هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


وَلِسَانُ حَالِ الشّعْبِ لَا يَتَضَعْضَعُ...!!

كريم مرزة الأسدي

يا أيّها الشّعبُ الذي يتوجّـعُ ****** ممّن يعيشُ بتخمةٍ ويشبّعُ

 عاثوا فساداً بالبلادِ وأهلِها **** فلكلّ لصٍّ في لصوصهِ مطمعُ!

 حكموا وما حكموا بعدلٍ يُرتجى ** طاغوتهمْ قدْ شطّروهُ ولعلعوا

مالتْ عليكَ الحادثاتُ وتبدعُ ***** تتـزعْزعُ الدّنْيا ولا  تتـزعْزعُ

مقطوعات شعرية مختارة للعراق الحبيب ، وانتفاضته المباركة

 كريم مرزة الأسدي

 

من الكامل

  

 يا أيّها الشّعبُ الذي يتوجّـعُ ** ممّن يعيشُ بتخمةٍ ويشبّع

  

 عاثوا فساداً بالبلادِ وأهلِها ** فلكلّ لصٍّ في لصوصهِ مطمعُ!

  

 حكموا وما حكموا بعدلٍ يُرتجى ** طاغوتهمْ قدْ شطّروهُ ولعلعوا

  

مالتْ عليكَ الحادثاتُ وتبدعُ ***** تتـزعْزعُ الدّنْيا ولا  تتـزعْزعُ

  

*******************************************************

 خمسون عاماً قد صففنا  جُهْدها * * وجهادها دمّـــاً لمـنْ  يتـربّعُ

  

نحنُ- وإنْ طالَ البعادُ - بقربهم ** ولسانُ حال الشعبِ لا يتضعْضعُ

  

 نرمي تفاهات الحياة لأهلها ***** وطنٌ يُبـــاعُ ، وعيــنُ غيبٍ تدمعُ

  

 مالتْ عليكَ الحادثاتُ وتبـــدعُ ****** تتـزعْزعُ الدّنْيا ولا  تتــــزعْزعُ

  

******************************************************

  

 يا أيّها التصحيح،صحّح ما خفى ** من سابقيكَ ،لديكَ شعبٌ مرجعُ

  

 إيّاكَ والتقسيم تفرقةً  لِما ****** لغمتْ لجمعٍ  ، والهدى ما يُجمعُ

   

 سجّلْ لتاريخٍ وأجيــــالٍ عُلاً *****  نحنُ الأبـــــاةُ بذي الحيا نتبرّعُ

  

 مالتْ عليكَ الحادثاتُ  وتبـدعُ ******   تتـزعْزعُ الدّنْيا  ولا  تتزعْزعُ

 

  

  

من البسيط

  

لقدْ طبعتَ على الآفاق ِحمرتها

أدمى عليها بجرح ٍطلَّ مٌحتفِدا

  

لمْ تضجع الليلَ ما أضناكَ مرقدهُ

حتى هممتِ على النــوّام ِمُتئدا

  

وذدتَ حوضكَ منْ أدناسهِ حنقاً

وكلّ صخرةِ قــاع ٍتقذفُ الزّبــدا

  

والليلُ يسري وطارتْ منكَ غفوتهٌ

هيهات َمكلومُ غدر ٍفي الأسى رقدا

  

لقدْ وسعت دروبَ الديــــن مُلتهـباً

ومـــا ضنكتَ بريــع ٍللفدا حَــــــددا

  

مددتَ نفسكَ للأجيـــال ِعـــــــابرة ً

حتى فتحتَ لكلِّ الســــــــالكين مدى

  

حســـــــبتكَ الفذ َّفي أصقاعنا بطلاً

والشـّهمُ مَنْ قـــــــامَ للأوغادِ منفردا

  

لقدْ تجلـّلتَ نجمـــــاً بيـــــــــنَ كوكبةٍ

من السّمـــاءِ تمــــــــدُّ الساطعاتِ يدا

  

للثائرينَ من الأتـــــرابِ سلســــــــــلة ً

والوارثينَ الإبا جـــــــــادتْ لهم مـددا

  

والصـــابرينَ مـــــــن الثـّوار ِإذ ْنشدوا

تحريرَ شعبٍ ولا للســـــامعينَ صــدى

  

أو ترجــــمُ الســـــاقطينَ الشاربينَ دماً

والواغلـــــينَ بجــــبٍّ نســـــغهُ فسٍــــدا

  

