..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ابتهالات في محــــــراب الورد

جميل حسين الساعدي

هـــــــلْ فاحَ مثلكَ أيّــــــها الوردُ

                               مِنْ قبْــــــلُ أمْ سيفـــوحُ مِن بعْــدُ

     أنـا عاشـقٌ يــا ورْدُ أحسبـــــــني

                               طفـــلا ً ولُطفــــــكَ بِيْ هوَ المهدُ

     نار الهوى فـــــــي القلـبِ أشعلها

                               عطــــــرٌ تضوّع َ منكَ يــــا ورْدُ

    أنـــا فـي لهيبِ الوجْــــدِ مُحتــرقٌ

                               أوّاهُ ممّـــــــــا يفعــــلُ الوجْــــــدُ

     صـوتٌ مــن الأعمـاقِ يهمسُ لي

                               مــــــــا مِنْ هـــواكَ ونـــارهِ بــدّ ُ

     أنـــتَ الأمـــــــاني كلّهــــا وأنـــا

                               لهـَــــفٌ كمــــوجِ البحْــرِ يمتــــدُّ

     لا أبتغــي في الخُلـــــــدِ لي سكنا ً

                               يكفـــــي رضــــــاكَ فإنّـهُ الخُــلدُ

     ولـّهـتنـي وجريتَ في نـَفـَســـــي

                               وجعلـــتَ منّــــي طائرا ً يشـــدو

     أهفـــــــو إلى لـُقيــــاكَ عذ ّبنـــي

                               هــــذا الفــــــراقُ المـُـرُّ يا شهْــدُ

     الروحُ غــــــابتْ فـــي جمالكَ يـا

                               قمــري وضـــاع َ بحبّــكَ الرشْـدُ

     مــا لِـي خــــلاصٌ منكَ يا قَـدَري

                             فلقــــدْ تســـــــاوى القُرْبُ والبُعْـــدُ

     أعْطـفْ علــــى حـالي وخُذْ بيدي

                             يــــا سيّــــــــدي قدْ أ ُجهِـــدَ العبــدُ

     أبحـرتُ زادي الصبْــرُ من زمـنٍ

                             أقتــــــــاتُهُ وسفينتــــــــــي الوجْــدُ

     أرنو إلــــى النجْمـــــاتِ فـي قَلـقٍ

                             فلعـــــــلَّ  وجهــــــكَ بينـــها يبـدو

     كالشمعِ مِــــنْ شوقـــي أذوبُ ولا

                             خبَــــــــــــرٌ يُطمئِنُنــــــــي ولا رَدُّ

     مستوحشٌ بيـــــنَ الصِحـــابِ فما

                             مِـــــــــنْ مؤنِسٍ إلّاكَ يـــــا فــــرْدُ

     كيـــــفَ الوصــولُ إليكَ يـا أملـي

                             والدرْبُ بحـــــــــرٌ ما لـــــهُ حـــدُّ

                               ***

     برلين   في الخامس والعشرين من تموز  سنة 2015

 

جميل حسين الساعدي


التعليقات

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 29/07/2015 13:17:59
الأخ الأديب والإعلامي الرفيع علي الزاغيني
تحيّة عطرة
أسعدني مرورك الكريم وعباراتك الزاهية بروعة روحك

أتمنى لك الموفقية وأن تكون في أحسن حال من الصحة والعافية

احترامي وتقديري ومودتي

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 28/07/2015 18:49:22
الاستاذ الرائع جميل حسين الساعدي
مبدع انت صديقي الرائع
اتمنى لكم دوام الابداع والتالق والمزيد من العطاء وروعة الحروف ورقتها
محبتي

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 28/07/2015 11:03:33
الشاعر الأديب العلم الصديق العزيز كريم مرزة الأسدي
امتناني الكبير لما خطه قلمكم الرهيف من عبارات ثناء وإطراء, سروري كان كبيرا لإنطباعاتكم ذات المغزى الكبير عن القصيدة

تمنياتي لكم بالتوفيق والصحة
مع خالص الود والتقدير

الاسم: كريم مرزة الأسدي
التاريخ: 28/07/2015 06:25:47
الشاعر الكبير صديقي العزيز جميل حسين الساعدي المحترم
السلام عليكم والرحمة
دائما تغوص في الأعماق وتقتنص اللآلئ النيرة التي تبدو سهلة المقتنى ولكنها بعيدة المدى والمغزى ، والحق يدركها العام ، ويفهم أعماقها الخاص ، ويفسر ما يريد لها المفسر :
أنـــا فـي لهيبِ الوجْــــدِ مُحتــرقٌ

