمن القومي ورئاسة الوزراء لضمان دعم مالي حقيقي لإنتاج أفلام كهذه.

فيما تحدث الخبير الأمني اللواء "رياض هاني "عن أهمية الإفادة من رجال الشرطة في إنجاز الأعمال الدرامية وهو ما متبع في معظم بقاع العالم باستثناء العراق، بالرغم من وجود كفاءات بالأمن العراقي يمكن الإفادة من خبراتهم في إنتاج أي فيلم يتعلق بالإرهاب أو بقضية أمنية، وقد شفع حديثه بالإستشهاد بمدير شرطة نيويورك السابق الذي اصبح خبيراً في شركة هوليود العالمية.

أما عن الأفلام الأربعة الفائزة فقد أشار اللواء رياض إلى ضعف الحوار في بعض المشاهد وعدم واقعية مشاهد أخرى، لذا اقترح المدير العام إسماعيل الجبوري إجراء لقاء بين كتاب السيناريوهات الأربعة مع اللجنة الأمنية ليصار إلى تعديل تلك السيناريوهات.

كما أوصى مدير عام الدائرة "إسماعيل الجبوري " إلى عقد لقاء بين المخرجين المقترحين لإنجاز الأفلام الجديدة مع لجنة خاصة تتألف من مدير المهرجان

( قحطان عبد الجليل والناقد مهدي عباس والمخرج حسين السلمان والسيناريست حامد المالكي).

 

 

دار المأمون تنظم دورة المراسلات الأكاديمية باللغة الإنكليزية

  

مـــــروة التميــمي

 

نظمت دار المأمون للترجمة والنشر إحدى دوائر وزارة الثقافة، دورة المراسلات الأكاديمية باللغة الإنكليزية تستمر شهراً واحداً في مقر الدار.

وقالت مسئولة مركز العراق للتدريب على الترجمة التحريرية والفورية والمحاضرة في الدورة زينب عبد اللطيف: "إنّ الدورة تأتي ضمن المنهاج السنوي للنصف الثاني لعام 2015"، مبينة "إنّ المشاركين في الدورة يتلقون محاضرات حول كيفية كتابة الرسائل الأكاديمية باللغة الإنكليزية عن طريق إعطاء نماذج لعدد من الرسائل الأكاديمية باللغة الإنكليزية".

ويشارك في دورة المراسلات الأكاديمية باللغة الإنكليزية عدد من منتسبي وزارات الدولة بضمنها وزارة الثقافة.

 

 

مشاركة عراقية في سمبوزيوم "فن معاصر من الشرق إلى الغرب" الأردني

  

ميسون الركابي

 

شارك الفنانان التشكيليان العراقيان، "علي رشيد  وفاروق يوسف " في الدورة الأولى لـ (سمبوزيوم بنك القاهرة -عمان الدولي للفنون)، الذي أقيم مؤخراً في عمان تحت عنوان " فن معاصر من الشرق الى الغرب".

وتضمنت فعاليات السمبوزيوم ندوةً نقدية قدمها الناقد العراقي "فاروق يوسف"، أبرز النقاد التشكيليين العرب، وكاتب مؤلفات في المجال التشكيلي العربي.

وجاء في كلمة الغاليري حول السمبوزيوم: "هذا الملتقى هو محاولة لتكريس معنى الجمال الغائب، ذلك المعنى الذي يتخفى وراء الأمزجة، لكي لا يصدمنا بأبديته، فيه تجتمع هذه الكوكبة من الفنانين في عمان، كما لو أننا نمزج الشرق بالغرب لنصل إلى اللحظة التي يكون فيها الشرق غرباً والغرب شرقاً لتكتمل المعادلة، ويكون الفن حينها خلاصاً ويحل الخير، بإعتباره البركة الأخيرة، إذ نطلق هذه الدورة الأولى للسمبوزيوم ونشرع بذلك نافذة أخرى للجمال وروح التجريب".

وجاءت هذه الدورة في سياق الحراك التشكيلي العربي ونمو ظاهرة الملتقيات العربية، التي هي ورش عمل فنية يختبر فيها الفنان التشكيلي تقنيات وخبرات جديدة في العمل الفني في أجواء من العمل الجماعي، والذي عدّ هو بمثابة نافذة للفنان لإختبار تقنيات وتنوع بصري على شكل معرض يقدم فيه المشاركون أعمالاً مختلفة.

ويذكر أنّ هذه الفعالية شارك فيها تسعة عشر فناناً، وهم من أبرز الفنانين التشكيليين العرب والأجانب.

 

 

معرض للكتاب في البيت الثقافي في المحمودية

  

أقام بيتنا الثقافي في المحمودية يوم أمس الأحد معرضاً للكتاب على قاعات البيت الثقافي، حيث عرض مجموعة من الكتب وفي مختلف المجالات الثقافية والأدبية والسياسية والدينية.

 وفتح باب الاستعارة للزوار وأبناء القضاء للإفادة من هذا الخزين الكبير من العلم والمعرفة.

وحضر المعرض عدد كبير من أبناء القضاء والمهتمين من الأدباء والمثقفين والطلاب الذين قدموا شكرهم للبيت الثقافي على هذه المبادرة وتسهيل إستعاراتهم للكتب بطريقة سلسة وبسيطة وعلى هذه النشاطات المستمرة والمتميزة في مختلف المجالات.

 

وزارة الثقافة تقيم دورة للرسم في أيلول لتعليم الأطفال

 ساهرة رشيد

 يقيم المرسم الحرّ التابع لدائرة الفنون التشكيلية في وزارة الثقافة، دورة لتعليم فن الرسم للأطفال بين عمر من 3-15 سنة للفترة من 1 ولغاية10 أيلول المقبل.

وقالت مديرة المرسم الحرّ الفنانة التشكيلية ندى الحسناوي: "إنّ الدورة تقام في الأول من أيلول المقبل حتى العاشر منه ولمدة ساعتين يومياً، داعيةً الأطفال الراغبين في المشاركة إلى مراجعة قسم المرسم الحرّ في الطابق الأول من مبنى وزارة الثقافة الكائن في شارع حيفا للتسجيل في الدورة" .

وأضافت الحسناوي:" إنّ المرسم الحرّ سيقوم بتزويد الأطفال بالألوان والقرطاسية، ويترك الطفل يحلق في عالم الألوان، مبينةً إنّ عالم الطفولة هو عالم ألوان الفطرة والعفوية والبراءة التي تحمل أفكار خلاقة ومتجددة مفعمة بالحلم"

وأشارت الحسناوي إلى إنّ العاملين في المرسم الحرّ من فنانين يقومون بالإشراف المباشر على ما يضعه الأطفال من ألوان على الورق لتصحيح بعض الأمور بهدف بناء جيل يعرف جمالية الألوان في الرسم, وللعمل على بناء مفاهيم عن الرسم، موضحة من الضروري أن يُترك الطفل على فطرته، وشددت الحسناوي على تفعيل درس الرسم في المدارس لأنّه درس تنفيسي ولإكتشاف توجيه مواهب في الرسم. ويذكر أن الدورات الخاصة بتعلم فن الرسم للأطفال مستمرةً في المرسم الحر ودائما ما تكون قبل بداية العام الدراسي

 

 

المكتب الاعلامي لوزارة الثقافة


التعليقات




5000