  

من البسيط

  

يا أيّها الثـّأرُ اعصفْ غيرَ مُجديةٍ

أنْ تزأرَ الصوتَ عنْ بُعدٍ وتحتجبُ

  

أو ساسَ بعضهمُ بالقول ِهدهدة ً

لا يُظهرُ الحقَّ إلاّ الصارمُ العضبُ

  

لا تـُرتجى من غليل ِالصدر ِطيبتُهُ

فالحقدُ أعمى أصمّ ٌأبكمٌ غضِـــــــبُ

  

منْ يقبل ِالضّيمَ عاش الدّهرَ في جبن ٍ

شأنَ العبيدِ لها حــــــــق ّ ٌويُيستلـَبُ

  

  

  

من الكامل

  

أشددْ بأزركَ كي تكونَ الغالبا

لا  يسمعُ  الدّهرُ الأصمّ ُمعاتبا

  

مَنْ ذا سيفخرُ في الدنى متفرقاً

لا بـــــاركَ اللهُ التـّّفرقَ سائبا

  

كالأ ُسْدِ إقحمْ حازماً  ،   لاتنثني

إنْ رمتَ أنْ تجدَ السّموَّ مُصاحبا

  

لا  يستقيمُ  مع  الزّمان ِ   تردّدٌ

فالصبرُ حجَة ُ منْ  تعوّدَ  خائبا

  

منْ  ذا بقدرتِكَ  التي  بجَلتـُها؟

خضتَ المعاركّ والحياة َتجاربا

  

  

من مشطور الرجز

  

  

لو أمّلتني في دجى انتحابها

  

  

قد أُنزلَ الآمـانُ فــي حسـابـها

  

  

وحـلَّ اســمُ اللهِ فـــــي شعابــها

  

  

وتأنسُ الرّيـــمُ أســــــودَ غابـها

  

  

ويستظلّ ُ الطيــــرُ مـــــنْ عقابها

  

  

وكــلّ ُ إنســـان ٍ لهــــا أولى بهــا

  

  

وسادَ فعلُ الخيرِ فــــــي آحتسابها

  

  

لما نظمتُ الحزنَ فــــــــي غيابـها

  

  

من الوافر

  

وكمْ بعزيمةٍ نشــدو **أليس لحسّـها عصبُ؟!

  

كأنَّ الدّهـرَ أقنعــنا ***لعقبى كـُربةٍ كـُــــربُ !

  

فإنْ خارتْ عزائمنا ***فمنْ أمـــواتنا نثــبُ !

  

وإنْ سبتتْ ضمائرنا**ستبعث ٌروحَها الحقبُ

  

وإنْ جمدت جوارحنا**فمن أصــــلابنا اللهبُ

  

فلا يأسٌ ســيركعنا*** ولا غاصتْ بنا الرّكـبُ

  

كريم مرزة الأسدي


التعليقات

الاسم: كريم مرزة الاسدي
التاريخ: 2015-08-11 01:48:52
صديقي العزيز الشاعر الكبير جميل حسين الساعدي المحترم
السلام عليكم والرحمة
أشكرك جزيل الشكر على المرور الكريم ، والكلمات الرائعة الثمينة ، والله يا عزيزي ، لا أدري هل المظاهرات تجدي نفعا ، إن كانت الأمور بأيد مجهول حائرة حاضرة غائبة ، لا أعتقد أن العبادي بيد لوحده مفاتيح الحلول ، وهنا هي المعضلة ، ربما يؤدي الصراع إلى صراعات ، لا سمح الله ، واليوم علاوي نوّه إلى ذلك ، احتراماتي ومودتي لعزيزي الساعدي الكريم .

الاسم: كريم مرزة الاسدي
التاريخ: 2015-08-11 01:41:47
شاعرنا المجبول طبعاً الأديب القدير الحاج عطا الحاج يوسف منصور المحترم
السلام عليكم والرحمة
دائما رائع في ارتجالك للأبيات والرد الجميل ، يا عزيزي هذا قدرنا ، ولكن هل هو القدر المحتوم المختوم ، أم القدر المحتوم المهزوم ههههه المعادلة صعبة ،ونرجو من الله أن يفتح باب الأمل والنصر لشعبنا الحبيب بعد أن قدم الكثير والكثير ، احتراماتي ومودتي لعزيزنا الحاج .

