..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
إحسان جواد كاظم
.
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المرجعية تبارك القوى المدنية

عامر عبود الشيخ علي

منذ تغيير النظام الدكتاتوري واحتلال العراق من قبل الولايات المتحدة الامريكية عام (2003) والقوى المدنية الديمقراطية، تسعى الى اقامة دولة المؤسسات المدنية والخروج من المحاصصة الطائفية المقيتة التي ادت الى استشراء الفساد وانعدام الخدمات وما صاحبها من التدهور السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي للبلد، وكذلك تدهور الوضع الامني، نتيجة الميليشيات والمجاميع المسلحة التي تشكلت خارج المنظومة الامنية الحكومية، وتجلى ذلك واضحا من خلال  الاحتجاجات والتظاهرات في ساحة التحرير وساحة الفردوس، عند حصول المتظاهرين على الموافقات الرسمية  وكذلك الوقفات كل يوم جمعة في شارع الثقافة المتنبي في حال عدم الحصول على الاجازة، حتى ثورة الشعب الاخيرة يوم الجمعة 31/7 والجمعة التي تلتها يوم 7/8/2015 التي دعت لها القوى المدنية وباركتها المرجعية الدينية المتمثلة بالسيد السيستاني، والتي استجابت لها الحكومة صاغرة امام مطالب الشعب في بغداد وكل محافظات الوسط والجنوب لاجراء الاصلاحات بعد ان استفحل الفساد في كل مفاصل الحياة.

وامام هذا المد المدني (العلماني) الذي اغاض احزاب الاسلام السياسي والاحزاب القومية ذات الميول الدكتاتورية، حاولت تلك الاحزاب النيل من تلك القوى والتحشيد ضدها والدعوى الى تبني نظام رئاسي والغاء النظام البرلماني، من خلال تصريحات البعض من احزاب الاسلام السياسي ورجال الدين، الا ان وعي الجماهير كشف حقيقة تلك الاحزاب من خلال الشعارات التي رفعها (باسم الدين باكونا الحرامية)، ومتمسكين في شعارات اخرى تدعو الى اقامة دولة مدنية ديمقراطية.

 والصفعة الاخرى التي وجهت الى تلك الاحزاب هي مباركة المرجع الديني السيد السيستاني من النجف الاشرف هذه التظاهرات الحاشدة والتي خرجت بها الجماهير والقوى المدنية التي تطالب بحقوقها الشرعية والعدالة الاجتماعية التي نص عليها الدستور ومحاربة الفساد، وكذلك الدعوة ايضا الى التمسك بالدولة المدنية والنظام البرلماني، وهذا تقويض لمشروع الاحزاب الاسلاموية في انشاء دولة اسلامية بنظام ثيوقراطي على غرار الحكم في ايران والسعودية.

 

 

      

عامر عبود الشيخ علي


التعليقات




5000