..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


غروب

عواد الشقاقي

ذاتَ قبلٍ رأيتُهُ ورآني

كانَ لي بعدَهُ وكنتُ أواني

 

كانَ يجري كما  الشموسِ  ضياءً

بخُطىً  مِلؤُها الزمانُ يُعاني

 

قاصِداً قلبيَ المُذابَ بموتي

ورفيفُ الحياةِ سِرُّ افتتاني

 

جاء يدعو إليَّ نفسيَ نوراً

وإليها  الظلامُ منّي دعاني

 

ليسَ كالشمسِ تجري لفجرٍ

يتخطّى الغروبَ ممّا  عَراني

 

هوَ يجري ولستُ  للآنَ أدري

كيفَ تجري  خُطاهُ في أجفاني

 

أنا قبلٌ رأيتُهُ ورآني

وهوَ بعدٌ  يرى الزمانَ زماني

 

*****

ذاتَ قبلٍ رأيتُهُ من بعيدٍ

جالساً بعدَهُ بغيرِ مكان

 

وهْو في كلِّ لحظةٍ من أواني

وهْوَ في كلِّ  مقتلٍ  من كياني

 

كانَ يرنو إليَّ في عينِ حُلمي

وهْيَ ترنو  إليهِ أنّى يراني

 

وبطولٍ من انسكابٍ سخينٍ

رافعاً لهفتي مُجيراً دُخاني

 

لم يرَ الحُلمُ من أراهُ سبيلاً

ورأى فيهِ لايُطيقُ هَواني

 

 

فكرِهتُ الحياةَ حدَّ احتضاري

وكرِهتُ الهوانَ  حدَّ الهوان

 

*****

 

راحَ ينأى وبينَ دمعٍ ودمعٍ

يَسرِقُ الحُزنَ بالتفاتٍ مُعاني

 

يسمعُ الصّمتَ باتقاديَ شوقاً

قائلاً : أينَ ياحبيبُ زماني

 

أين  منّي لِهافُكَ  الحُلمُ عِشقاً

جاء بي حالِماً بفيضِ حنان

 

ذي جفوني تكحّلتْ بدموعي

وارتدَتْ مُهجتي شذى الأقحُوان

 

وبشوقٍ إليكَ  عِفتُ  أواني

ياحبيبي  ومَن دعاني أواني

 

لكَ  قلبي فتحتُهُ  رُغمَ موتي

دافىءَ  الحُضنِ  عاطراً  كالجِنان

 

أفَما  آنَ للِّقاءِ  أوانٌ

تسكنُ  القلبَ  مُفعماً  بالأماني

 

أفَلا  تعشقُ الحياةَ بنبضي

باعتناقٍ تشبُّ  فيهِ  الأغاني

 

وبحرٍّ من اشتياقٍ جريحٍ

هائمِ النَّزفِ بالأماني الحِسان

 

نظرَتْ روحُهُ  إليَّ  بدمعٍ

ليسَ من  مثلهِ الدِّماءُ القواني

 

قالَ :  يامنيتي أما الآنَ  في

قلبِكِ نبضي  من الدُّموعِ الحَواني

 

أنتِ أحببتني إليكِ وإنّي

لكِ أحببتُكِ  السَّنا  في  دُخان

 

أنتِ أحببتِني خلاصَ أمانٍ

في  مماتٍ ، إلى الحياةِ رواني

 

ولكِ  القلبُ  قد أحبَّكِ دُنيا

عَصَفتْها  ذاتٌ  بلا  (  زمَكان )

 

أفَلا تشعُرينَ أنّيَ بَعْدٌ

ومُحالٌ لديَّ  قبلٌ وفاني

 

قالَ  هذا  وصوتُهُ  في ضلوعي

كحديثِ المماتِ والخَفَقان

 

ومضى في أوانهِ مثلَ شمسٍ

غرَبَتْ عينُها لغربِ أواني

عواد الشقاقي


التعليقات

الاسم: عواد الشقاقي
التاريخ: 07/07/2015 19:23:26
صديقي الأستاذ الشاعر كريم الأسدي

دائماً تشرفني بحضورك الفخيم الذي هو مدعاة فخري واعتزازي وقراءاتك الناقدة الفاحصة والكاشفة لما في القصيدة من أعماق لايسبر أغوارها إلا من هو مدرك وعالم في سرائرها وحيث أنكم من الشعراء الذين يفخر بهم الشعر ويحلق بهم ألقاً وتميزاً وإبداعاً ويدركون قدر الكلمة ومسؤولية الحرف فيها تُراكم أطرتم القصيدة بإطار من الوصف والثناء الجميل لا أبعاد ولامساحات له ولذلك لا أجد من الكلمات ما أعبر لك بها عن مايكنه لك القلب في مقام الشكر شكراً والإعجاب آيات من المحبة والتقدير والاحترام

