..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


في أروقة مؤسسة الشباب العراقي

ميثم عامر

تحقيق / ميثم عامر

 لما يحتاجه الشباب  بشكل عام  من رعاية خاصة من اجل تنمية قابلياته الذاتية وتوجيه امكانياته المختلفة وتفجير طاقاته الهائلة باتجاه خدمة المجتمع بدل انفجارها بوجه المجتمع كان لابد من وجود مؤسسات مختصة ترعى الشباب بوقت مبكر وتوجههم الوجهة الصحيحة وتعينهم للتكيف الصحيح مع المجتمع لاسيما في هذه السنوات العصيبة حيث يعاني المجتمع  العراقي عموما من ظروف قاسية  قد لايستطيع الكثير من الناس الحفاظ على توازنهم فضلا عن رعاية غيرهم ، أنطلقت مؤسسة الشباب العراقي لتلبية كل هذه المتطلبات وللتعرف على نشاطات المؤسسة وطبيعة عملها كان لنا هذه اللقاءات مع عدد من القائمين على هذه المؤسسة :

السيد محمود عبد الخزرجي نائب رئيس مؤسسة الشباب العراقي

س/ لماذا أختصت المؤسسة بهذه الفئة من المجتمع ؟

الشباب من أهم الفئات في جميع المجتمعات لما يمتلكونة من طموحات وتطلعات وهم من أخطر الفئات الفاعلة في المجتمع ونحن نطمح لأحتوائها وتلبية كل الرغبات .

 

س/ هل لاقت المؤسسة دعماً من الحكومة العراقية ؟

-   لكثرة مؤسسات مجتمع المدني في العراق تعجز الحكومة على تمويل هذا الكم الهائل من المؤسسات ولكن برأئ الشخصي من الممكن أن يكون هنالك تقييم للمؤسسات الفاعلة ونحن نأمل ولكن لحد الان لم نرى أي دعم .

 

س/ ما هي الاهداف التي تريدون تحقيقها ؟

-   للمؤسسة أهداف كثيرة منها الترفيه الهادف للشباب وتنمية القابليات الذاتية لنصنع جيل يساعد المجتمع للوصول الى عراق آمن ذو شباب واعي ينظر الى مستقبل وطنة بوطنية أصيلة.

 

س/ برأيكم ما حاجة الشباب لمثل تلك المؤسسات ؟ وهل تشكلون بعملكم سنداً لوزارة الشباب والرياضة ؟

بالطبع الشباب بحاجة الى من يلبي كل رغباتة وطموحاتة ونحن نطمح لتلبية كل طموحات الشباب من خلال الانشطة التي تقيمها المؤسسة في فروعها ومراكزها المنتشرة في كافة محافظات العراق .

 

س/ ما هي أنطباعات السادة المسؤلين في وزارة الشباب والرياضة عنكم ؟ وهل لديهم فكرة عن المؤسسة ؟

نعم لديهم فكرة عن المؤسسة والان يوجد بيننا تعاون معنوي مع الوزارة وقد ابدى المسؤولين ارتياحهم لعمل المؤسسة لأن بعض من أنشطتنا تصب في في مجال الشباب والرياضة .

 

السيد محمود عبد الخزرجي كلمة أخيرة :

نحن نطمح بالمزيد لتلبية حاجات الشباب ونسأل الله بالتوفيق لخدمة وطننا الحبيب .

 

 

ولتسليط الضوء على الجانب الاعلامي للمؤسسة كان لنا وقفة مع السيد رائد أمجد التميمي مسؤول قسم الاعلام في المؤسسة :

 

س/ ما هي طبيعة عمل القسم ؟ وما هي المشاريع المستقبلية ؟

عمل القسم هو نشر أهداف المؤسسة ونشاطاتها كافة من أجل استيعاب أكبر عدد من الشباب ، أما المشاريع المستقبلية توجد عدة مشاريع منها أفلام وثائقية ورسالة أعلامية شهرية ستعرض على قناة بلادي الفضائية علماً أن كادرها من المؤسسة واصدار مجلة الكترونية اضافة الى اعمال كثيرة منها ورش عمل وندوات وبالاضافة الى اصدار كتيبات خاصة بنشاطات المؤسسة وفكرها الشبابي .

