..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سنكون ما نريد، وسنصل الى ما نريد

د. كاظم العبادي

سنتأهل لكأس العالم 2018 ، نعم سيكون هذا، وسترون أننا سنصل إلى الهدف المنشود رغم أنف الفاسدين والمفسدين، فهذا زمن عبادية الفوز لا عبودية الخسارة، لأن هدفنا سيكون أن نسعد جمهور كرة القدم الوفي، وأن يعلو اسم العراق. سيكتب التاريخ ـ بإذن الله ـ أن العراق استعاد مكانته بجدارة في الملاعب العالمية ، وهو يسعى بأن يتربع على القمة. وسنكون ندا شرسا لكل الفرق العالمية التي تحصد الفوز والشهرة.

في هذه المرحلة من تاريخ العراق سنضيّق خلافاتنا، ونكون جميعا عراقيين، فقط عراقيين. فمن ينسى أن العراق مهد الحضارات وبأنها صدّرت للعالم الشرائع والفنون والإبداع يكون قد وقع في فخ الجهالة. سنستمد من ماضينا فوزا مشرفا، وسننال أفضل النتائج، نعم سنفوز، فقد انتهى عهد الصدّ والشدّ ، وبدأ عهد الودّ والردّ على أي خلاف بقوة التنافس على أداء الواجب، والابتكار، والاجتهاد والعمل من أجل العراق.

التأهل لكأس العالم حلم عراقي، وهو حلم عربي أيضا، وأسود الرافدين سيصطادون الحلم ليكون في اليد، بعيدا عن أكرم سلمان الذي بات ضعفه في قيادة المنتخب واضحا لكل من يتابع الكرة العراقية، وخطيرا على مستقبلها. ليجلس سلمان على مدرج مشجعي الكرة العراقية، ليشاهد اللعبة إن أمكنه هذا. فإننا ننتظر أن يقود المنتخب العراقي مدرب ماهر يعيد إليه سيرته الأولى عام 1986.

إن ما حصل مع بلاتر لهو عبرة لكل من تسول له نفسه بفساد وخراب تطال الكرة العراقية، أو أي شأن من شئون العراق، لا مجال للفاسدين بعد الآن، ولا مكان لهم في أرض الملاعب.

التأهل لكاس العالم 2018 هو بداية المشوار، وهو الخطوة الأولى من مشوار الألف ميل لنصل الى كأس العالم رافعين رؤوسنا لأننا أبناء العراق.

 

 

د. كاظم العبادي


التعليقات




5000