الاسم: كريم مرزة الاسدي
التاريخ: 2015-08-11 01:01:28
عزيزي وصديقي الشاعر والأديب القدير الأستاذ كريم الأسدي المحترم
السلام عليكم والرحمة
أشكرك جدا على المرور الكريم ،والتثمين الثمين الغالي ،انحني أمام مودتك وحسن ظنك بما أقدم من إنجاز متواضع ،والله أنا مثلك ، لا أتأمل خيراً على المدى المنظور ، لأن الخلل والوباء بالعقل الجمعي - سأكتب مقالة وليس بحثاً عن عن أفكار عامة عابرة حول الموضوع وشؤون أخر - لا يصلح العطار ما أفسد الدهر ، إلا بإرادة الله ، والمخلصين الأبطال ، والحق أن شعبنا الحبيب بحاجة إلى بطل تصنعه الأيام من بين شعبنا العظيم تلتف حوله الجماهير ويسير بالعراق إلى شاطئ الأمان ويسلم الراية لمن ينتخبه الشعب بالعدل والحق ،كتيتو وديغول وغاندي وغيرهم من أبطال تاريخ الأمم وما ذلك ببعيد ، ولا العراق بعقيم ، احتراماتي ومودتي لصديقي العزيز .

الاسم: كريم مرزة الاسدي
التاريخ: 2015-08-11 00:44:52
صديقي العزيز الشاعر الكبير الأستاذ عبد الوهاب المطلبي المحترم
السلام عليكم والرحمة
أشكرك جزيل الشكر على المرور الكريم ، والاختيار الجميل دمت للإبداع والتواصل الكريم احتراماتي وتقديري

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 2015-08-10 13:05:58
الكبير بحثا وشعرا الصديق العزيز كريم مرزة الأسدي
أرق التحايا اليكم
لا أدري أين ذهب التعليق الأول!!!!!!!!!!!!
مع وجود الماشيت الأخضر إشارة الإستلام....عسى أن تكون الأمر خيرا
أشددْ بأزركَ كي تكونَ الغالبا

لا يسمعُ الدّهرُ الأصمّ ُمعاتبا



مَنْ ذا سيفخرُ في الدنى متفرقاً

لا بـــــاركَ اللهُ التـّّفرقَ سائبا



كالأ ُسْدِ إقحمْ حازماً ، لاتنثني

إنْ رمتَ أنْ تجدَ السّموَّ مُصاحبا



لا يستقيمُ مع الزّمان ِ تردّدٌ

فالصبرُ حجَة ُ منْ تعوّدَ خائبا



محبتي وتقديري

الاسم: كريم الاسدي
التاريخ: 2015-08-09 15:20:24
الأخ الشاعر والكاتب والباحث المبدع كريم مرزة الأسدي.
تحياتي وأعجابي بما تنجز ايها المبدع والمثابر الكبير.
البارحة وبعد الساعة العاشرة مساءً في توقيت المانيا كتبتُ اليك تعليقاً حول موضوعك المسهب حول شاعرنا العملاق بدر شاكر السيّاب.
أستلمتُ اشارة الأستلام من مركز النور ولم يُنشر التعليق الى الآن. ربما سيُنشر عمّا قريب.
هاأنت هنا تتجول بين البحور وحدائق الموسيقى كما يتجول أمير بين املاكه وبساتينه.
وهاأنت تتصدى في هذا التنوع لموضوع واحد ومهم هو العراق ، واذا قلت العراق فهذا يعني ،لمن يفهم ، الأنسانية برمَّتِها.
موضوع واحد ومهم وصعب بل عسير الصعوبة!
وصلتُ شخصياً الى قناعة اشبه باليقين ان أيجاد حل منصف وعادل ونبيل للوضع العراقي بات من المعجزات.
ولايمكن ان يجترح هذا الحل المعجزة سوى نخبة من بنيه الواثقين الصابرين المخلصين العارفين الأنقياء الأوفياء الشجعان.
وهم قلائل في هذا الزمان، وفي مثل هذا الوضع المُختَرق من جميع جهاته.
وكل أملي ان أبناء العراق من هذه النخبة موجودون ، وأنت أخي كريم واحد منهم.