 

س/ هل تجدون الاعلام في المؤسسة يؤدي ما تطمحون الية ؟

- في الوقت الحاضر نعم بدليل أنه حقق عدد من الانجازات الاعلامية التي يشهد لها القاصي والداني ، حيث عملنا على نشر أفكار المؤسسة عن طريق الفضائيات كافة والصحف ومواقع الانترنيت واذا سألت اليوم أي شاب عن هذه المؤسسة ستجده يعرف الشىء الكثير عنها وهذا بحد ذاتة نجاح أعلامي كبير .

 

س/ ما هي المعوقات التي تواجة عمل القسم ؟

كانت المعوقات كثيرة ولكن أستطعنا تذليل أغلبها عن طريق آليات عمل المؤسسة التي ساعدتنا في كثير من الامور لأيجاد الحلول التي أصبحت في الوقت الحاضر مناهج ومشاريع نقوم بالعمل عليها لتصبح بالنتيجة ميزان لأعمال القسم الذي يؤدي بالشكل المطلوب والصحيح .

اما بالنسبة لعلاقات المؤسسة بالمؤسسات الحكومية وغيرالحكومية في داخل العراق وخارجة التقينا بالسيد علي كاظم علاوي مسؤول قسم العلاقات العامة ليطلعنا على هذا الجانب .

 

س/ الى أي مدى تريد المؤسسة أن تصل بالشباب ، يعني هل هنالك حد أعلى تريدون الوصول الية ؟

أن الطموح هو حق مشروع ولايرتبط بسقف زمني محدد بتوفير الامكانيات المتاحة للنهوض بالواقع الشبابي ليرتقي بشخصية الشاب العراقي الى الثقافة والانفتاح مع الحرية المسؤولة والعدالة بمفهومها القانوني .

 

س/ ما مدى علاقة المؤسسة بالوزارات والمؤسسات الاخرى التي تشابهها من حيث الافكار والاهداف ؟

تتمتع المؤسسة بعلاقة وثيقة مع المنظمات والمؤسسات الحكومية ذات الاهداف المتشابهة وتمتد هذه العلاقات مع مؤسسات المجتمع المدني والشرائح الشبابية على مختلف مكوناتهم وانتمائاتهم وذلك من خلال التواصل مع الشباب بأقامة النشاطات المتمثلة بالدورات الثقافية والتأهيلية والرياضية وغيرها وضمن بنود النظام الداخلي لمؤسسة الشباب العراقي هو أحتضان المنظمات والمؤسسات والروابط الشبابية .

 

س/ هل تلقيتم دعوات من خارج العراق من اجل مشاركة الشباب العراقي في النشاطات الخارجية ؟

نعم تلقينا دعوات من مجلس الشباب العربي وكذلك مجلس الشباب الافريقي وبرلمان الشباب الاردني والبحريني للاطلاع على التجارب الشبابية في المحيط الاقليمي والدولي ونقل تجارب الآخرين مع ملائمتها للواقع العراقي فهو يعتبر حالة صحية وثقافية تفيد الشباب العراقي .

