..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مسيحي يتمني .. ياريت رمضان يبقى 12 شهر

رفيق رسمي

كانت تقدم لي دعوات لحضور حفلات رمضانيه في فنادق خمس نجوم في أحدى الدول الخليجية ، فقد كنت المسئول عن قطاع الفن الشبابي في أحدى هيئاتها الكبرى .

وذات مره ُطلب منى إن أتكلم وأفصح عن رأيى في شهر رمضان ، وساد الصمت تماما على المكان .

وصعدت إلى المنصة ، والجميع ينظر إلى و ينتظرون ما سوف أقول فانا المسيحى الوحيد في الهيئة كلها منذ أكثر من عشر سنوات  فالموقف في غاية الحساسية ، فالجالسون كبار الشخصيات في الدولة وحاصلون على أعلى المناصب والشهادات وخاصا انه عرف عنى الجرأة التامة والصراحة المطلقه ، و لم أفكر كثيرا وتكلمت بنيه صافيه وقلب محب كعادتي ، وقلت : أتمنى أن يصير رمضان 12 شهر في العام

فتعالى صوت الحاضرين في تذمر وضجر وضحك وتعليقات من كل صوب ولون فالبعض يقول : حرام عليك عاوزنا نصرف أموالنا كلها على الطعام والشرب ، دا إحنا بنصرف فيه أكثر من السنة كلها ، وأخر يقول : دا وزننا بيزيد جدا في شهر واحد فما بالك لو أصبح 12 شهر .

واحد المسئولين الكبار قال: لا احد يعمل في رمضان وكافه المصالح الحكومية في الدولة تتعطل بحجه الصيام وتتعطل معها مصالح الشعب والدولة .

وآخرون قالوا لا أنت مش عارف أن " رفيق رسمي " مخرج ورزق الفنانين كله في رمضان لغزارة الأعمال الفنيه فيه ، فهو موسم المسلسلات والبرامج التليفزيونية .

وصار كل فرد يعدد ما في شهر رمضان من مساوئ سلوكية للناس وعادات وتقاليد تؤثر سلبا علي تقدم الدولة وازدهارها و تحد وتعوق من سلوكيات الحياة الطبيعية ، من زيادة الاستهلاك وشره في الإنفاق و الاسترخاء والكسل وما إلى غير ذلك .

وطالت الجلسة والكل يسهب ويطيل مما سوف يحدث إذا صار رمضان 12 شهر في العام من تدمير ، و من فساد للحياة الطبيعية لما اعتاد عليه الناس من سلوكيات خاطئه .

وتسابق الحاضرون في تعداد تلك العادات وحصرها ولا مجال الآن لذكرها ، وجاء دوري كي أختم الجلسة وأفصح عما أبطن بما قلت بعدما طال التعليق من الجالسين .

فقلت :

في رمضان أجد أحبائي المسلمين تسود عليهم بقوة حالات الصدق والورع والتقوى والخوف من الله والحرص التام على إقامه الصلاة في وقتها و التسابق على فعل الخير بكل عزم وإصرار ، وتتملكهم والنخوة في إغاثه الفقير والمحتاج والمريض والمسن .

ويتملك عليهم الإيثار وتفضيل الآخر ، و يجتهدون بكل طاقتهم في إتباع الفضيلة والمثل العليا والأخلاق الحميدة ، الكل يخاف الله ، والكل يجتهد بكل قوته أن يفعل الخير ويمتنع عن أية شرور مهما كانت صغيره ، بل ويكون حريصاً كل الحرص إلا يقع في العديد من الكبائر والموبقات بل والصغائر .

فالشباب يغض البصر ويهرب من أية شهوات شبابية ، والفتيات تمتنعن تماما عن أية لقاءات عاطفية حتى البغايا منهن ( وهذا بكل تأكيد فالزنا يقل إلى أدنى معدلاته على الإطلاق في رمضان حتى من غير الملتزمات دينيا ) .

ومعظم كبار اللصوص الكبار والصغار يمتنعون تماما عن إيه سرقه في رمضان ، بل وان بعضهم يقيمون الموائد الرمضانية لإطعام المساكين والفقراء بسخاء بالغ ومبالغ فيه ، ويسارعون في تقديم الزكاة من أموال وملابس وغيرها .

هذا بخلاف غير الملتزمين دينيا الذين يقومون أيضا بنفس الاعمال وهذا كله له أثر إيحابي وقوى للغاية في التكافل الاجتماعي وبث روح التعاون بين كافه طبقات الشعب .

و الكل يخاف من أن يظلم احد والغالبية العظمى تتملك عليه روح العدل والإنصاف وإعطاء المظلوم حقه ، وبعضهم يتجنبون بشده الاغتياب والنميمة واكل لحم أخيه حيا.

