..... 
مقداد مسعود 
.
......
.....
مواضيع الساعة

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  
   
 ..............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عَـرَقٌ ، عِصَارَةُ فِكْرِنَا مِـنْ رَيِّهِ ...!!

كريم مرزة الاسدي

عَــــــرَقٌ ، عِصَارَةُ فِكْرِنَا مـِنْ رَيِّهِ *** وَرَدَتْ ، فَدَكّتْ خُدْعَةَ الْمُتَبَلَّدِ

يَا نِصْفَ قَرْنٍ صَدَّ مِنْ كَيْدِ العِدَى*** كَيْ تَقْفِزِيْ فَوْقَ الدُّجَى الْمُتَلَبِّدِ!!

فَتَثَقّفَي  بِالْهَابِطـَاتِ ، فَمَنْ دَرَى*** زَهْوُ الجّهُوْلِ يَضِيءُ مِمَّا يَرْتَدِي؟!

 يَا لُعْبةَ الأقْدَارِ لَا تَتَرَدّدِي *****    زِيْدِي بَلَاءً مـَـــــا بَدَا لَكِ وَانْكِدِي

  

  

مِن قصيدةٍ  لكاتب هذه السطور من ( البحر الكامل التام ) إلى مَنْ يهمه الأمر !!

  حرّكتُ كلّ حروف الأبيات الأربعة السابقة  حرّكتُ حروف آخر كلمات القصيدة  ، ووضعتُ الشّدات والتنوين لأهميتها في موسيقى الشّعر وإعرابها لتفهم المعنى بدقة ، وللإعرب عدّة وجوه أحياناً ، وتركت ما تبقى من أمر بسيط لنباهة القارئ الكريم  لضعف بصري الشّديد  !!!!

  

 يَا لُعْبةَ الأقْـــــــدَارِ لَا تَتَرَدّدِي **** زِيْدِي بَلَاءً مـَــــا بَدَا لَكِ وَانْكِدِي

  

  وتهـوّري ما شئتِ أنْ تتهوّري**** صبّي جحيماً وابْرقي ثمّ ارْعدي

  

بيعي الشهامةَ والمروءةَ وَابْخسي**وبصولةِ الأشرارِ قومي وَاقْعدي

  

لاتختــــــشي منْ دهرِكِ متقزّمـــاً *** فإذا كبــــا قزمٌ بحوْلكِ صعّدي

  

وتثقّفي  بالهابطـاتِ ، فمنْ درى** زهوُ الجهولِ يضيءُ ممّا يرتدي؟!

  

وتعـلّمي بيــــــن الخرائبِ وحشة ً**** مــِــــنْ دونِ علمٍ نيّرٍ متجدّدِ

  

أمّا الطفولةُ والبــراءةُ فاعلمي *****  أطفالُنا سعرُ الحليبِ الأفسدِ

  

ثمَّ اسْلبي قــــوتَ الضعيفِ ولملمي **أموالَ قـارونٍ إليكِ وحشّدي

  

أو صيّري الدينارَ سـعرَ الدّرهمِ ** ثمّ اســحبي منهُ صحيحَ العسجدِ

  

عَــرَقٌ ، عصارةُ فكرنا مـنْ ريّهِ *** وردتْ ، فدكّتْ خدعةَ المتبلّدِ

  

يا نصفَ قرنٍ صدَّ من كيدِ العدى** كي تقفزي فوقّ الدّجى المتلبّدِ!!

  

********************************************************

  

يالعبةَ الأقدارِ: زيــــدي عدّدي *** مــــــا تأكليهِ اليومَ يُطرحُ في غدِ!!

  

إنْ قيلَ جدّكِ مــــــن أصولِ الأبعدِ *** فتناولي أجدادَ غيركِ وابعدي

  

وتتبّعي مَــــنْ تبغضينَ وعلّلي : *** أبناءُ قحطـــانٍ دمُ المستورَدِ

  

لا تخجلي وترنّحي وتهاتري *** ولِمَ الحيا  أمن الضعيفِ الأوهدِ؟!

  

  

ثمَّ اهْتكي حُرماتِ كـــلِّ مقدسٍ *** ما الفرق بينَ مراقصٍ أو مسجدِ ؟!

  

وخُلقتِ مــــنْ نورٍ وغيركِ طينةٌ ٌ*** لا تقبلي إلاّ بلفظةِ (ســــــيدي)

  

فدعِ  العروبةَ شعبَها وترابَها *** والنابغينَ  رهينة ً للأوغدِ !!