 

وللتعرف على طبيعة النشاطات في المؤسسة التقينا السيد صلاح موسى مولى مسؤول قسم الثقافة والفنون في المؤسسة

س/ ما هي طبيعة عمل هذا القسم ؟

- طبيعة عمل هذا القسم رعاية النشاطات الثقافية والفنية التي تستهدف شريحة الشباب خصوصاً وأن الشعب العراقي لدية من القدرات والعطاءات والمواهب التي لا تحصى ولا تعد فقمنا في مؤسستنا بتأسيس هذا القسم بعد أن وجدنا الحالة ملحة لتوجية الشباب توجيهاً ثقافياً ولأفساح المجال لهم في أقامة الفعاليات الفنية والثقافية ، حيث توجد الان في المؤسسة اكثر من عشرة فرق للانشاد الديني والوطني متوزعة على فروع المؤسسة في كافة المحافظات وهي فرق مؤهلة للمشاركة في المحافل الداخلية والخارجية وكان الهدف من تشكيل هذه الفرق لخلق ثقافة الحوار وعكس الصورة المشرقة للمستقبل القريب أن شاء الله لبلادنا الحبيبة ، وبالنسبة للمسرح هناك أكثر من فرقة مسرحية في بغداد والمحافظات وهي تضم شباب مبدعون شاركوا في عدة مناسبات في داخل وخارج العراق بالاضافة الى الاهتمام بروابط الشعر الشعبي وأقامة المعارض الفنية في الخط والرسم والزخرفة ، وكذلك لعبنا دوراً كبيراً في توجية الشباب ثقافياً من خلال عدة ندوات وورش عمل أقمناها والتي كانت تحمل عناوين واهداف سامية تصب في مصلحة الشباب العراقي .

 

س/ برأيكم هل القسم يؤدي ما تطمحون الية ؟

اذا تظافرت الجهود في مسيرة الشباب العراقي وانا هنا اقصد بالجهود تكاتف منظمات المجتمع المدني لكونها المرآة العاكسة لحضارة الامم ، قدمنا الكثير من النشاطات ولكننا نطمح الى الافضل أنطلاقاً من القول (( أعمل بالممكن ولكن لا تنسى الطموح )) فطوحنا لا يتوقف عند حد أو زمان معين بل هو يتجه نحو تكريس وتوظيف الطاقات الهائلة عند الشباب في خدمة المصالح العليا .

 

س/ ما هي المعوقات التي تواجة عملكم ؟

لكوننا واحدة من مؤسسات المجتمع المدني وبالرغم من اننا قد اثبتنا وجودنا في ساحة العطاء الا ان هنالك الكثير من المعوقات أهمها قلت التخصيصات المالية فنحن نطرق من خلال هذه الكلمات ابواب وزارة الشباب والرياضة ، والعمل والشؤون الاجتماعية ، والثقافة والمنظمات الفاعلة في دعم المؤسسة دعماً مادياً ومعنوياً خصوصاً ونحن في أكثر من لقاء مع السيد وزير الشباب والرياضة كان يبدي أعجابة الشديد في المؤسسة ويقول ان الكثير من الفعاليات التي اقامتها المؤسسة فاقت بها فعاليات الشباب والرياضة وهذه أشادة نعتز بها كثيراً وتدفعنا لتقديم الافضل في المستقبل القريب .

 

س/ هل يوجد تنسيق بينكم وبين وزارة الثقافة ؟

سبق وأن ذكرت في السؤال الذي مضى بأننا نطمح أن يكون هنالك تعاون على الصعيد الثقافي وهم قد وجهوا لنا في الآونة الاخيرة دعوة لزيارتهم وتسجيل المؤسسة ضمن المؤسسات التي تدعمها وزارة الثقافة .

 

كلمة أخيرة :

الشباب كحديقة الورود الزاهرة اذا اقتلعت وردة من هذه الحديقة فلا تشمها وترمي بها لتدوسها أقدام الاخرين فأنا اوجة ندائي الى الحكومة ووزارة الشباب والرياضة بالاخص ان توفر كل مستلزمات النجاح الى الشباب العراقي دون استثناء وان يمكننا الله على اخراج الشباب من محنة الحروب والدمار الذي لحق بهم ماضياً لكي نؤهلهم ليكونوا قادةً للمستقبل .

 

ميثم عامر


التعليقات




5000