الاسم: كريم الاسدي
التاريخ: 2015-08-09 15:17:44
الأخ الشاعر والكاتب والباحث المبدع كريم مرزة الأسدي.
تحياتي وأعجابي بما تنجز ايها المبدع والمثابر الكبير.
البارحة وبعد الساعة العاشرة مساءً في توقيت المانيا كتبتُ اليك تعليقاً حول موضوعك المسهب حول شاعرنا العملاق بدر شاكر السيّاب.
أستلمتُ اشارة الأستلام من مركز النور ولم يُنشر التعليق الى الآن. ربما سيُنشر عمّا قريب.
هاأنت هنا تتجول بين البحور وحدائق الموسيقى كما يتجول أمير بين املاكه وبساتينه.
وهاأنت تتصدى في هذا التنوع لموضوع واحد ومهم هو العراق ، واذا قلت العراق فهذا يعني ،لمن يفهم ، الأنسانية برمَّتِها.
موضوع واحد ومهم وصعب بل عسير الصعوبة!
وصلتُ شخصياً الى قناعة اشبه باليقين ان أيجاد حل منصف وعادل ونبيل للوضع العراقي بات من المعجزات.
ولايمكن ان يجترح هذا الحل المعجزة سوى نخبة من بنيه الواثقين الصابرين المخلصين العارفين الأنقياء الأوفياء الشجعان.
وهم قلائل في هذا الزمان، وفي مثل هذا الوضع المُختَرق من جميع جهاته.
وكل أملي ان أبناء العراق من هذه النخبة موجودون ، وأنت أخي كريم واحد منهم.












الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2015-08-09 15:08:33
الأخ العزيز الشاعر والأديب العلم كريم مرزة الأسدي
تحية عطرة
هذه القصيدة متينة السبك وطنية المضمون.. خدمة الوطن
هي فوق كل الإعتبارات والمصالح..
زمن العنف ولّى ولا طريق للإصلاح سوى الإعتصامات والتظاهرات السلمية الهادفة طلبا للإصلاح ومحاربة الفساد والمفسدين.

حفظك الله ورعاك

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 2015-08-09 14:52:14
الاخ الاديب الموسوعي الشاعر الاستاذ كريم مرزه الاسدي

لا يستقيمُ مع الحقوقِ ترددٌ
ابداً ولا أجدُ التصبرَ واجبا

والحقُّ لا يأتي بغيرِ مُطالبٍ
يوماً لِيقطعَ سارقاً أو سالبا

هي هكذا الدنيا فَقُمْ يا صاحبي
فالصبر حُجةُ مَـنْ أراهُ خائبا

تحياتي الخالصة معطرةً بالودّ لكَ أيها الصوت العراقي
النبيل مع تمنياتي بالصحة والسلامة .

الحاج عطا

الاسم: كريم الاسدي
التاريخ: 2015-08-09 14:29:12
الأخ الشاعر والكاتب والباحث المبدع كريم مرزة الأسدي.
تحياتي واعجابي بما تنجز ايها المبدع والمثابر الكبير.
البارحة وفي حوالي الساعة العاشرة مساءً ارسلتُ تعليقاً حول موضوع السياب واتتني اشارة وصوله من موقع النور ،
ولم يُنشر الى الآن ، فربما سيتم نشره عن قريب .

هاأنت هنا تنّوع بين البحور وتتنزه في حدائق الموسيقى كأمير في أملاكه وبساتينه.
الموضوع واحد ومهم هو العراق واذا قلت العراق فالعراق ،لمن يفهم ،يعني الأنسانية!
الموضوع واحد ومهم وبحورك وطرق سعيك متعددة.
شخصياً وصلتُ الى قناعة أقرب الى اليقين ان موضوع العراق يحتاج حله حلاً عادلاً ومنصفاً الى معجزة ، ولا يحقق هذه المعجزة سوى بنيه الصابرين ، المخلصين ، العارفين والشجعان ، وهم ٌقلائل وأنت أخي كريم واحد منهم!!





الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 2015-08-09 12:36:51
الكبير بحثا وشعرا صديقي العزيز كريم مرزة الأسدي
أرق التحايا الكيكم
يا أيّها الشّعبُ الذي يتوجّـعُ ****** ممّن يعيشُ بتخمةٍ ويشبّعُ

عاثوا فساداً بالبلادِ وأهلِها **** فلكلّ لصٍّ في لصوصهِ مطمعُ!

حكموا وما حكموا بعدلٍ يُرتجى ** طاغوتهمْ قدْ شطّروهُ ولعلعوا

مالتْ عليكَ الحادثاتُ وتبدعُ ***** تتـزعْزعُ الدّنْيا ولا تتـزعْزعُ
محبتي وتقديري




5000