..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الوهــــم

حسن ان يرضيك نصف ما تسمع خير من ان ترفضه كليا حتى وان كان وهم تطلبه نفسك فهو اعمق من حقيقة تجرح احساسك ، ويستمر التهافت حول قطب النفاق ، ويحتل الدجل الصدارة فيرتفع صوت الكذب عاليا وهو يغزو الموقف ، واستحكمت حلقة الفساد حول العنق حتى ضاق بالنفس و بدأت عبارات التملق تتطاير في الهواء نتانة تزكم الانوف عند هروب الصدق بعيدا واوصدت دونه الابواب وسجن مع الحق في ظلمة موحشة....وتركت الساحة للنفاق.....

 

ويتوق صاحب السلطة هذا نحو طامة كبرى فوق الرؤوس ، حبا فاق المألوف للتأنق وارتداء الاردية والملابس الجديدة ونفخة قصور الاروقة الضيقة الكذابة المليئة بالغدر والخيانة وحياكة المؤامرات .... داب يتقدم على جميع طموحاته الساذجة ، وصار هذا الداب دبقا يجتذب قراد الرياء وحشرات الكذب و الالتصاق مع تزاحم عبارات الوهم والاطراء حتى تسطح الموقف كليا تحت وطأة التظاهر واقتنع ان ما لا يراه فعلا  هو زيا  انيقا وجديدا حتى تولد اليقين من الوهم والفراغ من الملموس و خلعت منه الملابس اقتناعا......

 

 تفرد الوهم و التظاهر ادارة دفة الموقف فلزم المقدمة واخذت الحركات الممسرحة تتجاسر بتحويل الخيال اتجاه حقيقة لا مرئية يمسك ذيولها النفاق المتلبس في الملابس الجديدة  والمسح على الصدر والاكتاف لطرد الغبار المفترض لتوطين قاعدة التملق التي لا تحبذ الحضور امام العين المجردة ، ومن يجرؤ ان يشاهد بعينه الاعتيادية ملابسا تسكنها السلطة بقوتها و جبروتها ، واستمر هذا الحال المشتعل بالرياء الى حد التصديق لدرجة ان صاحبنا لا يملك ما يستر حتى عورته وهو المؤمن تماما بان هذا النوع  لملابسه المعظمة الجديدة  يتطارح مع مألوفية عظمة المنصب وتمكن السلطة ......

 

وكأن نفيرا يجتذب الخياط وتاجر القماش و اصحاب الدراية والمعرفة الواسعة بالتصميم والاناقة والهندسة التجميلية في عموم جغرافية الدولة الواسعة واستمر التوافد نحو القصر الجمهوري للمساهمة بهذا المشروع المعظم حتى امسى القصر شارعا مزدحما بحركة الافاقين والمنافقين ومسرحا للتعابير والحركات الايمائية الماسخة ، فقد مسخت الاشياء حين بارحها الصدق فهو ملح الحقيقة الوحيد ، كل يقوم بحركات ملفتة تدل على هوية مهنته المفترضة كذبا ويتظاهر بالجدية المفرطة الفارغة من المعنى والجوهر المنسجم و عظمة السلطة الفارغة التي تتنقل بين تلك الحرف عارية تماما الا من التفاهة المفترضة التي لا تدركها الابصار و جلاوزة السلطة يقومون بتعجيل العاملين على الاسراع في العمل وانجاز القطع المكملة لتلك الملابس واستمر هذا الحال شهرا كاملا .......

 

اخيرا حدد الموعد النهائي للانتهاء من المشروع الجديد وبدا المنادي يجوب الشوارع والاعلان عن موعد خروج عظمته امام الشعب في يوم يعد عيدا قوميا لتلك الدولة ، واجتمع الوزراء مع الفنيين والمهندسين وقرروا القيام بتجهيزه والقاء اللمسات الاخيرة ليخرج غدا امام الشعب ، عمت الحركة القصر واستمر العمل طوال الليل وفي الصباح تجمهر الشعب في الازقة والشوارع والساحات العامة لمشاهدة الحاكم وهو يتبختر بملابسه الجديدة ، امتلأت الشوارع بالزينة والناس.....

 

حضر الموعد وخرج الحاكم امام الشعب كما خلقه الله الا من الوهم وسفاهة السلطة تحت هتاف الجمهور وفرحة الشعب ولا يتجاسر احد حتى الظن بان الحاكم عار تماما ، واعتقد الكثير من البسطاء انه يخفي ملابسه تحت جلده ..... ولم يحدث غير المألوف من قبل الشعب لبساطة الشعب وتميزه بصفة الولاء الاعمى للحاكم .... لكن البراءة لا تعرف الرياء وفتحت العيون العمياء والادمغة النائمة كما الغرائز تعين على التعايش في زمن انحسار العقل ... وقبيل انتهاء جولة عظمته ،  اطلق طفل صيحة عالية  :

 

-" انظروا الحاكم عريان.....الحاكم عريان....!"

انتبه الشعب وكأنه استيقظ من نوم عميق....! انقلبت الموازين و اصاب الحشد اعصار وتحركت فيه موجة ، تعلو وتنخفض وصار الجد هزلا ، ارتبك كل شيء وزالت الغشاوة عن العيون واستولت اليقظة على النوم وكادت العيون تخرج عن مآقيها من غرابة الموقف وتفاهة السلطة وفي الحال انقلب الموقف ، وبدا الشعب بملاحقة السلطة وفتحت بوابة الهياج على مصراعيها .....!... احاط الوزراء و الجنود الحاكم و ستروه بالأغطية المتاحة ، واسرعوا به نحو القصر  ، و اوصدت الابواب .........

 

 

 

 

 

ملحوظة: فكرة القصة فقط  من التراث

 

عبد الرزاق عوده الغالبي


التعليقات




5000