  

وتنصّري وتشيّعي و تسنّني *** وعليكِ بالعقبى ، وإنْ تتهوّدي

  

يالعبــــة الأقدارِ: زحفكِ زحفكِ *** بدءًا بآثارٍ، وثنّــي  بمرقدِ

  

وإذا خســـــرتِ تهــــــافتي للأجنبي *** فلـــعلَّ ينعمُ بالبقاء الأسودِ

  

أو وقّعي كلَّ الصكوكِ واكثري *** إنْ قالَ كفّاً ، قولي بل كلَّ اليدِ

  

*********************************************

  

يا لعبةَ الأقدارِ: مالكِ ضرّةٌ *** في سحقِ قومكِ فارقصي ثمَّ انشدي

  

فتعدّدُ الأحزابِ فوضى أمرهم *** حاشاكِ مـــــــن متدينٍ أو مُلحدِ

  

وإذا أتتكِ مذمّة ٌ منْ فاضلٍ *** قولي : فســــادُ الرأي أنْ تتردّدي

  

مَنْ قدّسَ الأوطانَ قبلكِ أحمقٌ *** فبنعمةِ الأوطان ذمّي واجحدي

  

وتعلّقي بالعرشِ وارثةَ الســــما *** إيّـــــاكِ مــــــنْ  متربّصٍ متصيّدِ

  

مَـــــنْ رقـّى مثلكِ للمعالي  خبثهُ *** أندى بــــــــــرفعِ نديدكِ للمقودِ

  

فتشرّبي نسغَ الخساسةِ ضامراً*** شوكَ القتادِ ، وكــــــــافراً بالمحتدِ  

  

**************************************

  

يا لعبة َالأقدارِ: مالكِ في الورى *** مَثَلٌ فيا بؤسَ الزّمانِ الأنكدِ

  

فتكرّمي في قطرةِ الماءِ التي *** أضحت بعهدكِ  مثــلَ نيلِ الفرقدِ

  

أو وزّعي قرصَ الرغيفِ مقسّماً *** لليومِ نصفٌ ، ثمَّ نصفٌ للغدِ

  

بلْ صوّري للبائسينَ بأنّهمْ *** عاشـوا الحياةَ بظلِّ عهدٍ أرغدِ

  

يا لعبــة َ الأقدارِ مالك والعلا**لقـدِ التهمتِ الجرمَ ساعةَ مولدِ

  

 ما كـانَ طبعك ِ للعلا فتمرّدي*** مّنْ حلَّ غيرَ مكانهِ لم يرقدِ

  

مَنْ عاشَ عاشَ ومِنْ يمتْ فلهُ البقا * في ظلٍّ ربٍّ بالجنانِ الخلّدِ

        

 فـي ذمّــةِ اللهِ الذين  تهافتوا**  للمــــــوت أفواجـاً كسيلٍ مهتدِ

كريم مرزة الاسدي


التعليقات

الاسم: كريم مرزة الأسدي
التاريخ: 03/07/2015 00:15:53
صديقي العزيز الشاعر والأديب الكبير عبد الوهاب المطلبي المحترم
اللسلام عليكم والرحمة ، رمضان كريم
شكراً جزيلاً لصديقي العزيز ، أسعدني تعليقك وتتيعك لنتاجي الأدبي والشعري ، أعتز وأفتخر بتقييمك النبيل تقبل احتراماتي ومودتي

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 01/07/2015 19:02:33
الكبير شعرا وبحثا الصديق العزيز كريم مرزة الأسدي
أرق التحايا اليكم
رمضان كريم عليكم..لقد سبقني من علق على حروفك..مبدع على الدوام..وقد افتقدك الأدب الرفيع السامق..وفرحت لعودتك في حدائق النور..أتمنى لكم أوقاتا ً طيبة ً دعواتي ان يرعاك الله إنه الرب الرحيم
محبتي وتقديري

الاسم: كريم مرزة الأسدي
التاريخ: 01/07/2015 16:57:12
صديقي العزيز وشاعرنا الكبير الأستاذ سامي العامري المحترم
السلام عليكم والرحمة ، رمضان كريم
أشكرك جداً على مرورك الكريم ، وأسعدني تعليقك جداً ، وكما تعلم أنني إذا اتقطع أحد عن التعليق لا أحرجه بتعليقاتي لكي لا يأتي بتعليق مرغماً ههههههههه أترك الأمر للزمن مع علمي التام بنفسية الشعراء الشعراء وبساطتهم وتمتعهم بظاهرة الفوات ونسيانهم حتى الإساءات الموجه لهم ، ولكن لا أنكر أيضاً االصفة الأخرى للشعراء الإباء والاعتزاز بالنفس ، فتجتمع العوامل كلها والنتيجة لا أدري ههههههههههههه صدقت عزيزي أبا الساميات هذه مقاطع من قصيدة مطولة ، وعدلت فيها ، وأضفت إليها بعص الأبيات للظروف الخالية التي يمر بها عراقنا الحبيب والأمة وبعض الأمور الذاتية ، فتداخلت ، وكانت ملاحظتك دقيقة جداً احتراماتي ومحبتي لصديقي العزيز

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 01/07/2015 13:40:20
أجمل سلام للباحث الثر والشاعر القدير كريم مرزة الأسدي
ومعذرة عن انقطاع لم تكن لي فيه يد !
قصيدتك هنا والتي تتوزع أغراضها بمهارة بين النقد الساخر والجد الرفيع أفرحني فيها توقُّد لغتك وصدق انفعالك وجماليته خاصة هذان البيتان :

يالعبةَ الأقدارِ: زيــــدي عدّدي *** مــــــا تأكليهِ اليومَ يُطرحُ في غدِ!!