أوّاهُ ممّـــــــــا يفعــــلُ الوجْــــــدُ

صـوتٌ مــن الأعمـاقِ يهمسُ لي

مــــــــا مِنْ هـــواكَ ونـــارهِ بــدّ ُ

أنـــتَ الأمـــــــاني كلّهــــا وأنـــا

لهـَــــفٌ كمــــوجِ البحْــرِ يمتــــدُّ

لا أبتغــي في الخُلـــــــدِ لي سكنا ً

يكفـــــي رضــــــاكَ فإنّـهُ الخُــلدُ

ولـّهـتنـي وجريتَ في نـَفـَســـــي

وجعلـــتَ منّــــي طائرا ً يشـــدو

أهفـــــــو إلى لـُقيــــاكَ عذ ّبنـــي

هــــذا الفــــــراقُ المـُـرُّ يا شهْــدُ
بارك الله بك مبدعا ملهما احتراماتي ومودتي

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 27/07/2015 23:46:34
شاعر الطبيعة المبدع والمترجم الحاذق سالم الياس
مدالو
شكرا لمرورك الكريم ولعباراتك العذبة
دمت معطاءا شاعرا ومترجما

مودتي وتقديري

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 27/07/2015 23:03:47
عزيزي الشاعر المتميز الحاج عطا يوسف منصور
هجمت الغيروسات من جديد
اعذرني عن عدم نمكني من الرد بما يليق بشعركم السامي
تحياتي المعطرة بشذى الورود السماوية

الاسم: سالم الياس مدالو
التاريخ: 27/07/2015 20:11:53
الشاعر الكبير والسارد البارع جميل حسين الساعدي
قصيدة رائعة بلغة نقية وشفافة
بصورها المبهرة
دمت شاعرا فذا القا
احترامي وتقديري .

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 27/07/2015 19:18:26
الاخ الشاعر الجميل جميل حسين الساعدي

يا عاشقاً يشدو له الوردُ
يهنيكَ يومٌ كلّهُ سـعْدُ

أبحرتَ يا صاحي على أملٍ
أن لا يضيع العمرُ والجهدُ

حتى وقعتَ بورطةٍ نَجَمَتْ
درباً تسيرُ بطولهِ مَـدُّ

فالى الجميلِ جميل أسالُهُ
أنّى تساوى القربُ والبُعدُ ؟

خالص تحياتي معطرة بالودّ أهديها لكَ أيهاالشاعر الجميل
مع أطيب الامنيات .

الحاج عطا

الاسم: رندة اليازجي
التاريخ: 27/07/2015 18:49:14
قصيدة رمزية هي من السهل الممتنع
الشاعر الكبير جميل حسين الساعدي
اساوبك في الشعر لا يستطيع ان يجاريه
شاعر
انا كتبت تعليقا لكنه اختفى لذا اعدت كتابته
ثانية
سلامي واحتراماتي


الاسم: رندة اليازجي
التاريخ: 27/07/2015 15:53:59
قصيدة رمزية هى من السهل الممتنع
الشاعر الكببر جمبل حسين االساعدي
اسلوبك في الشعر لا يمكن ان ياتى به
شاعر
سلامي واحتراماتي

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 27/07/2015 14:12:06
الشاعرة المبدعة د. هناء القاضي
شكرا لمرورك الكريم وتوقفك لقراءة القصيدة وتزيينها بعباراتك الرائقة


تحياتي العطرة وتقديري

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 27/07/2015 14:07:55
الشاعرة ذات الحرف الشفاف إلهام زكي خابط

اشكر لك الإنطباعات , التي كونتها عن القصيدة. فالقصيدة مثلما تفضلت قابلة لتأويلات عديدة.. هي في الواقع تتجاوز
حدود الحس لتستلهم معاني من عوالم ما وراء الحس.
امتناني لمرورك الكريم
عاطر التحايا مع التقدير

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 27/07/2015 13:09:33
قطعة شعرية كأنها الربيع .
روحك النقية تتجلى في قصائدك
دمت بخير وألق

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 27/07/2015 09:48:35
أخي العزيز الشاعر المتألق عبد الستار نور علي

أشكرك جدا على هذ ه الأبيات المضمخة بعبير الورود, والنابضة بالود والأخوة, إنه لكرم وسخاء, ومهما خط يراعي
من جميل العبارات, فأنا غير قادر أن أفي عباراتك حقها, فهيّ تشعّ سحرا وجمالا, هو جمال روحك الصافية