وتمنع تماما الرشاوى من والى الموظفين لإنهاء معاملات الناس ، ومن عمل عملا في رمضان يتقنه ، ويتم الحرص على صله الرحم اى الود والوصال الأسرى , ......................الخ .

أشياء كثيرة للغاية رائعة تتم في رمضان لا يسعني الوقت لحصرها فالكل يردد دائما (اللهم أنى صائم ) ودائما يتذكر ويقول مذكرا نفسه وغيره : " دا حرام إحنا في رمضان "

تخيلوا معي حال المسلمين ومستقبلهم لوصار سلوك رمضان هذا من الأخلاق الدائمة المستديمة و المستدامة وأصبح عادة، اى صار نهجا ومنهجا و نمط سلوكي مستمر طوال حياتهم كلها اى صار هذا السلوك حياتي يومي لمدة 12 شهر في العام يعتادون عليه و يورثونه لا بناءهم وأحفادهم ؟

وماذا لو اتبع كافه المسلمين هذا السلوك منذ بدء الدعوة الاسلاميه من القرون الاولى وحتى الآن اي منذ 15 قرن .ماذا سيكون حال المسلمين الآن ؟ وماذا سيكون وضعهم الآن بين كافه دول العالم المتحضر ؟؟؟؟؟

ولماذا لم يحدث ذلك بين كافه الشعوب الاسلاميه طوال تاريخهم منذ بدء الدعوة للإسلام ؟ وما هي الأسباب التي تمنع وتعوق سيادة وانتشار هذا السلوك طوال العام بين المسلمين طيلة هذه القرون ؟

ولماذا لم يصير عادات يوميه لهم ؟ هل يوجد نصوص دينيه مضادة تعيق ذلك سواء قرآن او سنه؟ بالتأكيد لايوجد، أم هو شهر تقوى وورع سيغفر فيه كافه الكبائر والموبقات التي ترتكب فيه طوال العام مع سبق الإصرار والترصد ؟؟

ما هو الحال الذي كان سيصيرون إليه و عليه المسلمين لو التزموا طوال العام بتلك الفضائل  ؟

وما هو حالنا معكم و انتم أولو الأمر منا فى البلاد الاسلاميه ؟؟

بدلا من الوضع الذي لا تحسدون عليه الآن أبدا أبدا ولا يتمناه لكم عدوا ولا حبيب ؟؟؟؟

وكيف ستكون نظرة كافه الشعوب الغير مسلمه إليهم إذا طبقوها فعلا ؟

وكيف كانوا سيتعايشون مع الديانات والشعوب الأخرى بهذا السلوك ؟؟؟

وما هو مستقبل الأمه الاسلاميه كلها في ظل هذا الإطار السلوكي الحادث الآن على ارض الواقع العملي الفعلي ؟ هل من آمل ؟؟؟؟ وليس بأحلام ( الينبغيات ) اى ما ينبغي و ما يجب أن يكون؟ فقط دون القدره على تحقيقه فى الواقع الفعلى العملى  ،وإيه دفاع عن ثوابت الإسلام وقيمه أقوى من عادات سلوكية مثل تلك تنشر الفضيله والبر والاحسان  ؟ وإيه دعوة إلى دينهم أقوى من هذا واشد عمقا وأبقى أثرا من الخطابة  الحنجوريه وعلم المنطق والبيان والبلاغة اللفظية وكل فنون الكلام  بادعاء ماليس مطبقا عمليا فى ارض الواقع الفعلى العملى . رغم أن الله قال لهم ( فقل اعملوا فسيرى الله عملكم ..... ) ولم يقل تكلموا كما يفعلون الآن من يدعي أنهم مؤمنون ويتسابقون إلى تكفير الأخر.

وقال أيضا ( إن أكرمكم عند الله اتقاكم) و ( لا فرق بين عربي على عجمي إلا بالتقوى ) والتقوى دليلها وبرهانها يظهر في السلوك والسلوك يظهر ما في الضمائر والعقول والقلوب بصدق دون مواراة أو إخفاء أو كذب ، أما المنافق فهو يقول ما لا يفعل ، يقول حلو الكلام وأعذبه وأكذبه ،وهو اشر على الدين كله والدولة والمجتمع.

وكما يقال ( أنت تومن بالله حسنا تفعل والشياطين أيضا تؤمن وتقشعر لأنها تعلم بوجود الله علم اليقين وتعرفه أكثر منا نحن البشر بملايين المرات ولكن سلوكها هو الذي يميزها.
و ( الدين المعاملة )

أخواتي أحبائي متى سيصير سلوك المسلمين 12 شهر في العام هو نفس سلوكهم طوال شهر رمضان ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

أرجوا الإجابة..

وغلف الصمت المكان تماما لفتره طويله جدا 

وأنهيت كلمتي وعدت إلى منزلى

.

رفيق رسمي


التعليقات




5000