إنْ قيلَ جدّكِ مــــــن أصولِ الأبعدِ *** فتناولي أجدادَ غيركِ وابعدي
ــــــ
دمت برونق وعافية وحبور

الاسم: كريم مرزة الأسدي
التاريخ: 01/07/2015 12:36:08
صديقي العزيز الشاعر الكبير جميل حسين الساعدي المحترم
السلام عليكم والرحمة ، رمضان كريم
أشكرك جزيل الشكر على هذه المداخلة الرائعة بما فيها من استشهادات شعرية مهمة ، نعم الجواهري رفض هذه القصيدة ولم يذكر السبب وإلى آخر أيامه ، وردها عليه بقسوة شعراء عراقيون في حينها ، مستحيل تجد ما تركت في السبعينات ، لأن الأهل كانوا يخافون حتى القصاصة الصغيرة ، وأنا مثلك ، أسعدتني كثيراً بمرورك الرائع تقبل احتراماتي وتقديري ومودتي

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 01/07/2015 04:29:12
لأديب الألمعي كريم مرزة الأسدي
قصيدة تمتاز بحبكتها اللغوية, تعكس لنا نفسك الشعري الطويل, الذي لا يعرف الكلل انها تذكرنا بشعر الفحول من الشعراء.قصيدتك هذه ذكرتني بالذات بقصيدة للجواهري, أهداها لي وقتها مدرس اللغة العربية, رفض الجواهري نشرها في دواوينه, وهي قصيدة تتألف من أكثر من مائتي بيت كنت
أحتفظ بها , لندرة الحصول عليها , والقصيدة في مدخ الملك فيصل, ويتطرق فيها الجواهري لمدح نوري السعيد, مطلعها:
تِه يا ربيع بزهرك العطرِ الندي
وبصنوك الزاهي ربيع المولد
باهِ السما ونجومها بمشعشعٍ
عريان من نجم الربى المتوقد
يا أيّها الملك الأغرّ تحية
من شاعرٍ باللطفِ منكَ مؤيدِ
أنا غرسكم اعلى أبوكَ محلتي
نبلا وشرّفَ فضلُ جدّك مقعدي
ما كانت الزلفى ذريعة مغنمٍ
يرجى ولست على اللهى بمعوّدِ
قالوا أأنت من الغيوب بمربأ ٍ
أم أنت من وحي السمــاءِ بمرصد ِ
أم أنت تمتلك البيان كما استقى
ملك السقايةِ من معين الموردِ
يا ابن البتول وفيك غرَ شمائلٍ
من جدك النورِ الأغرَ محمّــدِ
ما كان إلا أن جعلتك مقصدي
حتّى هوتْ غررث النجومِ على يدي
وأنا ابن هذي الأرضِ صغتُ من السما
تاجا لهذا الكوكب المتوقدِ

هذا ما احتفظت به في ذاكرتي مع بيت آخر من القصيدة الطويلة
مولايَ حالَ الشعر عن غاياتهِ
عن ربعِ لميــاءٍ وبرقة ثهمدِ
ومضت تفجره شعوبٌ ثور’ة
العجز نسيته
مع الأسف القصيدة كاملة تركتها في العراق هي وقصائد أخرى لم تنشر للشاعر عبد الأمير الحصيري, وبالذات قصيدته العينية من بحر الطويل التي يرثي فيها الشاعر حسين مردان, وقد أهداها لي قبل وفاته وهي لم تنشر في دواوينه, وكنت أنا الوحيد الذي أحتفظ بها كما تركت مخطوطةديواني الشعري( ابتهالات لمواسم الأمطار)
و الذي كتب مقدمته الدكتور عناد غزوان, وحين عدت الى العراق قبل ثلاث سنوات ) لأول مرة منذ أن غادرت العراق قي سبعينيات القرن المنصرم, كان أملي ان أعثر على ما تركته من أوراق, وكتابات كنت أعتز بها .. لكن دون جدوى
فقد ضاع كل شئ.
لا أريد أن أطيل عليك
بل اعود لأقول إن قصيدتك هذه, قصيدة لا يكتبها إلا فحول الشعراء
دمت بخير وسلام
مودتي وتحياتي العطرة




5000