لك مني عاطر التحايا مع المحبة


الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 27/07/2015 09:36:04
الشاعر المتألق مصطفى جمال
تحية عطرة
نعم أخي الفاضل هي قصيدة ليس لها علاقة بما هو حسي بل هي تمثل لونا من الشعر العرفاني , الذي لا يخلو من الرومانسية. فهي تعبر عن الحنين الى مصدر الجمال ونبعه الأزلي , وقد استخدمت الورد وعطره المتميز , هذا الورد
يختلف عن الورد الأرضي فهو لا يذبل, وعطره هو الذي يبعث فينا الشعور بالإرتياح والإنشراح, فنتذكر عندها فردوسنا المفقود.

دمت بخير وسلام
مع خالص الود والتقدير

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 27/07/2015 09:17:53
الشاعر المبدع يوسف لفتة الربيعي
شكرا لعباراتك الرائقة التي يفوح منها شذى الورد
لقد زيّنت القصيدة بمرورك الكريم وأضفت إليها القا

دمت بخير وسلام
مع عاطر التحايا والتقدير

الاسم: إلهام زكي خابط
التاريخ: 27/07/2015 07:46:20
مستوحشٌ بيـــــنَ الصِحـــابِ فما
مِـــــــــنْ مؤنِسٍ إلّاكَ يـــــا فــــرْدُ

الشاعر العذب دوما وأبدا
حتى غربة النفس وألمها قد صغتها بتلك الدرر الرائعة ، فالفرد هنا قد يكون الحبيب أو الأهل أو الوطن و فراقهم جميعا مؤلم لذلك اتخذت من الورد مدخلا لمناجاة الروح العطشى لكل من تحب
تحياتي
إلهام

الاسم: عبد الستار نورعلي
التاريخ: 26/07/2015 20:45:43
الوردُ أنتَ وشعرُكَ الوردُ
والعطرُ نهرُكَ ما لهُ حدُّ

فيكَ الجمالُ ومنكَ يُتحفُنا
أحلى الكلامِ وزادُنا شهدُ

يا خيرَ مَنْ غنّى لمحبوبٍ
شعراً رقيقاً في المدى يشدو
....................
مع غامر محبتي
عبد الستار نورعلي

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 26/07/2015 18:16:08
كيف الوصول اليك يا أملي
والدرب بحر ما له حدّ
ُ
الشاعر الأعذب الساعدي جميل
وداً ودا
هي قصيدة وجدانية نعم ولكنها ليست غزلا , انها أسمى
من الغزل الحسي بل هي قصيدة صوفية وخذ أي بيت تريد
من القصيدة تجد ما يمكن وصفه بالوجد الصوفي وليس
غريبا أن تخاطب القصيدة المحبوب بصيغة المذكر وهي
الصيغة التي تتحمل التأويل فبها يمكن مخاطبة الذكر
والأنثى على السواء وبالتالي فهي هنا تخاطب المطلق
المعنوي ولا تحدد جنسه .
كأنها مدخل طبيعي لمرحلة سيدخل فيها الشاعر مخلفا ً
وراءه حسيات آن الآوان عمرا وثقافة ً وخبرة حياتية
لتجاوزها الى ما يتناسب ومتطلبات الروح وهي فترة
ستكون بلا ريب حافلة بقصائد تبتعد عن صخب الواقع الى
موسيقى الأبدية متوخية السير الحثيث الى خلاصهاالأشمل.
مالي خلاص منك ياقدري
فلقد تساوى القرب والبعد

احييك ايها الشاعر الدافىء العذب في صراطك الجديد
وأنتظر قصائد وقصائد ستولد في رحم هذه التحولات المهمة
في مسيرةك الشعرية الطويلة .

الاسم: يوسف لفته الربيعي
التاريخ: 26/07/2015 16:19:24
الاستاذ القدير الجميل الساعدي ....تحيةالورد
ما أحلى همساتك ،ثق أنني أحس الورد يتحاور معي ،لقد أرجعتني لصباي ،نص لملحمة حُبٍّ تتجلى بترجمة لغة الورد ،إنها تأملات الروح الطيبة التي تنبض شوقأً للمحبوب ، دمتم متألقاً وشباب دائم .....بافة ورد لعاشق الورد ...مع أجمل الود .


المخلص يوسف لته الربيعي




5000