..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الحدث الشعري عند سعدي يوسف

د. صدام فهد الاسدي

 


بسم الله الرحمن الرحيم

(( لا يكلف الله نفسا الا وسعها لها ما كسبن و عليها ما اكتسبت ربنا لا تؤاخذنا ان نسينا او اخطأنا ربنا و لا تحمل علينا اصر كما حملته على اللذين من قبلنا ربنا و لا تحملنا ما لا طاقة لنا به و اعف عنا و اغفر لنا و ارحمنا انت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين ))



                                                                    صدق الله العظيم

سورة البقرة اية 286











الاهداء

اهدي ثمرة هذا البحث لله سبحانه و تعالى و للرسول الاكرم

و اهل بيته ( عليهم السلام )

الى الجيل العربي الناهض

الى كل قلب يتقطر دما و عشقا لطلب العلم ...

الى كل عين تبصرت في علم الله.

اهدي بحثي الى معلمتي الاولى فاطمة الزهراء ( عليها السلام )

و الى من سهر في تربيتي و تعليمي والدي و والدتي .

الى استاذي المشرف ( د. صدام الاسدي ).








المقدمة

بسم الله الرحمن الرحيم , و الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على سيد المرسلين و اشرف خلق الله نبينا محمد بن عبد الله و على اله و صحبه الطيبين الطاهرين .

اما بعد : ان اختيار موضوع البحث من الامور الصعبة التي تواجه الباحث منذ البداية لان كل ما له اهمية و صلة بهذا الموضوع سوف يقع على عاتق الباحث و ان الباحث هو الذي سوف يتحمل المسؤولية الكبرى في هذا البحث لذلك فقد اخترت مواضيع بحثي و هو الحدث الشعري عند سعدي يوسف بعد بحث و دراسة و مفاضلة بين كثير من الموضوعات ثم استقرت افكاري في ان اكتب عن الشاعر العراقي سعدي يوسف و ان يكون مجال البحث عن الحدث الشعري عند هذا الشاعر لذا كان الفضل الكبير في اختيار موضوع البحث يعود الى استاذي المشرف الدكتور صدام فهد الاسدي فقد قام البحث على مقدمة و تمهيد ومبحثان و خاتمة فقد تناولت في التمهيد حياة الشاعر و اعماله الشعرية و ابرز الجوانب التي كتب بها , اما المبحث الاول فقد تناولت تفاصيل في الحدث الشعري , اما المبحث الثاني فقد تطرقت الى الحدث من حيث انساقه السردية حيث عرضت انواع الحدث و عرضت لكل نوع قصيدة , اما الخاتمة فقد تناولت فيها اهم ما توصلت اليه في هذا البحث , و اهم المصادر التي ساعدتني هي كتاب تداخل الفنون في شعر سعدي يوسف , و كتاب الاعمال الشعرية للشاعر سعدي يوسف .







التمهيد

سعدي يوسف :

(( ولد في العام 1934م , في ابي الخصيب بالبصرة ( العراق ) )) .

(( اكمل دراسته الثانوية في البصرة ليسانس شرف في آداب اللغة العربية , عمل في التدريس و الصحافة و الثقافة تنقل بين بلدان شتى عربية و غربية , شهد حروبا , و حروب اهلية , و عرف واقع الخطر , و السجن و المنفى )) .

(( نال جوائز في الشعر : جائزة سلطان عويس و الجائزة الايطالية العالمية و جائزة                  ( كانافي ) من الجمعية الهيلينية و في العام 2005م نال جائزة فيرونيا الايطالية لأفضل مؤلف اجنبي )) .

(( فهو كان عضو هيئة تحرير الثقافة الجديدة , عضو الهيئة الاستشارية لمجلة نادي القلم الدولي )) .

(( تأثر الشاعر سعدي يوسف بالفكر الماركسي كغيره من الشباب المثقفين في ذلك الوقت , فقد وجدوا في هذا الفكر تعبيرا عن آرائهم و تحقيقا لطموحاتهم فقد ظل سعدي على علاقة بالحزب الشيوعي سنوات عديدة , فقد كان لانتمائه السياسي هذا اثر واضح في نتاجه الشعري . من خلال حرصه على التعبير عن هذا الانتماء السياسي بطريقة غير مباشرة من خلال اعجابه الذي ظل يؤكده بشخصيات تقتحم الموت و تستشهد في سبيل انتمائها )) .

لقد كان هذا الانتماء مؤثرا في شعره فكل شاعر يتأثر شعره بالحياة التي يعيشها و بالتجارب التي مر بها .

(( فيظهر على شعره الاهتمام برصد الاجزاء الصغيرة في الحياة و لكن ذلك لم يمنعه من الاهتمام بالقضايا الكبرى انه كان يستخدم الالفاظ و العبارات الفخمة )).

(( ان سعدي يوسف صوت مميز جامع فيه خلاصة فن من سبقوه , و مع ذلك فهو طليعة من اتو بعده , وهذا ما دفع بأحد النقاد الى ان يطلق على قصيدته و اسم قصيدة السعدي                يوسفية )) .

ان هذه القصائد التي الفها سعدي يوسف تعتبر ظاهرة فنية كبيرة لا تعتبر ظاهرة مقلدة و انما ظاهرة جديدة على المجتمع فقد وصفه احد الباحثين بشيخ الشعراء العراقيين و لقد سماه محمود درويش كبير شعراء الحرب .

(( ان قصيدة سعدي يوسف مرت بأطياف من التغييرات التي جعلته ينتقل من موقع الى اخر في صيغة استخدامه لأدواته , و التي بقيت ثابتة من حيث الجواهر و لكنها متغيرة في طريقة رصدها الاشياء هو كان ذلك بتأثير التطورات الجديدة التي بدأت تؤثر طبيعة الثقافة و اتجاهاتها فهذه التحولات في بنية المجتمع تهيء يوم بعد يوم قاعدة مادية تعزز معطيات فكرية جديدة تشكل الفكر الشعري لدى الشعراء )) . 

هذه القصائد التي كتبها سعدي تتميز بالإيقاع الخافت .

(( يقول احد الباحثين (( صوت سعدي يوسف ذو نبرة خافته يجتمع بين تراث يمثل روح العاطفة المحلية اججت عنفوانها قصائد السياب )) .

(( كتب سعدي يوسف القصيدة السياسية فالجانب السياسي كان من ابرز الجوانب ظهورا في شعره , و قد ارتبط اشد ارتباطا بالانسان , الانسان الذي قتله السياسية و الانسان الذي يناضل من اجل تحرير من كل ما يقيده فقد سعى الى خلق القصيدة السياسية التي تحمل روح الوطن التي لا يكترث بها احد )) .

فهو شاعر سياسي يكتب القصيدة السياسية و قصائده السياسية تختلف عن هؤلاء اللذين يكتبون هذه القصائد .

فقصيدة سعدي يوسف تعتبر قصيدة تهتم بالتفاصيل الصغيرة و يتكلم عن اناس عاديين قصائده بلا اقنعة و لا زخارف و الفاظه بسيطة قابلة للتغيير و التبديل تستطيع ان تمحو مفردة او تغيرها فان النص الشعري عنده يمثل الغاية و الوسيلة في ان واحد .

د. صدام فهد الاسدي


التعليقات




5000