رمضان كريم وكل عام وأنت بخير

الاسم: كريم الاسدي
التاريخ: 03/07/2015 19:16:24
أخي الشاعر الرائع الموهوب عواد الشقاقي.
تحياتي.
لابد ان اسجل مقدماً افتخاري بك كشاعر من وطني ولغتي.
في هذه القصيدة نزعة عرفانية وأكاد أقول ميل صوفي اذ يحدو ابياتها ومعانيها نزوع للمطلق وتتداخل فيها أزمنة وأمكنة، شخوص وحيوات ، اشواق وتجليات ،دعة وتداعيات.
قصيدة باهرة مبهورة قادمة من نداءات حب بعيد وكبير يرنو الى بدء البدء ومطلق المطلق.
الموسيقى الخفيفة فيها صادحة والكلمات متعاشقة والأصوات مكملة لبعضها بهاءً وجمالا.
خذ مثلاً :
وهو يجري ولستُ للآن ادري
كيف تجري خطاه في أجفاني

وكيف يتوارد الراء والياء في تضاعيف البيت فيحيله هذا التوارد الى مهرجان سادر بالايقاع.
ألأيقاع الباذخ يأتي حنباً الى جنب مع ثراءالصورة الشعرية
واتساع الأفق التأويلي.

أنا استغرب ان امثال هذه القصائد لاتستوقف أقلام المعلقين من أهل المعرفة في الشعر والأدب!!







الاسم: عواد الشقاقي
التاريخ: 27/06/2015 16:09:56
الصديق الحبيب الأستاذ الشاعر

كريم الأسدي

دائماً تغمرنا بلطفك وتواضعك وهذا هو شأن قامات الأدب والشعر الحقيقية والكبيرة
تقدر أنت مدى سعادتي عندما تشرفني لتكون حروفي في ضيافة ذائقتك الشفيفة وموضوعيتك العالية ونقدك البناء فذلك عندي بمثابة شهادة تقدير عالية ولي أن أفخر بذلك

لك في القلب محبة لاتنضب ورمضان كريم وكل عام وأنت بخير

الاسم: عواد الشقاقي
التاريخ: 27/06/2015 16:02:40
الأستاذ الشاعر عبد الفتاح المطلبي

مدعاة فخر واعتزاز لي ولقصيدتي عندما يمر عليها شاعر مهم مثلك بهذا الحضور الثر وهذه الرؤى الأدبية المتألقة والثناء الجميل الذي ينم عن تواضعك الأجمل وجعلني أحلق به فوق الغيوم

جميع مفردات الشكر لاتكفي وأرجو أن تتقبل الجزيل الجزيل منه مقروناً بخالص المحبة والاحترام

رمضام كريم وكل عام وأنت بخير

الاسم: كريم الاسدي
التاريخ: 26/06/2015 16:54:06
عزيزي عواد..
ها نحن أمام رائعة جديدة من روائعك أنت المتجدد.
ٍسأقرأ هذه القصيدة دارساً بعد ان قرأتها مُطَّلعاً..
وسأوافيك بآراء عنها ايها الشاعر الموهوب البارع.

الاسم: كريم الاسدي
التاريخ: 26/06/2015 16:50:02
عزيزي عواد..
ها نحن أمام رائعة جديدة من روائعك أنت المتجدد.
ٍسأقرأ هذه القصيدة دارساً بعد ان قرأتها مطلعاً..
وسأوافيك بآراء عنها ايها الشاعر الموهوب البارع.

الاسم: عبد الفتاح المطلبي
التاريخ: 26/06/2015 15:09:06
النصوص التي تعثر علينا نحنُ المهووسون بجمالها وذوائب لغتها الفاتنة وفاكهتها المدلاّة في فم ذائقتنا ليست بالكثيرة ، تحية للأستاذ الشاعر ومضى في أوانهِ مثلَ شمسٍ
غرَبَتْ عينُها لغربِ أواني
ما أروع اهتزاز هذاالوتر.

الاسم: عواد الشقاقي
التاريخ: 26/06/2015 13:17:57
ليسَ كالشمسِ وهْي تجري لفجرٍ

يتخطّى الغروبَ ممّا عَراني




5000